آخر الاخبار

مليشيات الانتقالي تقترب من حدود محافظة جديدة .. استنفار لمواجهة الانفصاليين وتوجيه دعوة مهمة الى قيادة السعودية للتدخل قبل «وقوع الكارثة» تفاصيل اتفاق مشبوه لإسقاط ثالث محافظة بعد عدن وأبين وخطر الانفصاليين يقترب من مأرب هجوم سعودي شرس على الامارات وحديث عن «خيانة» حدثت في عدن دون علم التحالف إعلامي سعودي يشن هجوماً ضارياً على محلل «إماراتي» بشأن التطورات اليمنية الأخيرة مسؤول حكومي ينبش كواليس المفاوضات القادمة بين «الشرعية» وفصيل «الانفصاليين»ويتحدث عن استبعاد«حزب» الإصلاح من المشهد السياسي مقاتلات التحالف تقضي على هدف «حوثي» ثمين مسؤول حكومي يكشف عن الشرط الوحيد لأي حوار مع مليشيات «الإنتقالي» ويتوعد الاخير:لن نقف مكتوفي الأيدي ومازلنا نمتلك أدواتنا «تعز» تخرج في مسيرة حاشدة ضد الخارجين عن القانون إنجاز أمني جديد للأجهزة الأمنية بـ«الجوف» تقرير أمريكي يكشف تفاصيل مثيرة حول روسيا وعلاقتها بالتطورات في الجنوب و“انقلاب عدن“

أوبريت خليجي 20.. والإفلاس الفني!
بقلم/ رياض الأحمدي
نشر منذ: 8 سنوات و 8 أشهر و 27 يوماً
الثلاثاء 23 نوفمبر-تشرين الثاني 2010 07:04 م

قالها أحد الضيوف الخليجين قبيل الافتتاح ربما بربع ساعة: "كنا نتمنى لو كان المحضار.."، وهو يقصد العملاق اليمني الراحل حسين أبوبكر المحضار رحمه الله.. وبذلك إشارة مسبقة إلى أن الأوبريت الافتتاحي لخليجي عشرين ليس على ما يرام، أو قل: لم يفاجئ!..

ولن ألوم بدرجة أولى الشاعر والكاتب عباس الديلمي، على اللخطبات التي أنشدت في الأوبريت الافتتاحي.. لكن الأوبريت عكس إفلاس الحكومة، وقدرة أدواتها المعطوبة على الإبهار، سواء من حيث الإخراج السيء جداً، أو من حيث المحتوى.. وزاد الطين بلة التصوير والصوتيات!

فماذا تقول الجماهير الخليجية في أرجاء السعودية والإمارات وعُمان، والكويت، والبحرين، والعراق، وقطر وغيرها من الدول العربية؟ هل عجزت بلاد الحضارة والإبداع بلد الفضول والمحضار اليمن السعيد، عن تجهيز أوبريت افتتاحي لمناسبة تاريخية لن تتكرر إلا بعد سنوات عديدة؟

بالطبع، فإن اليمن مليء بالإبداع، لكن الحكومة لديها أدواتها المعطوبة ، التي تفسد فرحة المواطنين، وتصادر بهجة اللحظات التاريخية، كما تقصي من دونها آلاف المبدعين.. وإلا ما ضر المنظمين للدورة لو كلفوا المنشدين اليمنيين، مثلاً، الذين قاموا بإعداد أوبريت "سهيل اليمن" ربما بعشر هذه التكلفة بإعداد عمل مميز لخليجي عشرين؟

أوبريت فاشل، وملايين في الهواء، وكأن ما حدث سوق كبير لأشخاص متعددي الأزياء، وأسوأ ما في فكرة الأوبريت هي قصة الملثمين الذين دخلوا كمستعمرين لتقسيم اليمن، مع أن المقسم الحقيقي لليمن لم يكن الاستعمار البريطاني فقط.. إنما بدأت نكبة اليمنيين بدخول الإمامة.. وانتقل الاوبريت مباشرة بعدها إلى الحديث عن "علي عبدالله صالح"، وتجاهل كل الثوار، فإذا لم يكن هناك تدرج تاريخي، فما الداعي إلى للحديث عن الاستعمار أصلاً.. ولماذا لا يكون الأوبريت عاماً لأن البطولة عامة لا تختص باليمن وحدها، وهو ما انتقده مندوب "العربية نت" أحمد الرايقي وكتب حوله تقريراً كاملاً.

إذ كان من الواجب أن يجد أشقائنا أنفسهم داخل الأوبريت، والعتب في ذلك يقع على المؤلف عباس الديلمي، وعلى المخرج صفوت الغشم، وعلى المشرفين عليهم وصولاً إلى الأستاذ حمود عباد وزير الشباب والرياضة الذي يستحق الشكر رغم كل هذه الملاحظات..

وزاد الطين بلة، أن طاقم التصوير ركز على الأشخاص داخل الأوبريت ونادراً ما كان يرتفع إلى الأعلى ليعطي صورة كلية تمنح الدلالة، وبالتالي يكون المصور قد أسهم في قتل ما تبقى من إبداع المخرج.. ويأتي خلل الصوتيات ليكمل ما بقى..

وكان واضحاً أن ضيوف خليجي عشرين كانوا ينتظرون عملاً فنياً يمنياً يعكس يمن الفن والإبداع، يمن الحضارة والمحضار والفضول.. ولذلك فقد ظل المعلقون يرددون "رددي أيتها الدنيا نشيدي"، وكذلك أغنية الديلمي "لمن.. لمن".. ولم يجدوا جديداً يمكن أن إنشاده.. وهي فرصة تاريخية يجتمع لها من الجماهير أكثر من أي مناسبة أخرى كاليوبيل الذهبي للثورة مثلاً، لأن هذه الجماهير تشاهد لأجل البطولة وليس أجل اليمن..

ولا أنتقد خليجي عشرين ولا أفشلها، إنما أدافع عن يمن الإبداع والتاريخ والشعب العظيم، وأقول للعالم أنه كان بإمكان اليمنيين تقديم أفضل بكثير مما رأيتموه.. وفعلاً عكس الأوبريت صورة، لكنها صورة عن الأداء الحكومي في اليمن، وفشله في الإبهار..

محمد الأضرعي:

إذا شاهد أحدكم أغنية جميلة ترحيبية بخليجي عشرين وبضيوف اليمن، وفيها نوع من الإبداع بقناة "السعيدة" وقناة "سبأ" وغيرهما، ولم يجد اسماً معها لا للفنان، أو للشاعر ولا لشيء.. فليعلم أنها للفنان الكبير محمد الأضرعي، وفرقته، أعدها مع مجموعة من الأغاني الجميلة، لكنهم قبلوا هذه الأغنية فقط، وتبث يومياً عشرات المرات بدون اسم.. وكأنها "سبيل"..

علماً أن الأضرعي لم يستلم أي مقابل حتى الآن على هذه الأغنية، وقد فكر أن يغير اسمه إلى "محمد اللوزي"، ليتم السماح بأعماله في الفضائية اليمنية، وكذلك لكي ينشر اسمه معها!!