آخر الاخبار

السفارة السعودية في لبنان تعلن عن مصير مواطني المملكة في المدن اللبنانية .. عاجل بلاغ صحفي مهم ونفي من مكتب الشيخ حميد الاحمر قطر: الخلاف بين إيران والعرب ليس طائفيا بل من أجل هذا الهدف بعد فضيحة الارياني .. الحكومة اليمنية تعلن موقفا واضحا من الافراج على المتهمين بمحاولة اغتيال صالح قبائل أرحب تعلن النفير من صنعاء على قتلة الشيخ الارحبي في عدن ومصادرنا تكشف آخر تطورات القضية وحقيقة القبض على القتلة وعلاقة مليشيات الانتقالي تمهيدا للعودة الى المعاشيق .. أبرز وزيران معارضان للامارات يعودان لليمن ويصلان هذه المدينة سامسونج قد تفاجئ الجميع .. هذا هو اول هاتف سيحصل على أندرويد10 (تحقيق خاص) خائن الشهيد الحمدي وقاتل أحد أبطال حصار السبعين وتفاصيل نهاية حكم سالمين والغشمي ومجزرة شيوخ الحجرية واخطر رجل كان في عدن .. معلومات وحقائق مثيرة ووثيقة تاريخية تنشر لأول مرة عاجل .. الامارات تغادر أكبر محافظات الشرعية وتسلم مواقعها للجنة سعودية فضيحة لوزير الإعلام اليمني يحاول اخفائها عن العالم بالحذف

حتى لا نتوه بالتفاصيل.. الثورة التي نحتاجها في اليمن؟
بقلم/ رياض الأحمدي
نشر منذ: 8 سنوات و 8 أشهر و 26 يوماً
الجمعة 21 يناير-كانون الثاني 2011 07:19 م

لسنا بحاجة إلى المقارنة بين الأوضاع في تونس وبين الأوضاع في اليمن وغيرها، ولسنا بحاجة إلى الوقوف المطول مع السؤال الكبير هل ستتكرر التجربة التونسية أم لا؟ إذ المهم هو أن نفكر ما الذي نحتاجه نحن من وحي تلك التجربة.. لنصنع أسبابنا وطرقنا الخاصة التي تنصف الشعب وترتقي بالوطن..

ولسنا بحاجة إلى من يرشدنا ويقول إننا نندفع بعاطفة في الحديث عن الثورة التونسية، وما الذي تحتاجه البلاد العربية عموماً واليمن خصوصاً.. ليفسد نفسيات الشعوب بدعوى العقل.. ومرحباً بالعاطفة الشعبية وبأحلام الضعفاء، إذا كانت سترد الحقوق لأهلها.. إذ العاطفة والكرامة هي من يصنع المعجزات والنقلات الحضارية، وليس البرامج والتحليلات "المتعقلة" التي صيغت لتراعي هموم اللحظة، الفاسدة أصلاً..

ألسنا نعيش وضعاً يحتاج إلى تغيير، أليس الشعب مهمشاً، أولسنا في مؤخرة شعوب العالم في وضعنا بمختلف جوانبه السياسية والعلمية والاقتصادية والثقافية والصحية.. الخ.. ألا نمتلك ما يؤهلنا لحياة كريمة؟.. إذن هذا السؤال الذي يجب أن نبحث في تفاصيله وأساليبه ونتائجه ومسمياته.. بما يتناسب مع أسبابنا وأوضاعنا.. فلسنا بحاجة إلى أن نكرر التجربة التونسية بمواصفتها، إنما يستفاد منها في تحديد ما يتناسب مع كل بلد ويؤدي الهدف..

ومن هنا علينا أن لا نضيع اللحظة التاريخية في البحث عن العقل والتفاصيل، وأين سيهرب الزعماء.. ونحول ذلك الانتصار العظيم إلى مصدر للنكتة والنشوة المتأثرة بالحضور الإعلامي، وإن كان هذا أمراً ايجابياً صنع لنا عيداً عربياً شاملاً في زمن ما به من أعياد.. فما حدث في تونس هو أن الحق انتصر.. وسيان بين الحق والباطل، وبين مسايرة الأوضاع والغرق في أعراض اللحظة، وبين أن يفكر الناس في الخروج من الأنفاق المظلمة إلى الآفاق المضيئة.. كما أننا بحاجة إلى أن نجعل أيامناً كلها أعياداً نبتهج بها، وليس فقط بما حدث في تونس.. 

