آخر الاخبار

إقرار ميزانية السعودية بأول فائض مالي منذ 2013 بلغ 102 مليار ريال تفاصيل مثيرة وغير مسبوقة في إيران… شقيقة خامنئي تعلن دعمها للاحتجاجات وتصفه بـالاستبدادي وديعة سعودية بخمسة مليارات دولار في البنك المركزي إعفاء الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي من منصبه ومصادر تكشف الأسباب وكيل محافظة مأرب يفتتح البازار السنوي الثالث لتسويق منتجات النساء المستفيدات من برامج التمكين الاقتصادي وكيل محافظة مأرب يعقد احتماع موسع بالقيادات المجتمعية لتعزيز النظافة وحماية البيئة انتفاضة إيران.. شقيقة خامنئي تتبرأ من أفعاله وتدعو الحرس الثوري لـ إلقاء أسلحتهم بأسرع وقت والانضمام إلى الشعب قبل فوات الأوان تحركات واجتماعات طارئة لقيادات الحوثي بشأن عقوبات البنك المركزي - هذا ما اجمعت عليه وطالبت به بشكل عاجل بحضور 30 قائد دولة ومنظمة دولية.. تفاصيل انعقاد 3 قمم صينية في الرياض تحدث عن إختراق صفوف جماعته.. عبد الملك الحوثي يعترف بتورّط طهران وحزب الله في دعم مليشياته

في وداع الشهيد اللواء الجرادي
بقلم/ حافظ مراد
نشر منذ: 3 أسابيع و يومين و 14 ساعة
الإثنين 14 نوفمبر-تشرين الثاني 2022 07:00 م
 

برحيل اللواء/محمد علي الجرادي فقدت القوات المسلحة رجلاً عظيماً من رجالاتها الميامين ..

وفقد الوطن رمزاً صادقا من أهم رموزه ..

وفقدت مسيرة النضال الوطني ضد مليشيا الإرهاب الحوثية فارساً من أنبل فرسانها . عاش اللواء الجرادي مناضلاً مكافحاً، ورحل بصدقه، ووفائه لوطنه إلى عالم الخلود شامخاً، تاركاً خلفه مآثر خالدة ومسيرة كفاح مشرقة سطرها على صفحات تاريخه الأجتماعى، والعسكري.

تميز الشهيد الجرادي طوال فترة حياته بالعديد من الخصال النبيلة، والاصيلة، وكان هادئاً، ومتزناً ، خلوقاً مزوحاً ضحوكاً عفيفاً نزيهاً، عرفته عن قرب لسنوات يميل إلى الاعتدال، والوسطية ينظر للأمور بنظرة ثاقبة، وصادق صدوق يحب كل الناس ومتعايش مع كل الناس..

وكان يحترم وجهة نظر الجميع مهما كانت، ويستمع أكثر مما يتحدث، ويتقبل الرأي الآخر برحابة صدر ونفس طويل.

رحل اللواء الجرادي شهيداً مغدوراً على أيادٍ أثمة، تمعن في الغدر والخيانه، بعد حياة حافلة آمن فيها إن الأجل محتوم وإن الرزق مقسوم ،فلم يلتفت لبريق الدرهم والدينار ،ولم يكترث للجشع الداعي للغفلة ،عن أهداف الحياة السامية التي ينشدها ،وينشدها شعبنا اليمني المناضل.

رحل الرجل العصامي صاحب الفطرة السليمه والقلب النقي الذي تربى في صرح الإباء وشب على حب الفداء ومقارعة العدى متجلببا بكبريائه الوطني وشموخه الريمي .

رحل عزيزا مجيدا بعد حياة حافلة بالعطاء والتضحية والفداء في سبيل الدفاع عن الثورة والجمهورية والوحدة رافضا للمشروع الامامي الطائفي الصفوي الفارسي الذي تحاول طهران أن تنفذه في المنطقة على يد مليشيا الكهانه والدجل والخرافة والطغيان .

رحل مجاهدا مقاوما تتأجج في وجدانه حمم ثورية عاتية تحرق وجه العدو وتبعث في الأجيال حماسا بحب الوطن ، وداعاً يا لواء الرجولة، والشجاعة، والوفاء والعفة، والنزاهة، والصدق، والاخلاص رحمك الله والمجد والخلود لروحك الطاهره . ولا نامت أعين الجبناء