الشيخ الزنداني
بقلم/ الوسط
نشر منذ: 10 سنوات و 8 أشهر و 9 أيام
الخميس 02 إبريل-نيسان 2009 05:29 م
 


حاورة / عبدالآلة حيدر شايع

قيادة حزب الإصلاح اليوم تمر بعلاقة مع أمريكا أنت تنتقدها وتشترط لها شروطا، ودوائر القرار الأمريكية امتدحت قيادة الحزب التي أفرزتها الدورة الأولى في المؤتمر العام الرابع ( 2007) واعتبرت هذه الدوائر الأمريكية أن القيادة الحالية تأكيد على نجاح دعمها "للمعتدلين في التغلب على المتشددين داخل الحزب" وهي نفس دوائر القرار التي حرضت ضدك واتهمتك بتمويل الإرهاب؟ الزنداني

- أنا لا أعرف عن هذا إلا ما يُقرأُ من الصحف ولكنه يُنكَرُ في صفوفنا .

* بعد مرور حزب الإصلاح أكثر من ثمانية عشر عاما في النظام الديمقراطي، هل ما زلت تعتقد أن الديمقراطية مخرج لأزمات اليمن؟

- الصيغة التي وردت إلينا هي تمزيق الشعب إلى أحزب لتقوم الأحزاب بنفسها بمعارضة جهود بعضها البعض، فالمعوقات الداخلية أصبحت كثيرة الآن، بسبب أن الأمة تفرقت إلى أحزاب وتفرقت إلى كيانات، لكن عندنا يأمرنا بتقوى الله تبارك وتعالي ، ويعلمنا أن نقف مع الحق ونترك الباطل ونأخذ بالحلال ونترك الحرام لعل الله يخرجنا من التفرق المذموم إن شاء الله.

* تأجلت الانتخابات في اليمن لعامين مقبلين بتوافق بين أطراف الأزمة السياسية برعاية أوروبية، وجاء هذا الاتفاق بعد أسبوع من إقرار حلف الناتو بالإجماع شن حرب داخل الصومال هذا العام 2009 بذريعة ملاحقة القراصنة، هل ترى علاقة بين الأمرين كون شواطىء اليمن خلفية ومنطلقاً لأساطيل الناتو في الحرب المقبلة ولا بد من تحقيق مستوى من الاستقرار فيها؟

- أنا الذي أعرفه هو أن هناك دواع محلية وظروف يمنية قادت إلى هذا الأمر وكون أنها مرتبطة بأشياء دولية ولها علاقات بتحركات دولية بعض الناس يقرأ القراءة عكسية لهذا، يقول كان من المتوقع أن تكون هناك انتخابات يمنية في ظل عدم الاتفاق والتوافق وفي ظل المظاهرات والاعتصامات و الاحتجاجات وأن يمضي في هذا المؤتمر وحده (الحزب الحاكم) وأن يفرض هذا على الناس وربما قاوم "الإصلاح" ذلك وربما أحدث ذلك فتنا شديدة، وربما تكون تلك الفتن ذريعة لتدخل هذه الجيوش التي توجد في المنطقة الآن، هذه قراءة أخرى كان يقولها الناس، فا التأجيل أفقدهم تلك الذريعة ، لكني لا أذهب بعيدا لأني لا أعرف ماذا يجري من بعيد ومالا أعرفه لا استطيع أن ارد فيه، لكن الذي أعرفه أن الظروف كانت متأزمة عندنا جدا وأن "المشترك" وكثيرا من القوى السياسية ترفض الانتخابات في ظل القانون القائم الآن وفي ظل تشكيل اللجنة العليا للانتخابات وفي ظل القيد والتسجيل لمن لهم حق التصويت وهذا يكفي أن يكون سببا لخصومات وربما فتن والعياذ بالله، ويكفي هو لأن يكون سببا لتأخير الانتخابات.

* قرار شن حرب لملاحقة القراصنة داخل الأراضي الصومالية تزامن مع حكم التوقيف للرئيس السوداني عمر البشير وجاء بعد حرب غزة، في أي إطار تقرأون ذلك ؟

