هاشمي رفسنجاني: ثعلب الشرق الأوسط وملك الفستق
بقلم/ على نوري
نشر منذ: 11 سنة و 6 أشهر و 6 أيام
الخميس 11 يناير-كانون الثاني 2007 10:55 ص

مأرب برس – واشنطن – خاص

فتح بيوت العفاف " زواج " المتعة لشباب الجامعات وخدع الأمريكان ولم يفتح لهم سفارة حسب اتفاقه معهم و يعتبره الإيرانيون انه تحفه عتيقة بسبب شكله المثير وسياسته الذكية .

وله نفوذ كبير في مؤسسات ألدوله وله أيادي كثيرة في الجيش والحكومة , وهو من أسس فيلق بدر العراقي بقياده محمد باقر الحكيم داخل الأراضي الايرانيه وكان عدده يزيد الـ40 الف ودربهم لمحاربة صدام.

وهو هو من دعم ارمينيا المسيحيه بالمال والسلاح ضد جمهورية أذربيجان الشيعية الاسلاميه بسب
ب علاقتها مع إسرائيل وأمريكا وبسبب الصراع علي النفط في بحر قزوين بين تلك الدول .

الشيخ هاشمي رفسنجاني كما يصفه المحللون السياسيون بأنه اخطر رجل في الشرق الأوسط ويلقبونه بثعلب الشرق الأوسط , وهو من مواليد قرية بهرمان بوق تابعه لمدينة رفسنجان و"بهرمان" تعني الياقوت الأحمر وكان والده يحظى بثقة الناس والدته كانت لها خبره في الإعشاب الطبية وكان لهم مزارع كبيرة وواسعة.

الشيخ هاشمي منذ عنفوان شبابه انشغل بالعلوم الحوزويه في مجال العلوم ألدينيه وعمره 14 عاما وانتقل إلي قم ألمقدسه للدراسة هناك مع ابن عمه وكان عليه ضغوطات من النظام الشاهنشاهي البهلوي ونال درجة الاجتهاد في العلوم الحوزويه وعمره الان يتعدى الـ75 عاما , وقد شارك في ألثوره الايرانيه ودعمها بالمال وسجن عدة مرات في زنازين الشاه وله فعاليات كثيرة قبل ألثوره خاصة في المجال الديني والثقافي منها :

_القاء الخطب والمحاضرات في كثير من المحافل ضد نظام الشاه

-أسس مكتب للتشيع

-ترجم كتاب قدر فلسطين

_ألف كتاب أمير كبير احد المقاتلين ضد الاستعمار

_ الف كتاب تفسير الهدايه

- نشر عده مقالات

وعند انتظار الثوره الاسلامه شارك بفعاليه كبيره فيها وتربع علي عده مناصب__

كان احد اعضاء الحزب الجمهوري

ورئيس وزاره الدوله.

رئيس مجلس الشوري الاسلامي.

امام جمعه مؤقت طهران.

نائب كل القوات المسلحه.

نايب مجلس الخبراء.

رئيس الجمهوريه لفتره واحده.

رئيس شوري الثوره.

رئيس مصلحة تشخيص النظام.

يعتبر هاشمي رفسنجاني شخصيه ليبرالية إسلامية وباني اقتصاد إيران ويعتبر من اثري رجلات ايران ولديه بنوك تجاريه ومؤسسات اقتصاديه ومحلات وشركات ويلقب بملك الفستق كونه اكبر مصدر للفستق في الشرق الأوسط .

معروف بالذكاء والغموض والهدوء الشديد يحتار فيه السياسيون.

وهو سياسي محنك وغامض هو من أسس ألخطه العشرينية ألاقتصاديه لإيران ووعد الشعب انهم سيرتاحون بعدها وهو من قام ببناء المصانع الثقيلة في ايران.

 هو من أسس حزب الله ودعم الإمام موسي الصدر في لبنان وسحب حزب الله من حركة أمل الشيوعية ألقوميه وأسس حزب إسلامي اسمه حزب الله في لبنان واحضر مقاتلين من لبنان من حزب الله لقتال العراقيين آنذاك ومن اشتري صفقه السلاح الإسرائيلية لإيران في بداية الحرب العراقية الإيرانية .

وهو من أسس فيلق بدر العراقي بقياده محمد باقر الحكيم داخل الأراضي الايرانيه وكان عدده يزيد الـ40 الف ودربهم لمحاربة صدام.

وعندما أعلن صدام وطلب إيقاف إطلاق النار عام 1982 م رفض رفسنجاني تلك المبادرة لأنه كان يعلم لو ان الحرب توقفت سوف تسقط الثوره عاجلا آنذاك واقنع الامام الخميني بعدم ايقاف الحرب لأنه استدل انه بدوام الحرب تدوم ألثوره والناس سينشغلون بالحرب لا بالنظام .

وهو الذي طلب من الأمريكان عام 88 م وقف إطلاق الحرب الإيرانية العراقية عندما أنهكتهم مقابل ان يفتحوا سفارة للأمريكان في طهران وإرجاع العلاقة كما كانت وافقوا الأمريكان وطلبوا من صدام إيقاف الحرب فتوقفت وخدع الأمريكان ولم يفتح لهم سفارة ولم ترجع العلاقة وكذلك هو من دعم أرمينيا المسيحية بالمال والسلاح ضد جمهورية أذربيجان الشيعية الاسلاميه بسبب علاقتها مع إسرائيل وأمريكا وبسبب الصراع علي النفط في بحر قزوين بين تلك الدول .

 ولقد انهزم عده مرات في الانتخابات ألبرلمانيه والرئاسية وانتخابات مجلس الخبراء ومازال يصمم ان يرشح نفسه للرئاسة ويعتبر مخطط سياسة إيران وله نفوذ كبير في مؤسسات ألدوله وله أيادي كثيرة في الجيش والحكومة وكما يعتبره الإيرانيون انه تحفه عتيقة بسبب شكله المثير وسياسته الذكيه وفي دورة رئاسته طلب من البرلمان فتح بيوت العفاف او زواج المتعه لشباب الجامعات لذلك يحبونه كثير من الشباب وهو أول فتح ايران علي العالم قبل خاتمي و أوجد الحريات في إيران ويقنعهم بأن الإسلام احلي شيء وكما يتمتع بمحبوبين خاصة عند طبقة الرأسماليين والاثرياء ففي الانتخابات الأخير ه حصل علي أكثر الأصوات من بقية المرشحين للرئاسة من شمال طهران حيث يسكنها الأثرياء ولعب دورا كبيرا في حرب العراق وأفغانستان حيث قدم تعاون كبير للأمريكان إثناء حربهم علي الإرهاب ونظام البعث .