نص المقابلة التي اجراها " موقع ايلاف " مع مرشح الرئاسة بن شملان
نشر منذ: 12 سنة و 8 أشهر و 15 يوماً
الإثنين 07 أغسطس-آب 2006 09:05 ص

أكد مرشح المعارضة اليمنية فيصل بن شملان والذي يعد ابرز المرشحين للانتخابات الرئاسية في اليمن بعد الرئيس علي عبدالله صالح "مرشح الحزب الحاكم" انه سينافس في الانتخابات الرئاسية القادمة المقررة في 20 أيلول "سبتمبر" المقبل لتغيير الوضع القائم عن طريق انتخابات حرة ونزيهة وبالشكل الطبيعي والدستوري والسلمي.

وأضاف بن شملان وهو مستقل ولا ينتمي إلى أي حزب سياسي في هذا الحوار الخاص بإيلاف انه كان يتمنى أن يمثل المعارضة في هذه الانتخابات التي وصفها بأنها أول انتخابات رئاسية تنافسية تشهدها اليمن ، كان يتمنى أن تكون شخصية معارضة من قيادات المعارضة لكنه وبعد إلحاح شديد من قبل المعارضة اضطر للموافقة ، مشيراً إلى انه لم يسأل أحداً من قادة المعارضة "لماذا اختارته لتمثيلها في هذه الانتخابات" لأن فكرة اللقاء المشترك تروق له كثيرا. وقال قرأت مشروع المشترك للإصلاح السياسي والوطني وكل ما جاء فيه كان متطابقا تماما لما كان يريده لذلك وافق أن يكون منافسا للرئيس صالح على كرسي الحكم الذي تسنمه الأخير منذ 17/7/1968م أي لمدة 28 عاماً.

وقد تحدث المرشح ابن شملان عن العديد من القضايا والهموم التي يحملها ويريد تطبيقها على ارض الواقع في حال حالفه الفوز كما يتوقع بـ70- 75% من أصوات الناخبين وتسلم كرسي الرئاسة في اليمن .. فإلى الحوار :

* أعلنت في العديد من تصريحاتك بأنك كنت تتمنى أن يكون مرشح المعارضة من أحزابها فهل معنى هذا انك أُرغمت أو اضطررت للقبول بدخول المنافسة؟

- صحيح أنني قلت هذا الكلام , فانا اعتبر أننا في بداية مرحلة الديمقراطية وتشييدها في اليمن , وكما تعرف فهذه أول انتخابات رئاسية تنافسية تشهدها البلاد.

* إيلاف " مقاطعا " : ليست الأولى فقد كانت الأولى عام 1999م ؟

- تلك لم تكن تنافسية لان المرشحين كانوا اثنين فقط وكانوا من حزب واحد "المؤتمر الشعبي العام" , حتى حضور الناخبين كان متدنيا جداً 23% فقط , ولذلك قلت إن شرف المنافسة باعتبارها أول انتخابات تنافسية , كنت أريدها لشخص آخر من قيادات المعارضة لأني اعتبرهم أحق مني بهذا الشرف الكبير الذي أرى نفسي أني لا استحقه , وهذا أهم الأسباب لتلك التصريحات ، وبالنسبة إلي كشخص فهذه الانتخابات تعطي الإنسان مجالا لطرح أفكاره ورؤاه السياسية ، وهي فرصة لأن يقول الإنسان كل آرائه ورؤاه بما يجب , باعتبار أننا في مثل هذه المرحلة المهمة في التاريخ اليمني , ولهذا أثرت أن يكون من قيادات المعارضة هو من يترشح وينال هذا الشرف لكني وبعد إلحاح الإخوة في المعارضة اضطررت في الحقيقة للموافقة , وهو سيعطي لي فرصة لوضع ما أراه لتغيير ما يحدث ، ولكن في الوقت نفسه سيلقي علي عبئا كبيرا من ناحية إعادة تنظيم وقتي وبرامج حياتي كلها في هذه الفترة , هذا هو السبب أو هذان الوجهان في مسألة لماذا كنت أريد أن يكون شخص آخر أفضل من الإخوان في أحزاب اللقاء المشترك .

