إلى كل مواطن يمني..من تخدم الفدرالية؟
بقلم/ رياض الأحمدي
نشر منذ: 5 سنوات و 11 شهراً و 4 أيام
الجمعة 13 سبتمبر-أيلول 2013 05:12 م

أنت الآن مواطن يمني في الدولة اليمنية البسيطة، التي تتوحد فيها القوانين والفرص، وإن ‏واجهت مشاكل فهي الأمر الخارج على القانون الذي نسعى لإنفاذه. ‏

أنت الآن ضمن مركز يواجه تحديات وضغوطات هو الجمهورية اليمنية. يحتاج من جميع ‏أبناء الوطن أن يعملوا على مواجهة الأزمات وإزالة التحديات ومعالجة الأخطاء. ‏

عندما تتم فدرلة اليمن سوف تصبح مواطناً ضمن مركز أضعف جديد هو حضرموت، مثلاً، ‏فتنتقل التحديات من الوطن الجامع لتصبح تحدياتك أنت. وسوف تنتقل الخلافات السياسية ‏والصراعات الشخصية من صراعات بعيدة إلى صراعات داخلية في المستوى الأقل. وتتحول ‏الضغوطات والتدخلات الدولية من الحلقة الأكبر في صنعاء إلى الحلقة الأضعف التي تم ‏إيهامك بأنها تحرر. وستصبح في القبضة الدولية بطريقة مباشرة وغير مباشرة. دون أن ‏تستطيع الخروج منها، لأنك أضعف من ذلك. ‏

لا تقل لي أن لديك ثروة.. فالصومال مليء بالثروات.. ولا تقل لي إنك بعيد عن هذا العالم ‏فتصبح بلا وصاية وبلا تدخلات دولية.‏

إن المشكلة السياسية التي يتحدثون عنها في حوارات موفمبيك هي أزمة سياسيين وليس ‏أزمة شعب، لأن حاجة الشعب ليس في السلطة السياسية بل تتعلق بالإدارة، وبدولة عدالة ‏ومواطنة متساوية .‏

إن ضعف الأمة العربية هو النتيجة الطبيعية لكونها منقسمة إلى أقطار وشعوب ولو كانت ‏في مركز ودائرة واحدة لكان الأمر مختلفاً. وعندما يصبح اليمن مكوناً من سلطات سياسية ‏مستقلة فإن ذلك سيجعل كل سلطة وكل جزء وكل مجموعة تعمل في اتجاه مختلف. ‏

لنفرض جدلاً أن في حضرموت 100 رجل أعمال.. عندما يتم تحويلها إلى إقليم مستقل، فإن ‏واحداً أو اثنين أو ثلاثة إلى 10 تجار أو رؤساء مجموعات تجارية سيتولون تأسيسها السياسي ‏ثم احتكارها باسم أنهم سلطة مستقلة. سوف يصنعون مئات العراقيل أمام التجار الآخرين ‏ويتحولون إلى عائلات حكم مع المدى. حتى لو لم تظهر في الصورة. ‏

ليس بإمكان أي رجل أعمال أو مواطن صالح متوسط إلا أن يتحمل ويتعبد. ليس هناك سلطة ‏مركزية يمكن أن توقف الإقطاعيات والاحتكارات من النافذين المحليين. ‏

ليس هناك صوت أقوى من صوت محمد علي أحمد وعلي ناصر محمد في أبين وعدن. إذا زعق ‏زاعقٌ يصبح خائناً وعميلاً... وإذا تدخلت السلطة المركزية لمحاولة إضعاف نفوذه، يصبح ‏انتهاكاً لسيادة الإقليم وعلى الأقليم أن يهدد بالاستقلال. ‏

يا هؤلاء: إن المحافظة الآن هي السلطة المستقلة الوحيدة لأنها لا تتبع التدخلات الأمريكية ‏والبريطانية والغربية المباشرة. أما عندما يتحول البلد إلى أقاليم يصبح كل إقليم تابعاً مباشراً ‏لأحد العواصم الأجنبية، فصعدة مركزها طهران وعدن مركزها واشنطن أو لندن ومثلها ‏المكلا .. إلى آخر ذلك. فلا يوجد شيء اسمه دولة أو سلطة مستقلة في هذا العالم. لو كان هناك ‏دولة مستقلة من الدول العربية لرأينا بينها من يسلح مقاوماً! مثلاً،. ‏

والدليل على ذلك أن الطبخة الفدرالية في صنعاء تتم بإشراف مباشر من واشنطن ولندن ‏وغيرهما. أي أن ما يجري هو قسمة اليمن بين القراصنة الكبار وليس بين المواطنين. ‏

يا كل مواطن يمني: إن إصلاح الدولة أسهل ألف مرة من بناء مؤسسات حكم مناطقية جديدة، ‏وإن الفدرالية أمر لا يتعلق بالمركزية واللامركزية، بل يتعلق بسلطات سياسية تشبع أطماع ‏المجموعات السياسية وليس المواطنين... وإن مشاكل الدولة البسيطة مهما كانت أسهل ألف ‏مر من تعقيدات الدولة المركبة. ‏

الإمارات، قطر، عُمان، الكويت، البحرين، هذه محميات ومدن حكم مملوكة لعوائل يأمرها ‏الغرب، ومجموعات سكانية مسلوبة الإرادة، مهددة بالزوال بأقرب تغيير في المناخ الدولي، ‏ونحن دولة وشعب وأمة وتاريخ 10 ألف سنة. يريدون نهب بلادنا واقتسامها لكي نصبح ‏شظايا متفرقة. كل ما نريده نحن هو بناء دولة واحدة ومواجهة للفساد والمفسدين.. أما مطالب ‏الفدرلة والقضايا السياسية فهي قضايا سياسيين فشلوا في احتكار الوطن كاملاً، فأرادوا احتكار ‏أجزاء منه. ‏

مشاهدة المزيد