الوحدة ..تاريخ تقاصر عن بلوغ كماله.!
بقلم/ كاتب/رداد السلامي
نشر منذ: 9 سنوات و 3 أشهر و 4 أيام
الخميس 20 مايو 2010 08:09 ص

عشرون عاما مضت على الوحدة اليمنية ، كانت في ثلاث ونصف منها وحدة حقيقية ، و16 عاما تحولت الى مسخ خرافي ، يرقص على ذكراه حملة الجنابي.

منذ ذلك التاريخ كان تاريخنا المعاصر قد بدأ يتشكل ، ويحتفي بميلاده ، ولكنه وئد ليتحول الى تاريخ تقاصر عن بلوغ كماله ، ليولد في رحم تشكله شائها .

على أن وحدة القوة والدم ، مجرد أوهام ، فالنصر هزيمة تطارد المنتصرين وتؤرق جفونهم وتعميهم عن رؤية الواقع ، إلى الاحتفاء بالشعار .

وحين تصبح الوحدة على محك البقاء ، وخيار القوة ، فإنها تعاني من التزق التدريجي الى الكلي ، لأنها لم تستقر على أرضية تعيد إليها التوازن ، وتمنحها القدرة على الاستمرار .

على أن المحيط مصاغ على نحو مختلف ، والقادر على تأكيد وجوده ، قادر على فرض أجندته، وهو متناقض في إطار تقاربه ، ولن يعزز هذا من قدرة الداخل على الاستقرار ، بل سيبقيه متأرجحا ، وهنا يمكن أن تتوقف الرهانات التي لا تنبع من إرادة تجسد منطق الشراكة الوطنية .

والاشكالية أن البلاد وفقا لمنطق السلطة ، خرجت من كونها ثابت إلى متغير تابع ، والذي يقول أن الوحدة لا تواجه تحديات البقاء ، لا يدرك الحقائق إلا من من منظور ضيق ، ومعزول عن رؤية اعتمالات الاحداث ، وسيقاتها ، فالذي يراهن على المحيط أيضا فقد القدرة على رهان الداخل ، وهنا اكد عجزه عن فعل شيء.

بعض المحيط مع الوحدة وبعض الداخل ضدها ، الأمر الذي يعني ان الوحدة تمر بتجاذبات ، فبعض المحيط معها ليس انطلاقا من حرصه عليها ، ولكن لأن مصالحه تقتضي تلك المعية على هذا النحو ، أما بعض الداخل فإنه وصل إلى اليأس من أن تعاد حقوقه في الشراكة الكاملة ولذلك يؤمل بمتغيرات خارجية يمكن ان تحقق له مصيرا منتظرا .

وحين تصبح البلاد ملفا بيد ساسة المحيط ، يفقد صُانع القرار فيها أهليتهم للقيادة ، ويخرجوا من طور التفاعل إلى ورقة للعب ، والشراكة الوطنية مضافا اليها الديمقراطية الحقيقية وسلامة آلياتها أدواتها هي أساس الشرعية وتعكس الخيار الشعبي الحقيقي ، ولذلك فقد فقد ذلك منذ 16عاما ، الأمر الذي جعله يستميت في البقاء على خياران :

الدعم المادي والمعنوي الخارجي ، والقوة البوليسية ، وبدلا من السير نحو تحقيق خيار الشراكة الوطنية ، اتكأ على خياري الضعف ، فالأول يجعله أرجوحة ، والثاني مصيره الضعف ، واستمراره على هذين الخيارين سيؤدي إلى :انهيار الدولة وبالتالي انهيار اجتماعي شامل ، وبالتالي تمزق حقيقي للبلاد.

والحديث عن نسج تناقضات ونقض أخرى لم يعد مجديا أيضا ، لأن ذلك نسج أوهى من خيوط العنكبوت كما يقال ، إذ أن سوء الأوضاع الاقتصادية والفساد أوجد متلازمة مختلة فقر مدقع للأغلبية وغنى فاحش للأقلية ، وهو ما سيجعل التحالف ذلك مجرد تحالف هش ، لأسباب موضوعية.

raslamy@hotmail.com

 
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د  عبدالله الحاضري
الى طارق عفاش
د عبدالله الحاضري
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالسلام محمد
طارق عفاش يشكر الإمارات
عبدالسلام محمد
كتابات
مشاهدة المزيد