النظام والارهاب الفكري
بقلم/ كاتب/رداد السلامي
نشر منذ: 9 سنوات و 10 أشهر و 3 أيام
الإثنين 13 أكتوبر-تشرين الأول 2008 09:19 م

الاساليب الجديدة التي تمارسها أجهزة النظام الامنية الاستخباراتية ضد نخب الوطن والتي تتركز على الصحافيين والمثقفين تزداد وكل قلم ينفرد به على حده كي يتم عزله عن قول الحقيقة التي تنير درب الناس وتهديهم الى اصوب سلوك..

تزداد هذه الاساليب الارهابية مع موعد قادم لمشهد انتخابي ساخن بين السلطة والمعارضة ..وحين يعجز هؤلاء عن اثبات توقعاتهم المفترضة والمخترعة ضد الصحفيين والمثقفين بشكل عام ، يلجأون الى طرق اخرى واساليب بديلة تتمثل في في بث ايحاءات مرعبة ومخيفة الهدف منها إخراسهم كي لايجازفوا بقول وكتابة ما ينبغي أن يقال في الشأن العام وسياسات حزب صالح الذي يستخدم كل الاساليب التخويفية كتهمة العمالة والارهاب واستغلال مناخات الازمات التي يصنعها لإنتاج ذات النظام.

وحين يقوم البعض بتوجيه الناس للبحث عن صيغ نضالية راقية وسلوك سلمي حاقن للدم والهدم..تبث هذه الأجهزة الامنية ايحاء عبر تلميحات لاتخدم الا وجود النظام والاستبداد والفساد الموجود.

لكن البعض يرى أن النظام وفساده السياسي والاقتصادي والاجتماعي و القاعدة والارهاب و التطرف ايا كان مصدره وجذوره خطر على اليمن ، وكل ذلك يتم بعلم من النظام ن ودون أدنى إحساس منه بخطورة تلك الاوراق التي يستخدمها متى ما اقتضت ضرورة بقاءه ذلك.

كما أن الفساد والارهاب والتطرف كما يرى آخرين تمثل حلقات مترابطة يصنعها النظام ويستخدمها ويتحالف معها ويحقق كل اغراضه من خلالها .. غير أن النظام السياسي يفسر كل معارضة لسياساته على أنها حقدا ، عليه وبذلك فإنه يفوت الكثير من فرص مراجعة الذات والوقوف على الحقائق لا على الصور الوهمية التي تبثها مختلف وسائل إعلامه ، فالبلاد لاتحتاج الى مزيد من المكايدات بقدر ما تحتاج الى المزيد من العقل والمنطق والادارة القادرة على تحسين ظروفها ونقلها باتجاه أفضل على الصعيد السياسي والثقافي والاقتصادي والاجتماعي ، المسؤلية الوطنية والاحساس بأهمية أن ينهض اليمن غائب في تفكير النظام ويحتل مساحة ضيقة في عقل المعارضة ، فالذي يحتل مساحة واسعة في عقليهما "السلطة والمعارضة" هو الكيد وإن كان ذلك الكيد ياتي من قبل المعارضة من ناحية الخطاب فإن النظام يجسد ذلك سلوكا لا يحمل وعيا بأهمية تهيئة ملعب انتخابي نقي تسوده الديمقراطية والحرية والشفافية ، لأن النظام شكلن الديمقراطية ، مارس استهتارا واضحا في حواره مع المعارضة من خلال نقض ما تم الاتفاق عليه معها ، كما انه يقوم بتصويرها عبر وسائل اعلامه وخطابات الرئيس صالح ذاته على أنها أحزاب ارهابية وعميلة وتعمل ضد الوطن ، وهو ما يدل على ان صالح ماض في انتاج ذاته ونظامه وتهيئة الحكم لنجله وهو أمر يبدو مستحيلا وإن كان يظن أن الظروف تعمل لتحقيق ذلك..!!

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
حسناء محمد
لا تستعيد ذكرى من آذوك
حسناء محمد
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
مصطفى أحمد النعمان
عن أحزاب السلطة في العالم العربي
مصطفى أحمد النعمان
كتابات
صالح بن علي الحماديلكِ الله” يا اليمن!
صالح بن علي الحمادي
محمد يحيى محمد الكبسيالأزمة المالية وأحلام اليقظة
محمد يحيى محمد الكبسي
محمد بن ناصر الحزميبالظلم والربا.. هُبل يتهاوى
محمد بن ناصر الحزمي
مشاهدة المزيد