عيدروس نصر يرثي عمر الجاوي2
بقلم/ د.عبدالمنعم الشيباني
نشر منذ: 9 سنوات و أسبوعين و 4 أيام
الجمعة 24 سبتمبر-أيلول 2010 09:02 م

من قصيدته (فصل في كتاب الطهر) في رثاء عمر الجاوي يقول عيدروس نصر :

فلا عاشَ من يحيا الحياة منافقاً

 ولا ماتَ من أفنى الحياةَ مجاهدا

ستحفظكَ الأيامُ فينا معلِّماً

   وتبقى على مرِّ الدهور مجسَّدا

تعلِّمنا نبلَ الأصالةِ مشهداً

   وتقرؤنا فصل التطهُّر مشهدا

سنبقى على ذكراكَ أمضى عزيمةً

 وتبقى لنا نوراً مضيئاً وموعدا

لئنْ غبتَ عنا أنتَ مازلتَ شعلةً

تضيء وللأجيالِ ما زلتَ مرشدا

في الحلقة الماضية تحدثنا عن معانٍ سياسية وبلاغية لحرف التمني (ليتَ)تعليقاً على مطلع المرثية :

ألا ليتهُ عاش الذي ماتَ زاهد ا *** وماتَ الذي مازال في الأرضِ فاسدا

ومن نتائج القراءة لبلاغة حرف التمني (ليتَ)أنه صار لها قصة في ذاكرة الشعوب التي تشيِّع أحبابها من القادة الذين يحبون الشعب ويحبهم الشعب، ولكن (ليتَ) التي للتمني تعاند هذه الشعوب فلا يموت من تتمنى الشعوب موتهم وممَّن عاثوا في الأرض الفساد...باب جديد في التمني لم يطرقه سيبويه ولا عمالقة اللغة وأساتذتها قديماً...

رئيس عربي يصفونه بالجنون قال يصف الرؤساء العرب:( ديناصورات الإقليمية العربية) يعني يحكمون من عهد ما قبل الإنسان من عصر الديناصورات.. ويقول المواطن العربي بعد أن يئس من (ليتَ): (الحكام لا يموتون).. من يموت إذنْ؟ يموت الذين يتمنى المواطن العربي ألا يموتوا فماتوا، ويحيا من يتمنى المواطن أن يموتوا فلا يموتون..ولذلك كان مطلع القصيدة( أسلوب تمنٍِّ) يتمنى الشاعر فلا يجد أمنيته.. وما ذا يجد ؟ يجد قادة المعارضة ورموز الطهر والحرية هم وحدهم الذين يموتون وتعيش (ديناصورات) الى عهود وآجال لا نهاية لها، تعيش الى أبد الدهر...

من أعمال الحرف (ليتَ)-إذنْ- "استحالة زوال الحكَّام": باب جديد وعمل جديد من أعمال (ليتَ) الناصبة (سياسياً)،صار لحرف التمني(ليتَ) عمل سياسي في ذاكرة الشعوب المقهورة:

فلا عاشَ من يحيا الحياةَ منافقا ***ً ولا ماتَ من أفنى الحياةَ مجاهدا

تقدير الكلام في البيت ((فلا (ليته) عاش من يحيا الحياة منا فقاً..ولا (ليته) مات من أفنى الحياة مجاهدا)) ولكن هل يحصل التمني في الواقع الإجتماعي والسياسي؟ أم يحصل العكس؟ وفي اليمن تفقد حروف النصب والرفع والجر عملها وحتى (الخمر )-والعياذ بالله- لم يعد يُسكر في اليمن لمن أراد أنْ يهرب من واقع (ديناصورات الإقليمية العربية).. يقول البردوني في قصيدته (زمان بلا نوعية) التي يرثي فيها إبراهيم الحمدي :

فقدتْ سُكرها ضروعُ الدوالي *** صحوةُ الرُّعبِ وحدها المستطابة

يتبع الحلقة القادمة

شاعر وناقد يمني

a.monim@gmail.com

 
عودة إلى تقاسيم
تقاسيم
د.عبدالمنعم الشيبانيفأدهشني : بنتُ طابا
د.عبدالمنعم الشيباني
الشاعر/أبو القاسم الشابيصلوات في هيكل الحب
الشاعر/أبو القاسم الشابي
الدكتور/غازي القصيبياخر قصيدة لغازي القصيبي
الدكتور/غازي القصيبي
السفير/الدكتور عبدالولى الشميريمن صدام حسين الى قادة الزعماء العرب
السفير/الدكتور عبدالولى الشميري
الاستاذ //عبدالله عبدالوهاب نعمانيا سماوات بلادي باركينا
الاستاذ //عبدالله عبدالوهاب نعمان
مشاهدة المزيد