محسوبون على الشمال أم على إسرائيل!
بقلم/ خالد عبدالله الرويشان
نشر منذ: 3 أسابيع و 13 ساعة
الأربعاء 29 مايو 2019 11:47 م
 

هل تلاحظون أن الذين روّجوا للحوثي بكل بجاحةٍ وحماس حتى اقتحم صنعاء وصولاً لعدن ثم انقلبوا ضده فجأةً بعد انتهاء المهمة وسقوط الجمهورية هم أنفسهم اليوم الذين يروّجون للانفصال بكل بجاحةٍ وحماسٍ أيضاً!

نفس الحماس والخبث! حتى أنهم يحرّضون إخوتنا الطيبين في المحافظات الجنوبية على تسريع الانفصال!

والهدف.. يريدون للعمامة العائدة أن تهنأ بالشمال!

ويزعمون أنهم أصبحوا ضد الحوثي!

بينما يقدمون له أكبر خدمة قائلين: صنعاء لك! أمّا عدن فبعيدةٌ عليك!

وهم بذلك يهدونه الشمال!

بالله عليكم.. هل هؤلاء يمنيون؟!

لصالح من يعمل لاعبو هذا السيرك الإسرائيلي!

روّجوا للحوثي أوّلاً حتى أسقطوا الجمهورية!

ويروّجون اليوم للانفصال وبنفس الحماس الغبي المجنون!

أغلى ما يملكه اليمني جوهرتان هما بمثابة عينيه:

الجمهورية

واليمن الكبير

ماذا نملك غيرهما؟ رئيساً سابقا أو لاحقا! أحزاباً تعيسةً توّهت الشعب ومزّقته؟.. تعساً لأحلام الضفادع!

ماذا نملك؟ تحالفاً يريد تقسيم البلاد!

تعساً لأحلام الثعالب!

ماذا نملك سوى هاتين العينين اللتين نعيش بهما في عالمنا اليوم.. الجمهورية، واليمن الكبير.