- أخي الكريم هناك توجهات كلية أصبحت مشهودة ومرئية وهي أن حلف الناتو وأمريكا ومن وراء حلف الناتو يريدون الهيمنة على الأمة الإسلامية ويشنون عليها عدوانا، ومظاهر العدوان واضحة في العراق.. واضحة في أفغانستان وواضحة الآن في السودان وواضحة أيضا في فلسطين وكذلك في الصومال وفي غيرها من المناطق وكذا من خلال ما يمارس من ضغوط على قيادات الأمة وعلى حكوماتها وعلى جيوشها أصبحت واضحة ، ومعلوم أن هذه السيطرة مرة تأخذ شكل الاحتلال ومرة تأخذ شكل الحصار ومرة تأخذ شكل التهديد ومرة تأخذ الشكل الدولي باسم المؤسسة الدولية ومجلس الأمن، فهذا الشيئ الكلي أنها حالة إعلان حرب واضحة وعدوان على الأمة الإسلامية من قبل طرف صنفوه هم أنه العدو المستقبلي فهو تصنيف من طرف واحد وحرب من طرف واحد وعدوان من طرف واحد والأمة تقاوم ذلك بشتى الوسائل المناسبة لها في كل مستوى من المستويات.

* لكن حلف الناتو بقيادة أمريكا يعترف اليوم بعدم قدرته على الانتصار في أفغانستان ويقر بسيطرة طالبان على 80% من البلاد هناك وتتمدد خارج الحدود باتجاه باكستان، هل تعتقدون أننا سنشهد هزيمة لحلف الناتو كما شهدنا هزيمة حلف وارسو من قبل في أفغانستان؟

- لو سألتني هذا السؤال أيام دخول الروس إلى أفغانستان في أوائل الحرب كنت سأضحك لسؤالك متندرا: تريد ان أقول لك أن الأفغان سيهزمون الاتحاد السوفيتي؟! سيهزمون حلف وارسو !!! شيء لا يعقل ولا يطاق أن يفهم أو يذكر أو يقبله أحد من الناس -لا أقصد انا شخصيا أقصد كل من يراقب الأحوال السياسية، أما أنا فأعلم أن النصر بيد الله جل وعلا، وأن الله هو القائل " إن ينصركم الله فلا غالب لكم" - لو سألت شخصا سياسيا مراقبا محللا لهذه الأمور لكان أجابك بالضحك من هذا السؤال لكن هذا الذي وقع ، لكنه وقع بالفعل!

ولو سألتني نفس السؤال عن العراق وقد دخلتها أمريكا ومن ورائها حلف الأطلسي وقلت لي بأنه -أنا لا أقصد أنا أقصد الشخص المراقب المسئول- وقلت له فسيقول لك نفس الشيء و الاستغراب يكمن في أن الجيش السادس في العالم جيش العراق يهزم خلال عشرين يوماً وتسقط بغداد وتقول لي الآن شوية عصابات من الشباب المقاومين والمجاهدين سيهزمون أمريكا!؟ لكن هذا الذي وقع، وهذا الذي صرح به رامسفيلد في خطابه أيام الفلوجة وبعد حرب الفلوجة وقال: نحن نعلم أن الرب معهم -هكذا صرح- ولكننا سننتصر عليهم!

فبعد أن قال هذا قلت لقد أذن الله أن يرينا هزيمة هؤلاء الذين لا يرجون لله وقارا، فهاهي ذي القوات الأمريكية تحدد موعدا لا نسحابها من الأراضي العراقية وقرروا أن يتخلوا ويتركوا الأرض لأهلها ولقومها.

فإذا أردت الجواب الذي يقوم على الحسابات المادية سيكون الجواب مش ممكن، ولكن إذا قلت الجواب كما وقع ووقع مخالفة لهذه الحسابات المادية في أفغانستان وفي العراق سأقول لك هذا هو المتوقع، إذا نصر الله هؤلاء المظلومين ودفع عدوهم عن بلادهم فنتوقع ذلك والله قادر على كل شيء.

* جاء الانهيار الاقتصادي لأمريكا ودول حلف الناتو بعد سبع سنوات من دخوله أفغانستان وإعلان الحرب على "الإرهاب" هل سيتشكل نظام دولي جديد لا تقوده أمريكا؟ وأين سيكون موقع الذين تواجههم أمريكا أو من تصفهم دائما "بالإسلاميين الراديكاليين أو المتطرفين" من الخارطة الدولية المتوقعة؟

