وفي ( عُمان ).. يجتمع الحبايب ؟؟!!
بقلم/ شكيب عبد الله
نشر منذ: 6 سنوات و 4 أشهر و 25 يوماً
الأربعاء 25 يناير-كانون الثاني 2012 06:43 م

علمتنا ثورات الربيع العربي عجائباً وغرائب , فقبل عقدين تقريباً وتحديدا في عام 1990 وقعت اتفاقية الوحدة اليمنية بين شطري اليمن سابقا الجنوب والشمال وتلاحم الجسد ليعود إلى طبيعته جسداً واحداً وقلباً واحداً , ثم حصل ما حصل في عام 1994 من محاولة العودة إلى التشطير لكنهم لم يفلحوا , وفرت قيادات الحزب الاشتراكي متفرقه في دول عربية كثيرة , وكان فرار قائد التحرك الإنفصالي على سالم البيض إلى ( عُمان) كمأوى وملجأ له وظل بها سنين يقاسي مرارة فراق وطنه .

وها هو اليوم على عبد الله صالح بعد قرابة العقدين من فراق صديقة , ومن صافحة في إتفاقية الوحدة ومن شاركه الحكم لفترة زمنية وجيزه , يلقى مصيراً شبيه بمصيره بل ربما اشد , فما أعظم قدرة الله الذي يعز من يشاء ويذل من يشاء .

وفي عُمان يلتقي الحبايب ( العليان ) البيض و الأحمر خرجا سوياً من حياة اليمنيين ليتفرد اليمنيون ببناء وطنهم وحياتهم بعيداً عن الملكية (الجمهورية ) التي أسس لها صالح وأعوانه .

إنهم وإن نالوا حصانه لقد كرهتهم القلوب ورفضتهم النفوس , وستضل ثورة الشباب قائمة يوماً بعد آخر في وجه كل ظالم ووجه كل سافل تسول له نفسه أن يهين أو يستعبد شعب اليمن الحر العظيم الذي ضرب أروع المثل والقيم الثورية عبر التاريخ بشهادة الدنيا كلها .

فثورة الشباب على كل الفاسدين في الدوائر الحكومية أصبحت هي الثورة الحقيقة على ظلم هؤلاء الذين ورثوا الإدارات عن أبائهم وأبنائهم يورِّثوها لأبنائهم حتى صارت الملكية في الإدارات والمدارس والجامعات والمعسكرات .. والسبب أن رئيس الجمهورية وهو ( رب البيت ) أصبح ملكية أكثر من الملك فحول الجمهورية إلى ملكية , فثوروا يا شباب على كل الظلم وعلى كل فاسد ولا تصمتوا ولا تسكتوا لأن فأران الليل تتحرك بصمتكم , وتتقوى بخوفكم .

تذكروا أن قوتكم أخرجت صالح وأعوانه , وصدوركم العارية أصبحت مسكاً وريحاناً في تاريخ اليمن وأنتم قادرون على أن تخرجوا كل فاسد من مكانه ليعلم الجميع ان المناصب في اليمن أصبحت تكليف لخدمة الشعب وليس تشريفا له أو لقبيلته أو لنسبه .

مهما اعتذرت فلن يرضى الناس عنك أيه الخائن , ماذا قدمت لليمن وكيف تركت اليمن لن نقبل اعتذارك وسيكتبك التاريخ في اسود صفحاته أنت وابنك وحاشيتك وأقربائك وزبانيتك .

سيكتبكم التاريخ اليمني في مزبلته الفكرية ولن يكون لكم أي قدره على تزييف الحقائق أو إعادة صياغة التاريخ لأن شباب اليمن هم من سيكتبه ويسطره وأبناء الثورة هم من سيعلم التاريخ من الآن فصاعدا .

لن نسامحك وأنت تعود بنا سنين للوراء ولن نرضى عنك وفي عنقك دماء الشرفاء من أبناء وبنات اليمن .

فذهب غير مأسوفا عليك وعند الله تجتمع الخصوم ..