* هل طرحت السؤل عليهم يا سيدي حول لماذا اخترتم فيصل بن شملان؟

- لم أضع السؤال فقط ولكننا تحاورنا في هذا الموضوع تقريبا حوالى ثلاثة أيام .

إيلاف " مقاطعا " : ثلاثة أيام أليست قليلة يا أستاذ فيصل , ليقنعوك لتترشح إلى أعلى منصب في اليمن , ثلاثة أيام فقط .

بن شملان :لا لا لا... تحاورنا في هذا الموضوع ثلاثة أيام متتالية ، وقد كانت لدي فكرة سابقة عن الموضوع , ولأن فكرة اللقاء المشترك فكرة تروق لي كثيرا وطبعا قرأت المشروع للإصلاح الوطني لجميع أحزاب اللقاء المشترك للإصلاح السياسي والوطني وكل ما جاء فيه الحقيقة كان متطابقا تماما لما كنت أريده , ولكني لم أقرر إلا بعد هذه الثلاثة أيام التي حاولت أن أقنعهم بان هذا شرف كبير لا استحقه وان الأجدر به احد قيادات أحزاب اللقاء , فأقنعوني بأنهم يبحثون عن شخصية مستقلة من خارج الإطار حتى يبرزوا فكرة اللقاء المشترك وهمهم الأكبر وهو أنهم لا يسعون إلى مناصب بقدر عملهم على إرساء ووضع فكرة لنشل البلد من الوضع الذي هو فيه , بما يقدمه من رؤى جديدة.

* هل كنت تفكر في خوض المنافسة , قبل أن يعرض عليك اللقاء المشترك ؟

- لا لم أفكر في هذا الموضوع بشكل جدي , ولم يدر هذا الموضوع في بالي لا من قريب , ولا من بعيد .

* هل ترى انه من الطبيعي أن ترشح أحزاب المعارضة شخصية مستقلة ؟

- أنا اعتقد أن اختيار المعارضة لشخص مستقل من خارج أحزابها تجسيد لما يريده اللقاء المشترك ولفكرته, لان المطلوب هو إقامة نظام مفتوح ومنضبط في تركيبته وفي هيئاته ومؤسساته ، ومفتوح لكل الأفكار والايديولوجيات والأحزاب والهيئات , بمعنى أن اللقاء المشترك يميل إلى إقامة نظام يعمل على إيجاد يمن لكل اليمنيين , يريد أن يسلم هذا النظام لليمنيين أنفسهم , ثم بعد ذلك بعد أن تستقر إعادة تكوين النظام بعد إقامة المؤسسات والسلطات بالتالي يتنافس الجميع بعد ذلك , كيفما أرادوا ، منضبطين بهذا الإطار العام لصالح الوطن , ولذلك هذه النقطة التي أكبرتها في اللقاء المشترك , لان هدفه أولا أن يهيئ اليمن لليمنيين , ولذلك كان من هذه الناحية أفضل له أن يرشح مستقلا حتى يبرز هذه الفكرة الأساسية التي هي أساس تكوين اللقاء المشترك .

* هل نستطيع أن نعرف من من أحزاب المشترك هو الذي طرح فيصل بن شملان ؟

- صراحة , لا أستطيع أن أجيب على هذا السؤال ، لا لشيء إلا لأنني لا اعرف .

إيلاف " مقاطعا ": هل يعقل ألا تعرف من الذي رشحك ولم تسأل عنه ؟! 

بن شملان : ولماذا أسأل , أنا أمامي الآن حزب جديد وكيان جديد موحد وهو اللقاء المشترك ، أتعامل معه ككيان سياسي قائم.

إيلاف " مقاطعا " : أنت الآن من حزب اللقاء المشترك ؟

- من حزب اللقاء المشترك من ناحية موافقتي على البرنامج والمشروع الذي طرحه , لكن اللقاء المشترك ليس تنظيما بعد إنما ممكن للناس كلهم أن يدخلوا بهذا الشكل .

