حاءٌ .. وضاد
بقلم/ ياسين عبد العزيز
نشر منذ: 5 سنوات و 6 أشهر و 4 أيام
الأربعاء 19 ديسمبر-كانون الأول 2012 04:44 م

عروجاً على جُنحِ القصيدةِ أرتقي

ومن فيضِ أكوانِ الفصاحةِ أستقي

أعانقُ رُوحَ الضادِ في الأفقِ مثلما

يُعانقُ رُوحَ الآي ترتيلُ متَّقي

تُضيءُ ليالي الوصلِ أنوارُ أحرفي

وتُهدي نجومَ العشقِ ثورةَ عاشقِ

عشقتُكِ روحَ الضادِ .. أعلنتُ للورى

بأنَّكِ رَوحي في الحياةِ وبندقي

لعينيكِ أشدو بالجمالِ كناسكٍ

وأعزفُ ألحاني بأعذبَ منطقِ

فحبُّكِ إيمانٌ وعشقكِ قربةٌ

ومَنْ هامَ عشقاً في جمالكِ يسبقِ

فأنتِ لسانُ الوحي للأرضِ بالهدى

ومنطقُ أهلِ الخلدِ بالعُربِ يرتقي

كفى شرفاً أنْ تحملَ الخيرَ ألسنٌ

وتهمي كغيثٍ بالمحبَّةِ مغدقِ

كفاني بآفاقِ النجومِ مكانةً

وبالحُبِّ في الأكوانِ أرفعُ بيرقي

أبدِّدُ مثلُ الشمسِ ديجورَ أمَّتي

وأستنهضُ الفجرَ النئومَ بمشرقي

وأنفخُ روحَ الحُبِّ والعدلِ والتقى

وأُودِعُ فكري في القصيدِ ومنطقي

وأغرسُ في الأجيالِ كلَّ فضيلةٍ

تلُمُّ شتاتَ العُربِ بعدَ التفرُّقِ

مصابيحَ أكوانِ البيانِ أتيتكمْ

أمُدُّ يدي من أجلِ مجدٍ محقَّقِ

فما كانَ لي أنْ أصنعَ المجدَ دونكم

وأنتمْ ملوكُ الضادِ أهلُ التألُّقِ

فلا مجدَ إلا باجتماعِ أولي النُّهى

نجومُ الهدى والحُبِّ والفكرِ والرُّقي

سنبني بروحِ الضادِ بالحُبِّ أمَّةً

نشيدُ لها مجداً عظيمَ التفوُّقِ

وكلٌ لهُ كونٌ بديعٌ بحرفهِ

وحتماً بأفقِ الضادِ بالمجدِ نلتقي

عودة إلى تقاسيم
تقاسيم
محمد بن يحيى الزايدييا مارب الخير
محمد بن يحيى الزايدي
علي عبدربه السيفيخيوط العنكبوت
علي عبدربه السيفي
صامد العامريموطني أغلى
صامد العامري
هائل سعيد الصرميعصا مرسي..
هائل سعيد الصرمي
أبو البراء اليمنيحِكَايَةٌ عَجْيبَةٌ!
أبو البراء اليمني
مشاهدة المزيد