المدارس الأجنبية في اليمن
بقلم/ احمد نبيل
نشر منذ: 8 سنوات و 11 شهراً و 18 يوماً
الإثنين 20 ديسمبر-كانون الأول 2010 05:59 م

في العقدين الماضيين ظهرت في اليمن انظمه تدريس جديدة تسمى بالمدارس الاجنبيه و تحظى هذه المدارس الأجنبية في اليمن بقبول وسمعه طيبه , ليس بين أوساط الأجانب أو المقيمين في اليمن من الجنسيات المختلفه فحسب, بل بين أوساط اليمنيين من الطبقه العليا والراقيه كذلك كأغلب المسؤولين في الدوله ورجال الاعمال والتجار, وهذا بسبب انهم يروا من وجهه نظرهم ان هذا النوع من التعليم يتناسب مع مستواهم الراقي وايضا بسبب ميولهم وحرصهم الى ان يكون ابنائهم ممن يتقنون التحدث باللغه الاجنبيه (الانجليزيه اوغيرها ) لان هذه المدارس تقوم بتدريس الطلاب باللغه الاجنبيه في جميع المناهج والمراحل , وتعتمد على مناهج غربيه مستورده. كما تدرس اللغه العربيه كلغه جانبيه ,وتدرس التاريخ العربي والاسلامي والمواد الدينيه كمتطلب ليس الا و بشكل مختصر جدا .

يعتبر اسلوب التدريس والتربيه يعتمد على رفض للدين و للعادات والتقاليد الاسلاميه و العربيه و اليمنيه الاصيله . بإعتبار ذلك من اهم اسباب التخلف والتطرف لدى العرب والمسلمين كما يرى الغرب. لذلك نجد نظام التعليم فيها يجعل من عقول التلاميذ نوعا من التعظيم إن لم يكن التقديس للمنظومة الأمريكية والاوربيه . سواء في القيم أو العادات أو حتى في النمط الاستهلاكي. من ثم نجد أن أغلب المنتجات الفكريه الأمريكية تستند في ترويجها إلى تلاميذ هذه المدارس الذين يغرسون في من حولهم حب التشبه بهم وبثقافتهم ، فيمتد الترويج الفكري لما هو أمريكي بين الجميع بنشر وسائل ومضامين مسمومه, لكي يحولوا ابنائنا الى مسوخ مقطوعه الجذور بأهلهم وثقافتهم وتاريخهم ودينهم وبلدهم ايضاً. يتم تدريس هذه المناهج المستورده الغربيه في ظل بيئه مختلطه و مراهقه ومنفتحه ومن قبل مدرسين ومدرسات أجانب قد يكونوا مصدقين ومبشرين للافكار الهدامه لأمتنا وشعبنا وثقافته .

لكن يجب ان نتسائل لماذا يمنع القانون في الغرب نفسه تعليم صغارهم في مدارس اوروبا الابتدائية نفس ما يحاول القائمون على المدارس الاجنبية في اليمن تعليمه لأبنائنا في نفس المرحلة؟

وهل يرتبط ذلك باجندة محددة بشأن التعليم في اليمن؟

نوقشت بوضوح في مؤتمرات دوليه حضرها جميع وزراء التربية والتعليم العرب أم انها اضغاث احلام وكوابيس وهم المؤامرة المزعومه علينا وعلى مستقبل ابنائنا – مؤامرة تكاد لا تعيش الا في رؤوسنا نحن فقط ؟

ففي تقرير ل(روبرت ساتلوف ) مدير قسم السياسة والتخطيط في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى قال: " المدارس الأمريكية في البلاد العربية والإسلامية ليست مجرد صروح تعليمية رفيعة المستوى، بل هي سلاحنا السري في معركة أمريكا الأيديولوجية لأمركة المجتمعات العربية والإسلامية"

 اذن فهي تعتبر غزو من نوع اخر ( غزو تربوي- تعليمي ).

إنّ الحديث عن المدارس الأجنبية في غايه الاهميه ؛ نصحًا للأمة، ومعذرتا إلى الله سبحانه . و هذا الحديث يخص بلدنا اليمن. وإن هذه الكلمة صرخة إنذار من انسان مسلم الدين وعربي الاطروحه ، وبيان للمخاطر الفضيعه التي يواجها ابنائنا في هذه المدارس، وهي تحذير لليمنيين الذين ليس ابنائهم في هـذه المدارس أن يكـونوا على وعـي وفهم ويقظة وحذر؛ خشيةَ أن يعمّهم البلاء إن دخلت إلى اذهانهم ، فالخطر محدق و خطير.