في اليمن، تحدث الكثير من المستقلين والمعارضين وعلى رأسهم الشيخ حميد الأحمر، على أن الشعب اليمني قادر على تكرار التجربة التونسية.. لكن المسألة بنظري لا تحتاج إلى ذات التجربة، إذ هناك العديد من الفروق الطبيعية بين اليمن وتونس وغيرها سواءً من حيث مواصفات النظام الحاكم، أو من حيث التركيبة الجيوسياسية والثقافية والتعليمية للشعب، أو من حيث ما الذي يجب أن يحدث.. لكن النقطة التي ننطلق منها جميعاً هي التغيير للأفضل وتسليم البلاد لأبنائها ليعيشوا كغيرهم من شعوب العالم.. والمعادلة الأولى والأخيرة التي يجب أن نركز عليها هي الشعب.. من هو الشعب، وأين نجد هذا الشعب، وأين يجب أن يكون هذا الشعب؟

ولا ننتظر أن يقوم أحد أصحاب "البسطات" بإحراق نفسه لتحريك غضب الشعب.. فنحن نحترق يومياً، بالفقر والتجهيل والفساد، والشتات والضياع والغربة خارج الوطن..

كما لا أعتقد أن وضعنا يحتاج لأن ننتظر خروج المواطنين في مختلف المدن لنقول أن الشعب "خرج".. لأن الواقع اليمني يختلف.. فهناك ما يزيد عن 60% يعانون الفقر والجهل وغيرهما من الإعاقات الناتجة عن السياسات المتخلفة للسلطة التنفيذية التي يرأسها علي عبدالله صالح منذ 20 عاماً.. وهناك ما يقارب 4 ملايين مواطن يمني يعيشون في الغربة..

ومن الطبيعي جداً أن هؤلاء جميعاً يتمنون أن تتحسن أوضاعهم وأن يجدوا بلادهم شامخة وقادرة، يسودها السلام والأمن والعدل.. لكن كثير منهم يجهلون ما الذي يجب فعله لكي تتحسن الأوضاع، فهم وإن كان بعضهم سينتخب علي عبدالله صالح ويهتف لأجله، إلا أنهم أيضاً سيكونون أول من يحتفل برحيله.. لأن أمالهم صغرت في عهده.. وحاصرهم اليأس حتى من تغييره، وانحصرت اهتماماتهم في الخلافات الشخصية والقروية.. وأصبح أملهم ينحصر في أغلب حالاته على إرضاء شيخ القبيلة أو التاجر وأن يمر يومهم بسلام.. لكن الآمال الكبيرة بطبيعتها لم تمت.. وإنما تعسرت حينما لم تجد طريقاً.. وعندما تجد هذا الطريق، فإنها ستنبعث وتصنع المعجزات..

والشعب المطلوب من أجل نفسه في اليمن لا يشبه بالضرورة الشعب الذي خرج في تونس، وإنما رجال هذا الشعب الذين يحملون هموم الإنسان والوطن، أرباب القلم والقانون وكل القادرين على فعل شيء في كل المجالات.. وحينها سيلحق الشعب بنفسه، والظروف التي يعيشها المواطن اليمني هي الآن أكبر حافز.. وبعض عواملها قد تفوق عوامل الوضع التونسي.. والعقبات كثيرة أيضاً.. ولأجلها احتاج الوضع إلى التغيير...

