البردوني.. حين لا يعمى القلب ولا البصر
بقلم/ عبدالرقيب الوصابي
نشر منذ: 4 سنوات و 11 شهراً و 14 يوماً
الثلاثاء 03 سبتمبر-أيلول 2013 11:48 ص
تعد تجربة الشاعر الرائي / عبد الله البردوني ، التجربة الأرقى والأنضج ، في العصر الحديث ، جميع قصائده الشعرية ، تؤكد بما لا يدع مجالا للزحاف ، أو اضطراب للمعنى ، أننا أمام شاعر أسطوري مجدد ، إصطفته العناية الإلهية ، ليعيد للحرف مجده ، وللمعنى توهجه وألقه، فكان يرى أكثر من اللازم وأعمق من اللازم ...... وكان وكان .... البردوني الشاعر ، شاعر فوق الاحتلال والتأثير ، لا تحتهما ، أخلص لتجربته الشعرية ، خطط جيدا لتحقيق المعجزة ، فأعطى الشعر كل ما يملك من صحة ووقت واهتمام ، فاختصه الشعر في المقابل بالمعنى المختلف العميق والبعيد والغامض / حد الاستبصار والتنبؤ الصادق والمدهش ، لم يكن الشعر بالنسبة إليه ، رغبة ثانوية ، بل كان بمثابة الشهيق والزفير، الألم ديدنه ، وبه ومنه شقّ للقصيدة دروبا كثيرة في أرواحنا ، كأجيال لاحقة تعتز بنتاجه الشعري والنقدي والفكري ، كل هذا لأننا وجدناه مثقفا حقيقيا ، حمل الحقيقة ، في وجه العنف والقوة والإلغاء ، قصائده ورؤاه تنمو كشجرة لا تدفع نفسها دفعا ، بل تشرئب بأعصانها وثمارها عالية فوق الروؤس ، مسلمة زمام نبضها إلى رياح الربيع القوية ..
الشاعر العملاق / عبد الله البردوني ، شاعر استثنائي هضم جيدا الموروث الروحي والفكري والمعرفي والشعري ، قديما وحديثا، على جميع المستويات المحلي والعربي والعالمي ، كتب القصيدة لغريب ما ، سيولد في بلد غريب بعد مئات السنين ، أسئلته الوجودية التي بقيت بدون جواب - حتى اللحظة - هي التي أشارت بدورها إلى هالة الإمكانات الإنسانية ، وهي التي رسمت وجودنا ، لم يكن ألمه الذاتي وتشظيه اللامحدود ، بأثقل بأثقل من الألم الذي عاناه مع الآخر ، ومن أجل الآخر ، وفي مكان الآخر ، وهو ما جعله يحمل الوطن على عاتقه ، في حله وترحاله حد التماهي ، فكان هو الوطن ، وكان الوطن هو ... . عبد الله البردوني الشاعر والعارف ، الذي اعتصر المتنبي ولوركا ، وجوته والمعري ، وسارتر والحلاج ، وآخرون فكان الأصالة والمعاصرة في آن ، ولم يكتف بذلك ، بل وزّع أسلوب وطرائقه الكتابية في أجساد شعراء كثر ، كما سعى إلى إعادة ترتيب العالم بالشعر ، وإذذاك يتحول العالم في قصائده الخالدة إلى حلم عذب ، والحلم يتحول إلى عالم راق وآمن ، لم يتفنن في ابتداع أسلوب حياته ، بل عاش الحياة بالأسلوب الذي كان يبدع به ، ترى كم سيتعلم الفلاسفة لو ساقتهم الأقدار لقراءة قصائد هذا الشاعر العملاق ...