عيون وآذان ترامب يشتم اللاجئين وينكر
بقلم/ جهاد الخازن
نشر منذ: 4 أشهر و 21 يوماً
السبت 27 يناير-كانون الثاني 2018 08:21 م
 

اقرأوا معي: سبب إلغائي رحلتي إلى لندن أنني لست معجباً كثيراً بإدارة أوباما التي باعت أفضل موقع وأفضل سفارة في لندن مقابل فستق (المقصود بسعر بخس) لتبني سفارة بعيدة الموقع ثمنها 1.2 بليون دولار. صفقة سيئة. أرادوا أن أقطع الشريط (في الافتتاح). لا.

ما سبق تغريدة للرئيس دونالد ترامب يبرر فيها سبب عدم زيارة لندن لافتتاح مقر السفارة الأميركية الجديدة. هو كالعادة أخطأ أو كذب عندما حمّل إدارة أوباما المسؤولية عن السفارة الجديدة، فالقرار بنقل السفارة اتخذته إدارة جورج بوش الابن التي بدأت المشروع وأكمله باراك أوباما. ثم إن موقع السفارة القديمة في ساحة غروفنر لم يُبَع بفستق كما زعم الرئيس، وإنما بيع بسعر السوق لمستثمرين قطريين سيحولون السفارة إلى فندق عالمي.

في تغريدة ثانية الرئيس ترامب هاجم رئيس بلدية لندن صادق خان ورئيس حزب العمال جيريمي كوربن، وقال إن الولايات المتحدة أكبر مستثمر في بريطانيا ونحن لن نسمح بتعريض العلاقة الأميركية- البريطانية للخطر بسبب حمقى في دار البلدية.

أيضاً هنا تجاوز ترامب الأهم فهو لو زار لندن لقامت تظاهرات ضده شارك فيها مئات الألوف إذا توكأنا على رسالة وقعها 1.86 مليون بريطاني ضد زيارة ترامب. خان قال إن ترامب «تلقى الرسالة»، ورئيس حزب العمال السابق إد ميليباند قال إن ترامب فهم أنه ليس موضع ترحيب في العاصمة البريطانية.

الأطباء الذين أجروا الفحص الطبي السنوي لدونالد ترامب قالوا إنه في صحة ممتازة لرجل على عتبة الثانية والسبعين من العمر. هؤلاء الأطباء لم يؤكدوا أو ينفوا التهم الموجهة إلى ترامب بضعف قدرته العقلية.

مجموعة من أقصى اليمين البريطاني عرضت مشنقة ودخل أعضاؤها قاعة كان يتحدث فيها رئيس البلدية محاولين اعتقاله. هم فشلوا وقادتهم الشرطة إلى الخارج، وأسجل الحادث لأقول إن لترامب أنصاراً في بريطانيا مثل أنصاف المتعلمين الذين انتخبوه في الولايات المتحدة وبدأوا الآن يعضون أصابعهم ندماً.

الرئيس ترامب اختار سفيراً لبلاده في لندن رجل الأعمال روبرت جونسون، وهذا لم يؤيد حجة ترامب لعدم زيارة لندن بل أصدر بياناً يعارض كل ما قال الرئيس وكان رأيه أن السفارة الجديدة ليست فقط أكبر، بل هي أفضل وفيها القدرة على مواجهة التحديات المعقدة للقرن الحادي والعشرين. قال إنها مقر آمن، مع تكنولوجيا متقدمة وترحيب بالزوار كما لم يوجد في أي سفارة أميركية سابقة بنيت (في أي مكان في العالم).

لو كان الرئيس ترامب يتمتع بصحة عقلية كصحته الجسدية لربما كان سكت بدل أن يدلي بتصريحات وتغريدات خاطئة أو كاذبة ثم ينكر. هو في البيت الأبيض قال عن المهاجرين من هايتي وأفريقيا إنهم... الكلمة التي قالها لها علاقة بالمرحاض، ولا أستطيع تسجيلها هنا. كان في البيت الأبيض عندما تحدث الرئيس أعضاء كونغرس من الجمهوريين والديموقراطيين أكدوا أنه قال ما نُسِب إليه ونفاه. فهو أصر على أنه لم يقل شيئاً سلبياً عن هايتي وإنما أشار إلى أنها بلد فقير يعاني من مشكلات، وإن علاقته مع أهل هايتي رائعة.

قانون الهجرة الأميركي يعود إلى عام 1924، وكان يضم «كوتا» للاجئين من كل بلد إلا أن الكونغرس طلع بقانون جديد عام 1965 ألغى الـ «كوتا». قرأت أن 1.2 مليون شخص نالوا «البطاقة الخضراء» للإقامة الدائمة في الولايات المتحدة عام 2016، مقابل 700 ألف في السنوات بين 1930 و1939. ترامب يشتم الجميع باستثناء المهاجرين الأوروبيين وهؤلاء يفضلون البقاء في بلادهم على النزوح إلى الولايات المتحدة.

 
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
مصطفى أحمد النعمان
ما بعد «الميناء»
مصطفى أحمد النعمان
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
مشاري الذايدي
الحديدة ولا شيء سواها
مشاري الذايدي
كتابات
د/ عبد العزيز المقالحخلا لك الجو
د/ عبد العزيز المقالح
مشاهدة المزيد