إيلاف " مقاطعا " : مثلما أنت ؟

- نعم , وأنا عندما اجتمعت بهم كأحزاب لقاء مشترك قياداته كلها كانت حاضرة في الوقت نفسه , و في الوقت نفسه أيضا طلبت منهم بعد أن انتهى الحوار أن يجمعوا كل هيئاتهم القيادية في مكان واحد واسمع منهم ، وفعلا تم ذلك واجتمعت بهم جميعا ووجهت لهم العديد من الاستفسارات والأسئلة حول موافقتهم على ترشحي باسم اللقاء وما إذا كان هناك اعتراض من احد ، ولم اقبل وأوافق إلا بعد أن سمعت منهم جميعاً الموافقة وعدم الاعتراض.

* هناك إشاعات تقول إن الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر كان معارضا لترشيح شخصية من خارج أحزاب المعارضة نفسها ؟

- لا لم يعترض الشيخ عبدالله على ترشيحي شخصياً.

* اقصد انه يرفض فكرة ترشيح شخصية مستقلة وليس فيصل بن شملان تحديداً؟

- نعم أنا سمعت بهذا .

* ألم تتواصل معه "الشيخ عبد الله الأحمر" ؟

- لا لم أتواصل معه إلى هذه اللحظة لا هاتفياً ولا شخصياً بخصوص الترشيح لكن علاقتي بالشيخ عبدالله قديمة منذ أن كنت في مجلس النواب وأجله كثيراً ، وقد اتصل بي ولده الشيخ حميد الأحمر , وسألته عن أحوال والده وحملته إبلاغه السلام والتحية وتمنياتي له بالشفاء العاجل إن شاء الله .

إيلاف " مقاطعا " : لم يكن هناك تواصل بينكم بشكل مباشر بالهاتف مثلاً ؟

- لا بالهاتف ولا بالزيارة , والحقيقة إن هذا تقصير مني ومن المفروض أني كنت اتصل به هاتفيا على الأقل أسأله عن صحته.

* منذ عام 2001م عندما رفضت تمديد مجلس النواب تقريبا انقطعت عن العمل السياسي ؟

- انقطاع تقدر أن تقول عنه انقطاع الرأي والشكل بمعنى أني لم اتصل بأحد السياسيين أو أناقش مسألة سياسية معينة سواء عبر الكتابة في الصحافة أو عبر لقاءات خاصة معلنة في هذا الجانب أو شيء من هذا القبيل , لكنني كنت متواجدا وأتابع كل شيء من خلال اللقاءات الخاصة ومتابعة الصحف فقط ونشرات الأخبار وغيرها من وسائل الاتصال الجماهيرية المعروفة.

* بالنسبة إلى الأستاذ فيصل بن شملان هل كان يحمل مشروعا لإصلاح الوضع قبل أن يعلن ترشيحه للرئاسة , هل كان يحمل هم أو فكر إصلاح الوضع في اليمن ؟

- بالتأكيد , لأن كل الناس كانت تفكر بهذا الموضوع , لان استمرار سير البلد بهذه الآلية غير صحيح وبالتالي أصبح العديد من الناس يفكرون بكيفية إصلاح هذه الآلية وإنقاذ اليمن ، وكثير من في الاجتماعات حتى على مستوى الثلاثة أو الأربعة أشخاص يكون هذا هو الموضوع الأساسي لحديثهم ونقاشاتهم.

* كتبت أي شيء عن هذا الموضوع ؟

- لا لم اكتب شيئا ....

* لا في مذكرات خاصة ولا في صحف ؟

- مذكراتي الخاصة فيها العديد من الأشياء الخاصة بي ومنها السياسية.

 

* إيلاف " مقاطعا " : أنا أريد أن اصل إلى نقطة هي كيف اهتدى اللقاء المشترك لأن يرشح ابن شملان مع انه انقطع عن العمل السياسي من العام 2001م ولم يظهر في أي فعاليات سياسية ولم يكتب شيئا في الصحف ؟!