الشعب اليمني يمتلك آلاف الأسباب التي تمكنه من انتزاع حقوقه والارتقاء بوضعه، ولو نظرنا إلى وضع ما قبل الثورة (سبتمبر 1962- أكتوبر1963) لوجدنا أن وضع اليوم أفضل بما لا يقارن.. فهناك خرجت دفعة من الشباب إلى الخارج للتعليم خارج الوطن، وعندما عادت كانت هي الشعب، وغيرت وجه اليمن.. أما اليوم فهناك الملايين القادرة على إعادة الاعتبار لأهداف الثورة التي وضعها المئات في منتصف القرن الماضي..

ولا نبحث في تفاصيل النتائج، هل سيهرب النظام بالطريقة التونسية أم سيضطر لإصلاحات جذرية تعيد الاعتبار للشعب.. فالمطلوب هو أن يعمل كل من لدية القدرة على نصرة الشعب بلا تردد .. وأن يضع مصلحة الكل فوق الحسابات الآنية، وأن يشد الرجال أزر بعضهم البعض.. وهناك سيجد أنه أقرب ما يكون للشعب، فالحق لا يضيع.. إنما يحتاج إلى رجال.. والرجال لا يحتاجون إلى اكتشاف، فقط على من يجد نفسه رجلاً، أن يعمل ، وسيجد أن عالم الشعب هو الواقع وهو الهدف وهو الأمل وهو القرار.. وما الفساد سوى سراب بقيعة عندما يصحو رجال الحق..

إذن الشعب في بلادنا هو ما صحا منه، وفي مقدمتهم أرباب القلم، فهم القادرون على تغيير مجرى الحياة.. وليس التنظير والتحليل، بما يصنع المتاهات والمخاوف، ويخدم أسباب الضياع..

وباعتقادي؛ يستطيع مئة شخص في اليمن لو سخروا كل جهدهم من أجل الشعب بدون مهادنة، أن يصنعوا سعادة الأعداد المتبقية، ولنا أن ننظر إلى المفكر الرائد والشاعر التونسي المجيد أبي القاسم الشابي رحمه الله، وهو العنوان الأبرز لثورة الشعب التونسي.. بعد قرابة 8 عقود من وفاته..

قال كلمة حق جعلته حياً وقائداً لشعبه في حين أنه في التراب.. إنما هي كلمة الحق التي حملت هموم الأمة.. تؤتي ثمارها ولو بعد حين.. وتجعل صاحبها لا يموت.. فمن أراد الحياة الدائمة، ليس عليه سوى أن ينصر الحق وأحلام الضعفاء.. وأن لا يغرق في التفاصيل والحسابات الناشئة عن العجز..

أين اللحظة إذن؟ وما الذي نريده منها؟ هل نبحث عن الشعب؟ هل نصحو تحت تأثير الجو الإعلامي للحدث الكبير المتمثل في انتصار الملايين على مجموعة محدودة ناهبة في تونس تسببت في تأخر ملايين الناس.. ذلك الحدث الذي قرر مصير آلاف الليالي والأيام.. لملايين الناس؟.. ثم نهدأ مع هدوء الإعلام؟

ذلك يجعل منا مجرد صدى للإعلام، لا صوتاً لرجاء الشعب.. والمطلوب هو أن نستمر ونقف وقوفاً صارماً بوجه من سيحاول تمييع القضية التي أحييتها ثورة تونس، وأن يعمل كل شريفٍ أينما كان كما لو أنه هو الشعب، إن تغاضى عن الفساد ورجاله أو تردد، فسيجد الشعب كله كذلك.. وأن يتذكر أن أشواك كثيرة سيزرعها الخاسرون لإفساد عزائم الشعوب، يجب ألا تفاجئ.. وأن يتابع ويقرأ ليميز ويؤثر ويكتشف.. وليس ليتأثر.. فطريق الحق واضح ولا يحتاج إلى شرح.. وطرق الهبوط لا تؤدي للأعلى.. 

هنا بإذن الله، نجد التغيير، نجد الشعب، نجد تونس، ليس بالضرورة أن يكون الهدف تغيير الأشخاص وتكرار التجربة، وإنما بما يغير الوضع جذرياً إلى الأفضل، وينعم الإنسان، ويسود العدل والرخاء.. وينتصر الجميع لا البعض؛

senan@w.cn