- الانهيار الاقتصادي، أمريكا شعب قائم على العلاقات الاقتصادية والمصالح الاقتصادية التي تقوم عليها دولتهم ونظامهم وأي انهيار للاقتصاد فيه يسوق إلى انهيارات متتالية ومتعاقبة في شتى الميادين وسيؤثر ذلك تأثيرا شديدا على أمريكا وسيسمح بالتالي ببروز أقطاب أخرى، وهاهي قد بدأت تطل برأسها، فالصين تعترض قبل أيام البوارج الأمريكية في منطقة تقول إنها منطقة صينية وبحر صيني وتحذرها من تكرار الأمر.. هذا العملاق الصيني بدأ، وهذا التحدي الروسي مرة ثانية التقط أنفاسه لأن بوش وسياسته الصليبية الحاقدة على الإسلام والمسلمين تناسى أن هناك قوة اسمها روسيا وأن هناك قوة اسمها الاتحاد الأوروبي وهناك قوة اسمها الصين وركز جهده كله على الأمة الإسلامية فبدأت هذه القوى تعود إلى الساحة مرة ثانية قوية تفرض نفسها على القرار الأمريكي، الآن القرار الأمريكي يريد تأييدا أوروبيا، يريد تأييدا روسيا ولا يمضي في مجلس الأمن بدون موافقة صينية، فأصبح الآن العالم متعدد الأقطاب حقيقة قائمة في السياسة تزداد وضوحا مع مرور الوقت وتزداد قوة وفي الوقت الذي تزداد فيه أمريكا تعثرا وتخلفا عن تحقيق أهدافها لأنها تحتاج للمال كونها في أزمة لذلك يتراجع هذا النفوذ الأمريكي عما كان عليه.

وأما أين يصنفون الأمة الإسلامية فقد سمعنا عن نائب رئيس مجلس النواب الروسي أنه صرح قبل بضعة أسابيع يقول: في عام 2020 سوف نشهد كيانا بشريا موحدا من حدود الصين و روسيا شرقا إلى المحيط الأطلسي وهذا الكيان سيكون كيان الخلافة الإسلامية.

فإذا صح هذا التصريح كما تناقله الناس عن نائب رئيس الدوما الروسي فهو لا يطلق الكلام على عواهنه من عنده بل يطلقه وهو قائم على دراسة وقائم على مقدمات أوصلته إلى هذا الاقتناع.

والذي يشهد أحوال الأمة الإسلامية يرى أن أحوالها ماشية إلى الأمام في صالحها رغم هذه الضغوط، وهذه الحرب التي يشنها الأمريكان ومن ورائهم حلف الأطلسي اليوم أيقضت الأمة الإسلامية وجعلتها تسير قدما نحو وحدتها وإصلاح أوضاعها والتصدي للموءامرات التي تحاك ضدها.

* دعوت في حرب غزة إلى فتح معسكرات للمتطوعين للجهاد، هل هذا تأكيد على فشل الأنظمة الرسمية من التصدي للعدوان أو الاستعداد للدفاع عن قضايا الأمة؟ وهل ماتزال دعوتكم مفتوحة في كل الأحوال أم أنها في حالة غزة فقط؟

- عندما يعتدي العدو اليهودي الصهيوني على بلادنا ويغتصب أرضنا ويأخذ أراضينا المقدسة ويعتدي على شعب عربي مسلم بعد أن اعتدى على شعوب عربية كثيرة بالسلاح والقتال والعدوان.. بعد أن يقع هذا أنا أتساءل؛ أين ميثاق الدفاع العربي المشترك الذي وقعت عليه هذه الحكومات، ويفترض أن تلتزم به هذه الجيوش.. أين هي؟ لماذا لم تقم بالدفاع عن أمتها والقيام بالتزامها؟ ما سمعنا يا أخي ما سمعنا اجتماعا لوزراء الدفاع! كم سمعنا اجتماعا لوزراء الداخلية!؟ لأن الحكام العرب معنيون بشعوبهم والسيطرة على هذه الشعوب فيجمعون وزراء الداخلية بين الحين والآخر عدة مرات أما وزراء الدفاع ما سمعنا عن اجتماعهم مرة واحدة! مما يعني أنهم غير مهتمين، ليسوا مهتمين بالجانب الدفاعي وهذا هو الواقع وكل واحد تأتي له اللطمة وحده ، وهو وحظه إذا جاءته اللطمة إذا اعتدي عليه! هذا نقص شديد وهذا أمر تأباه الأمة العربية والشعوب العربية وحتى الجيوش العربية تكره ذلك ولا تقبله.

طيب فما الحل؟ نحن نتمنى أن تقوم هذه الجيوش بواجبها ونتمنى أن تؤدي دورها والشعوب من خلفها وورائها لكن إذا عجزوا ما يبقى إلا مناداة المتطوعين الذين يرغبون في أن يدافعوا عن أمتهم ويدفعوا العدو عن أرضهم وديارهم.