- كثير من أعضاء اللقاء المشترك زملاء وأصدقاء ولنا جلسات مع بعضنا البعض ونلتقي دائما , وأنا كنت اشعر كما يشعر الكثير من الناس أن هذا الوضع يجب أن يتغير , وخصوصا عندما بدأنا نشعر بالتعديلات الدستورية التي بدأت بقانون السلطة المحلية الذي صدر بصورة مخالفة للدستور ثم بعد ذلك عُدل الدستور ليوائم القانون وكان لدينا اقتناع كامل بأننا نحتاج إلى إعادة برمجة في كل مناحي الحياة ، وكان لديّ اقتناع بان الوضع سيئ ليس فقط من ناحية السلطة المحلية بل من الناحية الاقتصادية والتعليمية والصحية , وانه حتى الآن التغيير يكون إلى الأسوأ .

* هل تعتبر نفسك منافسا لمرشح المؤتمر الشعبي العام ؟

- أنا لا أتصور المسألة بهذا الشكل .. أنا أتصور المسألة أن هذه الانتخابات طريق للإصلاح الذي ننشده ولإعادة هيكلة سلطة البلد ومؤسساته , وكون هناك متنافسون على المنصب سواء كانوا اثنين أو عشرة أو 15 شخصا فهذا لا يمثل أي شيء لي ، والشيء الوحيد الذي أنشده من الانتخابات أنها فرصة لوضع برنامج لتغيير حياة الناس ، لكن الفكرة المسيطرة عليّ ليس أن تنافس من , ولكن لماذا تريد أن تنافس .

* لماذا تريد أن تنافس ؟!!

- أريد أن أنافس لتغيير هذا الوضع القائم عن طريق انتخابات حرة ونزيهة وبالشكل الطبيعي والدستوري والسلمي , ونحن مازلنا ننادي بأنه يجب أن يكون هناك حوار سلمي وربما كانت قيادات اللقاء المشترك مقروصة مني شويه . 

* لماذا ؟

- لأنه من زمان ونحن ننادي ونقول إنه يجب أن يكون هناك حوار سلمي , ونرى أن هذه الأحزاب قد تبذل الجهد الكافي لتعميق وترتيب وتنظيم النضال السلمي في صفوف الشعب في الفترة القادمة.

* كيف تنظر إلى الساحة السياسية وعلاقة المعارضة بالحاكم والعكس هل هي طبيعية في الوضع الراهن ؟

- لا اعتقد ذلك , لأن الشيء الطبيعي أن تكون هنالك مشاركة , لكن البلد "أي بلد" لا تستقر إذا كان الحزب الحاكم يصرف النظر تماما عما تقوله المعارضة وعما يقوله الناس , فيبقى منعزلا والمعارضة هي جزء من النظام , لان النظام السياسي على شقين , يعني هو يقف على قدمين رجل حاكمة ورجل معارضة , ولابد لمن يريد أن يمشي أن يكون على رجلين سليمتين لكننا وبفعل أساليب الحزب الحاكم الذي أصبح يقصي كل شيء من أمام أعضائه حتى وصل إلى مدراء المدارس مثلا , حتى أصبح الوضع مشلولا تماماً وأعرج يمشي برجل واحدة ، أصبحت لا تجد وظيفة إلا إذا كنت من الحزب الحاكم .

* سمعنا بان هناك جولة ستقومون بها إلى الخارج هل ممكن أن نعرف ماهية هذه الجولة ؟

- هذا كلام غير وارد وغير صحيح ، وأنا لم اذهب إلى أي مكان ولن اذهب .

