ماذا نريد ؟ وكيف نصنع مانريد ؟
بقلم/ د. محمد محمد الخربي
نشر منذ: 6 سنوات و يومين
الإثنين 16 يوليو-تموز 2012 06:11 م

قراءات في النهضة اليمانية

إن هدف هذه القراءات هو البحث في عوامل القوة الكامنة التي أودعها الله تبارك وتعالى في مجتمعنا حتى يتمكن اليمن من تحقيق نهضة حضارية شاملة، وكنت قد وضعت جملة من الرؤى التي تصب في غاية واحدة وهي (تنمية ناجحة شاملة ومستدامة) ، وكان آخرها كتاب سميته (اليمن : دولة عظمى) وقبله وفي عام 1997 أنجزت كتاباً سميته (كيف ينهض اليمن ) وبقيت متسلحاً بهذا اليقين على امتداد عشرين عاما، وأنا أعمل في مختلف المهام والمناصب التي تقلدتها في الدولة اليمنية ،وصرت اليوم وأنا أعمل منذ أربع سنوات في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة أكثر يقينا وإيماناً في إمكانية تحقيق هذا الحلم العظيم.

ولذلك سأحاول ترجمة المعارف التي اكتسبتها في هذه المؤسسة الدولية الرائدة، وأن أترجم عملياً جملة من القراءات التي أجدها مناسبة في إخراج اليمن من جموده الراهن وتشتت خياراته، سعياً إلى تشكيل رؤية حضارية متكاملة تكون صالحة في بلوغ هذه الأهداف في مختلف نواحيها الفاعلة. إن مشكليات الواقع اليمني لايمكن فصلها عن نطاقها الإقليمي والدولي ، وإن رمنا بناء نهضة حضارية شاملة فإن علينا أن نضع على أنفسنا سؤالاً ذا شقين ، نقوم من خلاله لاحقاً باستكشاف عوامل القوة في جوانبها الكيفية والكمية لإنجاح هذا المطلب ، ولا ريب في كون الثورة الشبابية قد أعادت بناء المعادلات الوطنية برمتها وفق متغيرات ومتحولات من الصعب تجاهلها ناهيك عن تجاوزها .

إن خلق مشروع نهضوي شامل تدخل في إنجازه جميع القوى والتيارات هو أمر يضمن لنا تدريجياً الاستفادة من كل عناصر القوة الوطنية في بلادنا ، وسيعمل تدريجياً هذا المشروع على توحيد الإرادات واكتشاف إمكاناتنا وقدراتنا في كل مؤسسة بشرية وتنموية بلا استثناء، ونتمكن شيئاً فشيئاً من تجاوز المعوقات والإشكالات، ولا جرم في كون توحيد قوانا واهتماماتنا سيكون من شأنه حل ومعالجة كل هذه القضايا المعقدة على الساحة الوطنية ويقلب المعادلات في صالحنا العام.

وعلينا في البدء أن نتساءل لكي نستطيع لاحقاً وضع تصور نهضوي دقيق لتجاوز التهديدات والمخاطر التي تعيق نمونا الحضاري ، ويمكنني أن أختصر كل ذلك في هذين السؤالين نحن اليمانيين ولعل الأمر ماذا نريد؟ وكيف نصنع مانريد؟ يبدو بسيطاً للوهلة الأولى، ولكنه في الحقيقة يختزل في طياته حياة مجتمعية طويلة عاشها بلدنا منذ دخول الإسلام وحتى الآن، ليجد اليمانيون أنفسهم يتجرعون دوماً ذل السلطان وجوره ودموية الصراعات ومآسيها، فجرى تسخير قدرات أبناء اليمن في خدمة غايات لاتلامس حقيقة حاجاتهم ولا تعالج أولويات حياتهم ، وسأقوم في هذه القراءات بالإجابة عملياً على ماذا نريد وكيف نصنع مانريد ...وسنكتشف معا كم منحنا الله من قدرات وإمكانات كانت كافية لتحويل وتغيير حياتنا، لنصبح وفي بضع سنين من أقوى دول العالم علماً وتقدماً وازدهاراً ، وأقول والحق يقال : إن أزمة اليمن اليوم هي أزمة إنسان كما كانت منذ مئات السنين الأزمة نفسها ، ولكن بأشكال متغايرة ومعطيات متقاربة، كما أنها أزمة وعي بامتياز على مستوى الفرد والمجتمع من جهة والحكم والمؤسسات من جهة أخرى ، وأسأل الله التوفيق والسداد في بيان هذه العلائق ضمن طرح أولي يركز على ما نريد؟

أستاذ علم اللسانيات بكلية اللغات جامعة صنعاء

مندوب اليمن المساعد بمنظمة اليونسكو

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبد الخالق محمد منصور
ماذا يعني الحسم العسكري في صعدة
عبد الخالق محمد منصور
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عقيد.د/ عبدالله حسن
كيف الخاتمة ؟
عقيد.د/ عبدالله حسن
كتابات
د. محمد حسين النظاريإستقالة الوزير
د. محمد حسين النظاري
مشاهدة المزيد