شكراً لكم ..على إهتمامكم بنا
بقلم/ صحفي/الخضر الحسني
نشر منذ: 9 سنوات و 10 أشهر و 26 يوماً
الخميس 14 يناير-كانون الثاني 2010 06:30 م

يبدو أن الاخوان ، في بعض الجهات الحكوميَّة الخدميَّة ، قد بذلوا ، كلَّ ما بوسعهم ، من أجل أن تستقرّ أحوالنا وتطمئنَ قلوبُنا ويهدأ بالنا ، كمواطنين ، ننعمُ بتيار كهربائي دائم ، لا ينقطعُ ، إلاَّ في الأحلام؟

طبعاً سَمِعْنَا ، عن المَحّطة الغازيَّة التي ستوفرُ لمدينةِ صنعاء ، الطاقة الكافية ، من التيار الكهربائي ، بما يمنعُ عنا ، الإنقطاعات المُستمرة والمُزعجة التي لا نزالُ ، نعاني منها ، حتى لحظةِ كتابةِ هذه السطور.

وهناك من التطمينات والكلام المُنمَّق الجميل ، الذي سمعناه ، من أكثر من مسؤول ٍ حكومي ، ما يؤكدُ ، أنَّ مشكلة الكهرباء ، في طريقها ، إلى الحلِّ ، وأنَّ ما نعانيه ، من سوء وصول التيار ، إلى بيوتنا ، وكلِّ مرافقنا ومؤسساتنا الحكومية ، وغير الحكوميّة ، ما هو إلا نتيجة عملية إستبدال وتغيير للشبكة ، ناهيكم عن الاضافة المُرْتَقبَة للطاقة الغازيّة التي لا شكّ ، ستزوّدُ وتموّنُ العاصمة صنعاء ، وضواحيها ، بتيار قوي ، لن ينقطعَ ، إلا بعد تلقي المواطنين ، إنذاراً بذلك ، عبرَ وسائل الإعلام المُختلفة ، حتى يتمكّنوا من عمل الإحتياطات المُمكنة لاجهزتهم الكهربائيّة (الحسَّاسة) قبل العودة المُفتَرَضة للتيار..بما يُقلّصُ نسبة التلف ، في تلك الاجهزة التي تعجّ بها أماكنُ الاصلاح ، وورشُ الهندسة الكهربائيّة ، المُنتشرة ، في أكثر من شارع ، وحي فرعي ، في أغلب مدننا الرئيسة

وفي الأخير ، نأملُ أن نصحو على تيار ، لا يَنقطعُ ، إلا في الحالات الإستثنائيّة القصوى ، والملمات الكبرى.. لا سمح الله

كلمة .. لا بدَّ منها تبرئة ً للذمّة

هناك ملفاتٌ مُتراكمة ، في بعض الرفوف .. وأدراج المسؤولين ، في وزارات بعينها ، لا تزالُ تبحثُ ، عن من يلقي نظرة تقدير وإجلال لاصحابها ، الذين تقطعت بهم سبلُ السؤال ، عن مَن يرفقُ بحالهم؟

فهل حانَ وقتُ المُحاسَبة ، لكلِّ مسؤولٍ متقاعسٍ ومهمل ٍ؟..هل بالإمكان ، أن نفعّلَ دورَ الرقابة والتفتيش ، في بعض دوائر القوات المُسلحة ، ومؤسستنا الأمنية ؟.. فهناك من الشكوى والتظلمات المُرَّة الأليمة ، ما يجعلنا نوجّه اللومَ ، إلى أشخاص ومسؤولين (معينين) في جهات تعرفُ نفسَها جيداً ، في بعض الوزارات.

فكما هو مألوفٌ لدينا ، وخاصة في المؤسسة العسكرية ، أنّ الفسادَ يحومُ حولَ بعض الاشخاص ، ذوي الرّتب العليا ، وأصحاب المسؤوليات القياديَّة ، ولكن مَن يستطيعُ لجمَهُ ، او إيقافه ، عند حد ما؟

طبعاً ؛ الاجابة على هذا السؤال ، نتركها للقائد الأعلى للقوات المُسلحة اليمنيَّة ، والرجل الوحيد الذي بإستطاعته ، خلقَ حالةٍ ، من النظام (العام) ، وإستتباب اوضاعنا جميعا ، إذا فعلاً عقد النيَّة ، وتوكَّل على الله ، وعزم وحزم

فهل حانَ وقتُ المُحاسبة -يا رئيس الجمهورية-!..فتكفينا ملفات الضغط الخارجي ، وبناء الوطن من الداخل ، مسؤولية كلِّ غيور على الوطن ، ولكن هناك من لا يزالُ ، يضربُ عرضَ الحائط بتوجيهاتكم وتعليماتكم الصريحة والشفافة؟

الله يعينكم على بطانة السوء - أيّها الرئيسُ القائد

والله في عون العبد ، ما دام العبد ، في عون أخيه

والحليم تكفيه الاشارة

اللهمّ إني بلغتُ..اللهمّ فاشهد