25 مليون لا تكفي

* هل تعتقد أن 25 مليون ريال كافية للحملة الانتخابية ؟

- بكل تأكيد لا تكفي , خصوصا وأن أجهزة الإعلام الحكومية كلها محتكرة الآن للحزب الحاكم ولا يسمح لأحد أن يقول بها كلمة وبذلك فالتواصل لا يمكن أن يتم إلا عن طريق مباشر , فهذا الطريق المباشر يعني انه يجب عليك أن تتنقل , والتنقل هذا صعب من ناحيتين , الناحية الأولى , انه يأخذ وقتا طويلا ونريد أيضا إمكانيات لهذا التنقل , ولو كانت أجهزة الإعلام المرئية والمسموعة مفتوحة لكل الناس كانت ستساعد كثيرا.

* هل اعترضتم على هذا المبلغ , مقارنة بانتخابات 99 أعطوه 50 مليون ؟

- نجيب قحطان "يضحك" ولم يزد على ذلك.

* أليس لديكم حق في الاعتراض على هذا المبلغ ؟

- ربما نحاول زيادة هذا المبلغ , وبعض المرشحين ليس لديه مشكلة في هذا .

* الدكتور ياسين سعيد نعمان معروف انه الآن في الإمارات والتقى مسؤولين هناك وبحث عن دعم للحملة الانتخابية لمرشح اللقاء المشترك , هل تعولون على الدعم الخارجي كثيرا , أم هي تبرعات فقط من يمنيين هناك ؟

- أولا ليس لي علم بهذا , ولكن كاعتماد على الخارج أو الاتصال بالخارج ... ، إيلاف " مقاطعا " : لا .. أنا لا اقصد الاتصال بالخارج كما ينظر إليها الآن في عالم السياسة والاستخبارات, أنا اقصد الدعم ؟

- دعم أجهزة رسمية لا .

* قد تكون أجهزة خاصة كتجار أو علاقات شخصية ؟

- أنا لم أوجه أي رسالة شخصية مني بهذا الخصوص كطلب هبات أو تبرعات رغم أن هذا طرح من قبل بعض القيادات في المشترك أن اكتب باسمي شخصيا وأوجه رسائل لبعض الشخصيات التجارية بطلب الدعم ولكني لم اكتب أي رسالة.

* لكن اللقاء المشترك بدأ يتحرك في هذا الجانب ؟

- لا ادري إذا كانوا هم تحركوا , لكن أنا لا اعتقد أنهم سيتحركوا , لأننا اتفقنا انه من حق المرشح توجيه رسائل شخصية بهذا الخصوص وأنت تعرف أن التجار قاموا بالإعلان عن دعم مليار للرئيس ، إيلاف معلقا (المليار تبرع بها الرئيس للمقاومة).

* هذا يعني انه ليس لديك علم ما إذا كان المشترك قد تحرك في هذا الجانب أم لا ؟

- نعم ليس لدي علم !.

* هل تتوقع أن تلجأ شخصيا إذا لم تنجح مساعيك في رفع المبلغ من قبل الدولة إلى فتح باب التبرع كتوجيه رسائل للتجار والشخصيات ؟

- لا استبعدها ولكن اعتقد أن الوقت المتبقي قصير جدا , ولا استبعد ذلك إذا وجدت أن هناك حاجة وضرورة إليها.

* يلاحظ أن أحزاب المعارضة بدأت حملتها الانتخابية مبكرا ألا تخشون أن يدخلكم هذا في مخالفة قانونية , وربما تتخذ ضدكم إجراءات قانونية صارمة ؟

- لم نبدأ !!

* والمهرجان الذي أقيم في قاعة اكسبوا ماذا تسميه ؟

- طبعا الحزب الحاكم باعتبار المرشح هو الرئيس قد بدأ الدعاية الانتخابية من قبل هذا بكثير .

* هم يقولون "عندما نغطي الأخبار في التلفزيون نحن نغطي أخبار رئيس الجمهورية ولا نغطي أخبار مرشح المؤتمر , لأنه ليس من المعقول أن نطالب بان علي عبد الله صالح لا يظهر في التلفزيون أو الأخبار ؟

- لا ... لا .... لا , هناك أشياء كثيرة غير طبيعية كالحملة تم الإعلان عنها مؤخرا باسم مكافحة الفساد وحملة الصور المكثفة في الشوارع وغيرها .. ماذا تسمي هذا , هل هذا طبيعي ؟!, والشيء الآخر أن المهرجان لم يكن مهرجانا للقاء المشترك , هذا كان مهرجان خاص بالإصلاح , وكان مرتبا من قبل فترة ولم احضره شخصيا.

