مراسيم تشييع ! اليمن
بقلم/ د صالح سرحان الكهالي
نشر منذ: 4 سنوات و 9 أشهر و 18 يوماً
الثلاثاء 17 فبراير-شباط 2015 09:59 ص
حضر التشييع المهيب للوطن الشهيد كل زعماء الأحزاب والحركات الثورية وزعماء المليشيات المسلحه، ولم يحضر عامة الشعب والجيش والأمن العظيمين لأنهم ماتوا قبل استشهاد اليمن بساعات، وفي طريقهم وهم يحملون جثمان الوطن الطاهر، كانوا كل الزعماء الأوفياء للشهيد الوطن يذرفون الدموع مع العلم إن التماسيح قد انقرضت منذو زمن بعيد ،
كان موكب الجنازة من كل النخب العتيقة ، ولم يكن في الأرض لأن اليمن قد استشهد ولهذا كان الموكب يسير في الهواء ، كانوا يتخاصمون ويختلفون ويتناحرون حتى قالوا جميعاً أين نواري جثمانه
صرخ الزعيم عفاش سهل بسيط مابلا نحنطه وانا موافق أحكم ولو قده محنط أهم شي مافي دود فري جود، طمر الزعيم الحوثي إيش تحكم يامدبر الشهيد من أهل البيت ألف سنه واحنا بندسعه ونربيه مابتيصر كيفو كيف مات متطور ، مابلا تشريف له يدفن في الأرض المقدسه ، واحنا نتوزع على العالم ننشر خيرنا للبشرية .
تداخل زعيم القاعدة بغضب قبل ماتدوروا له قبر وجبت الأضاحي لازم نذبح عشره منكم قربان لهذا الوطن الشهيد ، صرخوا جميعاً اهجع ياخضعي قد خلصنا مات الوطن ، قفز زعيم الإصلاح قائلاً ، انا عندي إحساس أن اليمن عائش ؟ تقافزوا جميعاً إلى شهيدنا اليمن ليس فرحا ولكن لانقضاض ماتبقى من ثروات فيه، حتى صرخ زعيم الإصلاح انا أقصد عائش في قلوبنا.
تواصل التشييع واذا بالزعيم الاشتراكي يسأل فينو زعيم الحراك الجنوبي ليش ماحضر دفن الوطن، قالوا عادو في الطريق ، تداخل الزعيم الحوثي ؛ قلنا لهم مات قالوا مابلا نقسمه شمال وجنوب قلنا لهم سهل عيوني نقسمه لكن عيكون معنا جثتين يعني نحتاج قبرين ؛ وطن مدبر حتى في موته بيعمل لنا مشاكل ، لكن وجهتنا الأرض المقدسه ياخبره بلا تحنيط بلا كلام فارغ .
وفي لحظة تاريخية وبقدرة الله طارت الجنازه لهذا الوطن الشهيد بعيدا عن كل من خانوه ليبعث الله فيه الحياة ، طاهرا نقيأ ليدخلها كل المظلومين والشهداء والابرياء .
وعاد المظلومين والشهداء إلى وطنهم ، وعاش الجنوبيون في رخاء دائم في جنوبهم ، حتى قالوا أهل الشمال لاخوانهم أهل الجنوب انفصلوا يا أحببنا الكرام انها لكم ؟ قالوا الجنوبيون حرام وطلاق مانتركم ، لكن نشتي وعد لكن وعد لايرجعوا ويدخلوا عندنا الخبرة الذي حنبوا تحت .