* ظهرت في حرب غزة تكتلات إقليمية، هل هذا هو الشرق الأوسط الجديد الذي بشرت به الادارة الأمريكية السابقة؟

- لا لا ..ليست أمريكا على كل شيء قدير و ما تريده أمريكا يقع، ولو كان هذا ما خرجت أمريكا من العراق ولوكان هذا ما كانت وقعت في الأزمة المالية القاتلة الخانقة، ولو كان هذا ما ظهرت هذه الأقطاب الجديدة وبدأت تظهر في التأثير في الحياة السياسية فلا نفسر أن أمريكا أنشأت حرب غزة من أجل أن يحدث هذا التمزق والتفتت .. لا .. هذا يسير سيرا طبيعيا.

هناك قوة ناشئة إسمها إيران وتفرض وجودها وتمد علاقاتها وترسم سياساتها وتمضي قدما لتحقيق أهدافها .. هذه قوة ، وهناك قوى عربية محافظة تعتمد على الدعم الأمريكي لها سواء كان دعما عسكريا أو كان دعما سياسيا أو كان دعما من أي نوع تراعي الجانب الأمريكي وتراعي سياسته ضد إيران وضد من يعارض السياسة الأمريكية وهذا شيء طبيعي لأنه موجود وحقيقة قائمة وهناك قوى عربية ناقمة ومنتقدة لا تريد هذا الوضع فهي تأبى أن تستسلم استسلاما كبيرا.. فهي تسير وفق سنن الله جل وعلا.

هناك مقاومون لا يريدون النفوذ الأمريكي أن يسيطر على الأمة، وهناك إيران تريد ان تبسط نفوذها، وهناك الولايات المتحدة ومن معها تريد أن تحقق مصالحها وأن تبقى بهيمنتها العسكرية .. ولكن علاج ذلك أن يجتمع هؤلاء الحكام العرب ويتشاوروا فيما بينهم ويخلصوا لله جل وعلا في ذلك وينظروا مصلحة أمتهم وهناك دعوة للمصالحة الآن وهي دعوة طيبة جدا نسأل الله أن يتممها بخير تقودها المملكة العربية السعودية فلعل الله أ، يحقق شيئا من هذا وأن يسير العرب في طريق واحد وموحد.

* بعض مواقف هذه الأنظمة بدت متواطئة أو داعمة للعدوان، فكيف تقرأون مستقبل هذه الأنظمة بعد الذي بدا وظهر؟

- الأمة العربية قد عبرت عن رأيها ضد كل من يتواطؤ ضد شعب من الشعوب العربية أو ضد مصالح الأمة العربية كائنا من كان، فقد خرجت المظاهرات وخرجت الانتقادات والقنوات الفضائية ما قصرت ونقلت كثيرا من هذه المعاني وأنا أقول إن هناك سنة دائمة عندما يكون الحكام في حالة انسجام مع شعوبهم وفي حالة من العدل والإنصاف والخدمة لشعوبهم تدوم حكوماتهم ويدوم حكمهم ، وعندما تحدث مخالفة لهذه السنة ويحدث تنافر مع شعوبهم في مقاصدهم وفي فسادهم وظلم لهذه الشعوب وقهر لها تكون النتائج معروفة من سخط وغضب وربما تحول إلى تمرد بأي صورة من الصور وربما ساق إلى تغيير إجباري لا يملك الحكام أن يدفعوه، فالذي أراه أن الأولى والواجب بهؤلاء الحكام أن يتصالحوا مع شعوبهم وأمتهم وأن يكونوا معبرين عن إرادتها وراعين لمصالحها رحماء بشعوبها.. فهذا الذي يديم حكمهم والبقاء على سلطتهم.

* أخيرا.. اسمح لي فضيلة الشيخ أن أنتقل بك من جو السياسة إلى جو الطب لأسأل أين وصلتم في علاج الإيدز ، وهل حقق نتائج علاجية إنهائية للمرض؟

- بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين ونصلي ونسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.. نعم هناك (35) حالة تم شفاؤها وعلاجها بمنة من الله وفضل منه تعالى وقد تقدمنا لأخذ براءة اختراع في إحدى الدول الأجنبية وقبل طلبنا وننتظر إن شاء الله البشارة.

* هل تنوون إقامة مركز علمي دولي في اليمن لعلاج الأمراض المستعصية؟

- نعم، هذا من ضمن مشاريعنا القادمة إن شاء الله

* هل يؤدي هذا إلى رفع الملامة عن جامعة الإيمان كون هذه الأبحاث العلمية خرجت منها، ويبعدها عن شبهة الإرهاب؟

- جامعة الإيمان لم توجه ضدها أي دعوى أو كلام رسمي وإنما هي كلام صحف ومكايدات ومؤامرة.