* كلمة الترحيب التي ألقاها الشيخ حميد الأحمر كانت كلها ترحيب بالمرشح فيصل بن شملان , وكلمة محمد الصبري كانت كلها تنديد وتهديد ووعيد للحزب الحاكم من فيصل بن شملان ؟

- لا ... لم يكن الترحيب بفيصل بن شملان ، وكان هذا الترتيب موضوع ترتيب الإصلاح ليس له علاقة بالانتخابات , أنا لم توجه حتى لي دعوة للحضور , لكننا لا نقايض ولا نقارن وضع مرشح اللقاء المشترك بوضع الدولة وبمنصب رئيس الجمهورية.

* بشفافية مطلقة, ما تعليقكم على تزكية التجمع اليمني للإصلاح لفتحي العزب ؟

- لماذا قلت في هذا السؤال بالذات تريد الشفافية المطلقة, هل تتوقع أن تكون هناك إجابة غير شفافة "يضحك" ، ويتابع : على العموم القانون ينص على تزكية ثلاثة أشخاص كحد أدنى لتكون هناك انتخابات, وكلنا بشر , فكاحتياط لان يكون هذا الشخص هو الثالث فقط.

* يعني كنتم تعتقدون أن المؤتمر الحاكم سيرشح علي عبد الله صالح فقط ؟

- ربما خصوصا انه لم يعلن أن له مرشحا آخر ولم نكن نتوقع أن يفوز بالتزكية أي مرشح آخر لاسيما في ظل وجود الأغلبية الكاسحة للمؤتمر الشعبي العام.

* يعني كان نوعا من الاحتياط فقط ؟

- نعم .

* معنى ذلك أن الدكتور العزب سينسحب الآن ؟

- إذا استمرت الأمور هكذا احتمال أن ينسحب .

* الآن انتم تخشون انه لو انسحب العزب الآن , ثم ينسحب الاثنان الآخران , و...؟

- هذه احتمالات واردة "يضحك".

* طبعا هناك فترة معينة لإعلان الانسحاب ؟!

- نعم ولا زالت بعيدة .

* معنى هذا أنكم ستستمرون في قلق بالغ إلى آخر دقيقة في ليلة الانسحاب؟

- أكيد .. لأننا حريصون على أن تتم الانتخابات ، إيلاف " مقاطعا " : يعني هل نستطيع أن نقول انه بالنسبة إلى ترشيح العزب كان من اللقاء المشترك كاملا وليس من الإصلاح فقط , لأنه يقال إن هناك خلافات داخل اللقاء المشترك حول "لماذا حزب الإصلاح زكى العزب" بينما هناك مرشح للقاء المشترك؟

- اعتقد انه لا يوجد أي حوار أو خلاف داخل اللقاء المشترك.

* يعني ليس احتياطا انه ربما فيصل بن شملان يعتذر أو غير ذلك ؟

- لا لا .. هذه إشاعات وأنت تعرف مصدرها "يضحك" ويتابع : هذا تم من اجل أن تستمر شرعية الانتخابات .

* كيف تثمن تزكية المؤتمر الشعبي العام لكم حسب الإعلان الرسمي له يوم التزكية؟

- هذه من النكات اللطيفة , والمؤتمر رشح الأخ احمد المجيدي ، وأنت تعرف أن الأصوات التي مع أحزاب اللقاء المشترك محدودة سواء كان في مجلس النواب أو مجلس الشورى.

* إيلاف " مقاطعا " : هم قالوا إنهم كانوا خائفين عليك ؟

- لا ادري من أشاع هذه النكتة .

* هل جرى اتصال ما بينكم وبين الرئيس علي عبدالله صالح خلال هذه الفترة ؟

- لا ..

