مايكل جاكسون بدأ جميلا و انتهى جميلا 1-3
بقلم/ د.عبدالمنعم الشيباني
نشر منذ: 10 سنوات و 10 أشهر و 4 أيام
الأحد 14 ديسمبر-كانون الأول 2008 06:22 م

الإهداء: إلى( شاهر الله يرزقه) ، عرفته جميلاً..

لم يكن عجبا أن أسمع نبأ إسلام المطرب العالمي الأمريكي الأسود "مايكل جاكسون " الذي فتن المعجبين في كافة أنحاء العالم، فقد تنبأ بإسلامه "عمار عبد العزيز ثابت" –شاب من مدينة التربة الشمايتين تعز.

أود التأكيد على أن الأقاويل و القصص و الدعايات و الحكايات التي قيلت عن مايكل جاكسون , مثل "تغيير خلقه " لا أساس لها من الصحة, و قد نفاها مايكل نفسه في غير مناسبة , إنها دعايات من نسج إعلام يهودي بقصد الإثارة حول هذا المطرب الأسود الشهير , و لكن العالم يصدق كل ما يقوله اليهود....

و حين شعر اليهود "أعداء كل جميل, " أن مايكل يوشك أن يتحول إلى الإسلام , و هو من أغنى الأغنياء , راحوا ينسجون دعاية جديدة مفادها أن مايكل جاكسون "يعشق الغلمان" بقصد تشويه صورته مسبقا , واستزاف أمواله الهائلة عبر متاهات و قضايا و محاكمات و هو ما تحقق لهم بالفعل , فقد سرق اليهود كل أموال مايكل جاكسون و سرقوا حتى منزله الفاخر في لاس فيجاس....

إن اليهود – أعداء هذا الدين و أعداء موسى و عيسى و زكريا و يحيى – وراء كل دعاية , و إنهم من اخترع قصة "أسامة بن لادن" و "أيمن الظواهري"- يأتونك بصور كارتونية تتحرك على الشاشة ويقولون لك" بيان من زعيم الإرهاب" ، فالصورة يهودية والبيان يهودي والإرهاب يهودي , وهم من صنع كذبة "الهولوكوست"- زعموا أن( هيتلر) أباد ستة مليون منهم ليبتزوا بذلك ألمانيا ودول أوروبا، وهم وراء كذبة "نسف البرج التجاري العالمي" و " أحداث التفجيرات" في العالم هم مدبروها , و هم وراء كل حادثة تقتل الإنسان أو تهلك الحرث و النسل ومافلسطين والعراق وأفغانستان عنا ببعيد ، و لكن العالم يصدق كل ناعق لليهود....

جمال الإسلام أسر كل جميل بطبعه و منهم مشاهير و مفكرين و مطربين و رياضيين , و من مواطني مايكل جاكسون كحمد علي كلاي (الملاكم الأسطورة) و كريم عبد الجبار( أشهر لاعب في كرة السلة) و من قبلهم مالكوم إكس مفكر الإسلام....

في عام 2002 كنت و صديقي عمار نشاهد عن طريق (الموافقة) –لا الصدفة , فالصدفة و المصادة تعبير مادي إلحادي- حوارا مع مايكل جاكسون ( مترجما إلى العربية) من قناة MBC , أخذ مايكل – و بلغة انجليزية جميلة و شاعرية – يشرح قصة حياته , نافيا كل ألوان الدعايات و الشائعات التي أثارتها وسائل الإعلام ......كانت تعبيراته مهذبة، و كلماته رقيقة، ومعانيها موغلة في اللطف و التهذيب الإنساني..، لغة تكشف عن إنسان جميل و تبوح بمكنون ثمين ..، ثم أيقن صاحبي عمار – الذي بكي- أن مايكل سوف يسلم حتما , لأن إنسانا بهذا الجمال لا يسعه غير دين جميل و منهج جميل....

و حتى رقصته الشهيرة (حركات مبتكرة لا يتقنها أحد ) و كانت حياته الفنية عامرة بالشهرة ، و ألبوماته الغنائية الأشهر و الأكثر بيعا...، و كان لا يجد الراحة ، يطارده المصورون في كل مكان ، و يصطف الآلاف شرفا للقائه و معانقته ، و كم كان جميلا و هو يلقي هذه الجموع ثم يعانقها بأجمل تعبيرات الإنسانية التي لا يحسن أحد من المشاهير صنعها إلا مايكل جاكسون ، أسلوبه و حركاته و تعبيراته، علامة مسجلة لمايكل جاكسون فحسب.....

و من عجائب القصص أنه كان ذات مرة في برلين في ألمانيا في فندق مخفي عن أنظار المصورين و المعجبين ، وما إن علموا بالخبر حتى تدافع المئات إلى جوار الفندق ، فأطل عليهم مايكل من النافذة يحييهم بأجمل تعبير و كان محتضنا طفله الصغير، فخرج الإعلاميون بدعاية أن مايكل جاكسون كان ينوي أن يرمي طفله من النافذة.....

تسكن مايكل روحا جميلة و إنسانية خالصة كان بريئا براءة الأطفال و يبهره الجمال ، و يعشق تسلق الأشجار ، و كان مفتونا بلوحات الرسامين, يشتريها بمئات الآلاف من الدولارات.

......ماذا يريد اليهود من مايكل جاكسون و مالكوم إكس, ولويس فارا خان و مارتين لوثر كينج ورجاء جارودي وكات استيفنز و حسن البناء و أحمد ياسين و يوسف القرضاوي....؟

للحديث قصّة طويلة مع الجمال و مع أعداء الجمال و أعداء هذا الدين الجميل....

شاعر يمني و باحث في الأدب الإنجليزي

Abdulmonim2004@yahoo.com