فمن اخطار هذه المدارس انها تقوم بتنحيه الدين والاسلام عن حياه الناس والطلاب الاجتماعيه والفكريه والسياسيه والاقتصاديه جانبا خلال العمليه التربويه و التعلميه , وهذا هو المفهوم الاصلي التي تقوم عليه العلمانيه .لانهم يعلمون ان الإسلام وحده هو القوه العظمي التي بإمكانها ان تقف ضد هجامتهم ومؤامراتهم الشرسه علينا . فهم يريدون إضعاف هذه القوة وإزالتها ليتسنّى لهم السيطرة التامة على بلاد المسلمين من خلال السيطره على عقول وثقافة ابناء الامه والجيل الجديد الذي سوف يحكم الغد.

من السلوكيات الخطيره لهذه المدارس انه قامت إحداها في محافظه عدن بالتحديد بمنع الطالبات الشابات المراقهات بلبس العبائه او بما تسمى ( البالطو ) داخل حرم المدرسه , بحجه انه يجب الالتزام بالزي المدرسي المكون إما من بنطال وقميص قصير لا يصل الا الى حد الخصر حتى , او الزي المسوح به الاخر وهو عباره عن بنطال وفوطه تكون في الغالب ضيقه ولافته للنظر ولا تمت للزي الشرعي بأي صله . البشع في الأمر ان بعض اولياء امور الطالبات حاولوا مراجعة المسؤول بالمدرسة عن هذا التصرف، وفوجئوا بوقاحه غير عادية في دفاعه عن المنع بل واتهامهم بالتخلف لمجرد استفسارهم عن جدوى التراجع عن ما يتضمنه موضوع منع العبائه ( البالطو) خصوصا في مناخ الاختلاط مع الذكور في سن يجب الفصل فيما بينهم.

لكن من الناحيه الاخرى , اليس من العار ان يستسلم الأب ويرضخ لمثل هؤلاء كي يحددو لابنته ماذا تلبس وماذا لا يجب ان تلبس خصوصا امام شباب يا فعين؟ الا يجب عليهم عدم الاستسلام بأقل فعل وهو سحب بناتهم من مثل هذه المدارس حفاظا على شرف وعفه وحشمه اعراضهم ؟ أم أن المدارس الباقيه نكره في عيونهم ؟ وليست من مستواهم الراقي ؟

وهل هذه هي تربيه يجب ان يثق بها اولياء الامور ؟ وماذا تريد هذه المدارس بالتحديد من مثل هذه التصرفات بالضبط ؟ هل تريد هذه المدارس فعلا ان تنشر وتسهل فكره التخلي عن الحشمه في اوساط بناتنا ( أمهات المستقبل )؟

من جانب اخر فهذه المدارس تشجع على الاختلاط والعلاقات الغراميه والصداقه بين الجنسين .فكما سرد لي احد الطلاب في هذه المدارس أن 90% من طالبات المدرسه الاجنبيه التي يرتادها على علاقات غراميه مع اكثر من شاب , ويصل بهن الحال الى التفاخر بهذا الشي فيما بينهن . فقد اصبح هذا جزء من ثقافتهن وسلوكهن الاعتيادي .

اما من ناحيه الشباب فنفس الشي يحصل لهم من حيث العلاقات بل واكثر , وقد تابعت برنامجا على قناه الجزيره الاخباريه وهو برنامج حواري شهير اسمه ( الاتجاه المعاكس ) وتناول موضوع انتشار المدارس الاجنبيه في البلاد العربيه وقد كان من الحضور استاذ اردني عرض احصائيه عن بعض سلوكيات طلاب هذه المدارس التي يخجل منها الفرد , وقال انه سأل مجموعه من هؤلاء الطلاب عن(من هو عمر بن عبدالعزيز ؟) فكان جواب اغلبهم انه ملك الراب في المغرب .فهل هذا يعقل ؟ نعم يعقل , وفي اليمن ايضا يوجد من هؤلاء .فقد قابلت احدهم وسألته عن اسم الرسول صلى الله عليه وسلم الرباعي ولم يستطع الاجابه . لكني لو كنت سألته عن فنان او ممثل او مطرب امريكي او فرنسي كان سوف يبدع في اجابته وليس فقط بالاسم بل سوف يكون قادرا على سرد جميع سيره حياه الفنان او المطرب الغربي .فهم لا يستمعون الا الى الموسيقى الغربيه ولا يتابعون الا الدراما او الافلام الغربيه , والعربيه منها في نظرهم تخلف ورجعيه . اخر كان زميلا لي ,طلب منه مجموعه من الزملاء ان يشاركنا في صلاة المغرب , والفاجعه ان لم يكن يعرف ماهي خطوات الوضوء .غير ذلك الكثير من ناحيه اللغه العربيه والناحيه الدينيه .فلا تستغرب ان عرفت انهم غير قادرين على إعراب جمله واحده,او التفريق بين المبتداء والخبر ,او عن عدم استطاعتهم ذكر الخلفاء الراشدين. فليست هذه ثقافتهم التي يلمو بها ولا التي تربوا عليها إطلاقا . فليس من الغريب ان يعرفو ويسردوا سيره فنانين الغرب وممثليهم وتلك المدارس تقوم بعمل نشاطات فنيه وراقصه للطلاب ودفعهم الى المشاركه في تقليد الفن الغربي والتعرف عليه . يصل الامر الى ان يصبح هؤلاء الطلاب متشبعين بتلك الفنون الغربيه ومتشبهين بها .