* لاهو اتصل ولم تتصل أنت به ؟

- نعم , لا هو اتصل ولا أنا اتصلت به.

* علاقتكم بالرئيس علي عبدالله صالح كيف تصفونها ؟

- جيدة جدا .

* منذ متى

- من زمان !!

* ولم تؤثر عليها الانتخابات ؟

- من ناحيتي أنا لم تؤثر أبدا ، أما من ناحيته هو لا ادري , وارجو ألا تؤثر عليه باعتبار هذا شيئا قانونيا ودستوريا وحقا لكل مواطن.

* هل تتوقع أن تفوز على الرئيس علي عبد الله صالح ؟

- ما مصل إلا وطالب مغفرة ، وأنا داخل هذه الانتخابات باسم أحزاب اللقاء المشترك وأرجو من الناس أن يعطونا أصواتهم للتغيير , ليس لأشخاصنا ولكن لإجراء التغيير المطلوب .

* بكم تتوقع أن تفوز ؟

- أتوقع أن احصل على نسبة 70 إلى 75 % من أصوات الناخبين في الجمهورية.

* في إطار اللقاء المشترك نفسه هل هم جادون في المنافسة ام أنها مثل البرلمانية السابقة ستخضع للمفاوضات والمقايضات؟

- اعتقد أن الجدية موجودة وكانت موجودة حتى في الانتخابات البرلمانية السابقة ولا اعتقد أن هناك مفاوضات أو مقايضات جرت في السابق.

* زاركم نائب السفير الأميركي , فهل معنى هذا مباركة الإدارة الاميركية لتزكيتكم , وهل تعولون على دعمها لكم خلال الفترة القادمة ؟

- أولا أنت تعرف العلاقة الحميمة بين الدولة اليمنية وبين الإدارة الأميركية , والسفير الأميركي يتصل بالناس كلهم وبالقبائل وعنده الاهتمام بمسألة الديمقراطية وعندهم المعهد الديمقراطي الأميركي الذي يعمل في صنعاء , فمن هذه الناحية لا مشكلة في زيارة نائب السفير الأميركي لمكتبي وقد جلس في المكان نفسه الذي تجلس فيه الآن وعلى الكرسي نفسه وكانت أسئلته تدور حول اتفاق المبادئ الذي وقع بين أحزاب المعارضة والحزب الحاكم ورأيي الشخصي فيه وهل سنتمسك به أم لا ، إلى آخر الحوار والمحاور التي لم تخرج عن هذا الإطار "اتفاق المبادئ فقط".

* على ماذا تركز في برنامجك الانتخابي ؟

- أركز على العديد من القضايا أهمها وأبرزها موضوع الإصلاحات المطلوبة من ناحية ، ومعالجة العديد من القضايا كقضية الاقتصاد لان هذا التدهور الذي يحدث في الاقتصاد يجعل علينا سؤالا كبيرا , فلا بد من أن يوجد له علاج ، وأمور كثيرة تحتاج إلى علاج أولا الحياة المعيشية , البطالة , التعليم , الصحة , الخدمات العامة , الكهرباء , نصيب البلد من المتوسط حوالى 150 مترا مكعبا من الماء وهذا عشر متوسط البلاد العربية , والبلاد العربية عندها أصلا الخمس من الماء ، وبالنسبة لهذا الموضوع بالذات "موضوع المياه" فقد تحدثت فيه كثيرا في السابق ، إن الأحواض الرئيسة كلها صنعاء , والحديدة والمكلا وتعز وعدن كل هذه مهددة بالعطش , وكل الإصلاحات التي ننشدها المدخل إليها هو النظام السياسي , فلا بد من تهيئة النظام السياسي والفصل بين السلطات وتوزيع السلطة على مؤسسات الدولة بالذات مجلس الوزراء والشورى , أيضا كيف تقضي على الفساد ، وكيف توزع السلطات وتكون سلطات متوازنة في المؤسسات , وأيضا لها حق في الجهاز الرقابي فتكون مترابطة مع بعضها البعض.

