رمادُ الضوء
بقلم/ ياسين عبدالعزيز
نشر منذ: سنتين و شهر و 24 يوماً
الخميس 23 يونيو-حزيران 2016 01:50 م
كـيـفَ لـلـحرفِ أنْ يـخونَ مـدادَهْ
بــكـؤوسٍ تُـمـيـتُ فـيـهِ الإرادَةْ؟!
لا ورَبِّــي .. مــا خـانَ حـرفٌ أبِـيٌّ
شـعـلـةَ الـنـورِ مـسـتطـيباً رمــادَهْ
إنَّــمــا يُــطـفـئُ الـضـيـاءَ دَعِـــيٌّ
يـسلبُ الـحرفََ دَورَهُ فـي الـريادَةْ
يـمـتطي الـحرفَ لـلوصولِ ولـكنْ
مـثـلما يـمـتطي الـجـبـانُ جـوادَهْ
يرتدي الليلَ كالخفافيشِ يغـدو
كــغـرابٍ أبـــدا الـصـباحُ ســوادَهْ
يـحسبُ الـروضَ والـبلابلَ تُصغي
وتـــجـــاري نـعـيـبَـهُ واحــتـشـادَهْ
يُربكُ الشدوَ في الحقولِ ويرجو
أنْ يَــرى الـبـومَ لـلشحـاريرِ قـادَةْ
يـلبسُ الـزيفَ مـثلَ رقطاءَ خبثاً
يـنـفـثُ الــسـمَّ عـاشـقاً لـلإبـادَةْ
يـمدحُ الـذئبَ راعـياً كـي يلاقي
فـي ضـحايا القطيعِ كالدودِ زادَهْ
ثُـــمَّ يـعـلـو مـحـلـقاً فــي فـضـاءٍ
مـــن غــبـارٍ تـعـجُّ فـيـهِ الـبَـلادَهْ
مـثـلَ وحـشٍ بـروح قـابيل يـبدو
وكــــقِـــسٍ يخـتانُ دُورَ الــعــبــادَهْ
يـدَّعي الـعشقَ لـلسلامِ .. وغدراً
يُـجهِضُ الـسِّلْمَ قبلَ بدءِ الولادَةْ
يـستسيغُ الـدِّماءَ مـن أجـلِ طـاغٍ
ويُــمَــنِّـي قُـطـعـانَـهَ بـالـشـهـادَةْ
عُـنـصُرِيَّاً يُـقَـسِّمُ الـنـاسَ ظـلـماً
- كَــوَصِـيٍّ - إلــى عـبـيــدٍ وسـادَةْ
يــا زمـانـاً يـسـتعبدُ الـناسَ فـيه
كــلُّ وغــدٍ يـبـيعُ حـقـداً بــلادَهْ
يـا أخَ الـحرفِ كلُّ مـا رُمتَ يـفنى
غـيـرَ حـرفٍ أشـعلـتَ نـوراً مـدادَهْ
حَـرِّرِ الـحرفَ من هـواكَ لِـيـَغـدُو
ماطــراً كالسحـابِ يَـروي مـهــادَةْ
وازرعِ الـحُـبَّ في الـقلوبِ لـِتَحـيا
وامنحِ الناسَ بالحروفِ السـعادَةْ

عودة إلى تقاسيم
تقاسيم
ياسين عبدالعزيزعواصف
ياسين عبدالعزيز
ياسين عبدالعزيزبين زمنين
ياسين عبدالعزيز
ياسين عبدالعزيزأكتوبر
ياسين عبدالعزيز
ياسين عبدالعزيزلواعجُ نازح
ياسين عبدالعزيز
ريم بحيبحعدوِّنا واحد
ريم بحيبح
مشاهدة المزيد