متحوثي تعز بين الخطاء والخطيئة
بقلم/ د. عبده سعيد المغلس
نشر منذ: 3 سنوات و شهر و 25 يوماً
الإثنين 24 أغسطس-آب 2015 07:40 م

من ردي للصديق عبدالله سلام الحكيمي ,  الشهادة الحقة تتطلب الإنصاف شاهدك أخي عبدالله مردود الشهادة لأنه منحاز وقد أصدر حكمه وبين إنحيازه في أول قوله ومقاله باتهامه أبناء تعز المقاومين بأنهم قاطعوا رؤوس.

ولكي يقارن بين أخلاق أنصاره والمقاومين إعترف أن للمقاومة نقاط تفتيش وأرض تسيطر عليها ولولا ذالك لن يعترف أن للمقاومة وجود وهذا هدف المقال.

سؤال أريدك أن تجيبني عليه لو أن تعز خالية من المعسكرات بمختلف مسمياتها كم من أهلها سيقف مع الحوثيين؟ 

 تعز تُدمر وأهلها يُذبحون ويُقتلون بجيش العنصرية والطائفية،أتتذكر ما قاله الرئيس السابق للشيخ سنان ابو لحوم شفاه الله، أنا أخر زيدي يحكم

القضية ليست وطن ولا يمن ولا شعب انها قضية تفتيت المنطقة وهذا ماتقوم به إيران وأنصارها خدمة للصهيونية وتكوين الدولة اليهودية إقراء الدستور الإيراني 

إلى الأصدقاء من أبناء تعز المخدوعين لا تساهموا بتدمير تعز وقتل أبنائها فالأمر لم يعد حرية رأي بل تدمير وقتل ممنهج فلا تشاركوا فيه فلن تُغفر لكم خطيئتكم فانخداعكم خطاء أثره على أنفسكم وتبريركم أو مشاركتكم في تدمير تعز وقتل أبنائها خطيئة وجريمة.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. محمد جميح
الأبناء لا يكونون آباء عندنا!
د. محمد جميح
كتابات
خالد عبدالله الرويشانمزقتم نسيجنا المقدس
خالد عبدالله الرويشان
صالح أحمد كعواترب إنَّا مسنا الضر
صالح أحمد كعوات
مشاهدة المزيد