اضافتاَ الى مواجهة بعض الأطفال الذين لم يتجاوزوا بعد سنواتهم العشر الأولى، وتأثرهم بالبيئه المنفتحه الغربيه على طبيعتهم والتناقض والفرق القائم بين ما يتعلمونه من الحلال والحرام داخل منظومه الاسرة وما يتعلمونه في المدرسة وخاصة حول العلاقات الغراميه, والتعامل بين الجنسين خصوصا في مجتمعنا المحافظ .

هناك الكثير من التفاصيل عما يحدث في هذه المدارس بين الفتيات والشباب من امور غير اخلاقيه تنافي الدين والاخلاق والعادات والتقاليد ولكن حيائي يمنعني من اسرادها كاملتاَ .

فو الله ما النتيجه الا شبان وفتيات مُتغربون و مُغيبون عن عقيدتهم وهويتهم وقيم مجتمعهم وثوابتهم ، والولاء عندهم لدولة المدرسة التي تربوا فيها. 

ففي الاخير اقول إن التعليم والتربيه المدرسيه التي تمثل حسب رأي الباحثين في مجال التربيه 60 % من تربية الفرد يعتبروا أحد المحاور الرئيسة والمهمه في تكوين الشخصية وتلوينها بالشكل الذي تنمو عليه، وهو الذي يعمل على صياغة العقول والنفوس منذ الصغر .

فمن وراء نشر هذه المدارس في اليمن ؟ومن الذي يوافق على تدرسها لهذا النحو؟ هل لا يهتم بفكر أبنائه ومسخهم المسخ الغربي الاجنبي ؟ وماهي الأثار الناجمه والمترتبه على ذلك ؟ وما هو الهدف النهائي الذي نرجوه لأطفالنا الذين يتعلمون في تلك المدارس؟ ولماذا ترفض تلك الدول انشاء مدارس عربية واسلامية بها تدرس المبادئ التي نؤمن نحن بها، على غرار مدارسهم في بلداننا.؟ ولماذا يصر هؤلاء على تعليم ابنائنا مفاهيم غربية حتى داخل مدارسهم هم؟ ثم لماذا تلك المدارس يا اؤليا الامور ؟ هل يخرج منها الأوائل سنوياً مثلاً؟ لم نسمع عن ذلك؟ ام لمجرد ان خريجيها يجدون عملاً بين بعضهم البعض لتجديد دم الاجيال بين النخبة ؟ أم من اجل إتقان اللغه الاجنبيه في سن مبكر لدى الأبناء و الحصول على تعليم افضل من التعليم الحكومي ؟ فكل هذه أعذار واهيه مقارنتاَ بالتنازل عن حشمه وشرف وعفه إبنته او ثقافة وفكر وميول ابنائه ودينهم واخلاقهم الذي يستباح .فاذا كان العذر من اجل تمكين الابناء من اتقان اللغه الاجنبيه ( الانجليزيه وغيرها ) فأعتقد ان هناك وسائل وطرق تمكن من تعليم اللغه الاجنبيه مع الحفاظ على هويتنا العربيه وعاداتنا الاسلاميه السمحا وثوابتنا.فوالله سيسألكم الله عن أولادكم هل ربّيتوهم على حبّ الله وحبّ رسوله وحبّ الإسلام وحب الوطن وثقافته؟ وهل أخذتم بأيديهم للقيام بما أوجب الله عليهم وعليكم ؟ وهل ربّيتم فيهم الحصانة التي تحول بينهم وبين المعاصي والمحرمات؟ لكن من يفقد طفله او طفلته او ابنه او ابنته ، ويحوله او يحولها الى مسخ لن يجد عوضاً عن اطفاله وابنائه مرة اخرى، ولا يلومن الا نفسه.هذا للخوف من ضياع اركان واسس الدين الاسلامي و الهوية العربية واختلاف الثقافات واللغات عند الابناء.

خصوصا ان الجوانب الاجتماعيه في الاونه الاخيره عرفت شعب اليمن على شرائح وامراض اجتماعيه في الجيل الجديد لم تكن بهذا الاتساع والانتشار من قبل ,وعليكم قبل فوات الاوان مراعاه حقوق اطفالكم وابنائكم عليكم ,وحمايتهم بدلا من ان تفقدوهم وتسهمو جميعا في تخريبهم بدعوى الحب والتعليم الافضل والمتقدم .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
دكتور/ فيصل القاسم
احذروا الاستعمار الصيني المقبل!
دكتور/ فيصل القاسم
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالرحمن الراشد
العراق في خطر شديد
عبدالرحمن الراشد
كتابات
مشاهدة المزيد