* هناك العديد من الأصوات تجاهر بعدم رضاها عن ترسيم الحدود مع السعودية .. هل لكم وجهة نظر في هذا الموضوع؟

- أولا أنا شخصيا اعتبر أن الحدود بين دول الجزيرة لا أجد لها معنى كثيرا في الواقع , التأثير المتبادل بين الناس مهم حلينا هذه الحدود في ورق بهذا الشكل , وحين تحدث حادثة في بلد من هذه البلدان كل هذا الكلام ينسى , فلذلك قضايا الحدود ليس لها وجود حقيقي وفاعل على ارض الواقع بين الشعوب ولذلك...

* إيلاف " مقاطعا " : عن تحركات السفير الأميركي وزياراته للقبائل , المعروف أن هذه التحركات مرحب بها من قبل الدولة إلا أن الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر هو الوحيد الذي يقف ضدها ويعتبرها تدخلا في الشؤون الداخلية ، ما وجهة نظرك؟ 

- المعروف انه في إطار العلاقات الدبلوماسية والبروتوكولات المنظمة لعمل البعثات الدبلوماسية فانه لا يجوز لأي سفير أيا كان أن يصول ويجول بين القبائل بحرية مطلقة ولا أن يتصل بالناس والمؤسسات إلا عن طريق الخارجية .

* وزير الخارجية يقول انه يأخذ تصريحا مسبقا بهذا الشيء ؟

- أصلا لا احد يسمح لسفير أن يتجول هكذا , ولماذا الخارجية تعطيه تصريحا لمثل هذا؟!.

* يعني أنت تعتبره تدخلا في الشؤون الداخلية لليمن ؟

- بكل تأكيد ، لأنه في العرف الدبلوماسي لم نسمع بسفير يجول ويصول بين القبائل ومختلف المؤسسات بتلك الصورة التي يقوم بها السفير الأميركي ، وهناك عرف دبلوماسي يجب الالتزام به واحترامه من قبل الجميع.

* إلى أي حزب في اللقاء المشترك تميلون سياسيا ؟

- أنا شخص مسلم واعتز بالإسلام ،

 إيلاف "مقاطعاً" يعني من الإخوان المسلمين ؟

- ليس كل المسلمين ينضمون إلى حزب الإخوان المسلمين .

* ولكن من المشهور أن فيصل بن شملان و المرحوم عمر طرموم كانا ينتميان إلى جماعة الإخوان المسلمين ثم عملوا مع حزب المنبر بداية الوحدة ؟

- لا ...لا هذه معلومات غير صحيحة.

* يعني لم تنضم إليهم ولم تختلف معهم ؟

- نحن أسسنا حزب المنبر في عدن مجموعة لم يكن عمر طرموم الله يرحمه فيها لم يكن في عدن أصلا , كان في صنعاء وعندما أتيت إلى صنعاء انضم إلى هذا الحزب وكان معي آخرون ولم يدم طويلا ولكن الفكرة ...

 إيلاف " مقاطعا ": نعود إلى الإجابة المحددة حتى لا نتوه في التاريخ ؟

- أنا لم انضم إلى أي حزب من الأحزاب غير هذا المنبر الذي عملنا فيه لمدة حوالى شهر إلى شهرين لا اعرف المدة بالضبط لكنها قليلة جدا ثم بطلنا وحتى في النهاية امتياز الجريدة أعطيته للأخ عمر طرموم رحمه الله.

* ألا يوجد حب لحزب معين من أحزاب اللقاء المشترك؟

- الحب لهم جميعا ً .

صخر الوجيه رجل المواقف والنزاهة: لهذه الأسباب قدمت استقالتي من المؤتمر
نص المقابلة التي اجراها " مأرب برس " مع الشيخ / ابو الحسن الماربي المصري ( 1 )
مقابلة رشيدة القيلي مع صحيفة القدس العربي
مقابلة رئيس الجمهورية مع قناة العربية
السنة النبوية هدتني إلى علاج نهائي للايدز .. و «نصرانية» أثبتت لي جدواه
مشاهدة المزيد