إنقلاب على نفقة فاعل خير
بقلم/ عبدالخالق عطشان
نشر منذ: 5 سنوات و 7 أشهر
الثلاثاء 20 أغسطس-آب 2013 08:10 م

يبدو ان أحداث مصر عقب نكبة 3 يونيوا تتدرج كالتالي خيانة ثم انقلاب ثم ارهاب بكل انواعه (مذابح مداهمات اعتقالات) كل ذلك بفواصل زمنية تنعدم فيها لغة الحوار المزعوم والسلم المكذوب خلا تلك الدعوات عبر شريط القنوات الاعلامية وليس عبر دعوات رسمية أو إنفاذ مبعوثين لذلك وعلى حجم الحدث وذلك لإقناع العوام المشدودين إلى وسائل اعلام الانقلاب ، ولربما أن الإنقلابيين قد وجهوا دعوات للحوار غير انها مذيلة بعبارة (ممنوع دخول الأخوان) وبذلك فقد برئت ذمة الانقلابيين من أي إجراءات سلمية لفض الاعتصامات الإرهابية في النهضة ورابعة العدوية ، وليس ببعيد أنه قد صرح مصدر في الداخلية الانقلابية انه سيتم فض الاعتصامات بالحصار ثم قطع الماء والكهرباء والحرارة  والهواء ثم التوغل طبعا بدون مصفحات ولا مروحيات ولا بلطجية ، وذيّل بيان الاقتحام والفض بالعبارتين التاليتين: ( جَنّة الاعلاميين منازلهم  ،  ممنوع استخدام بالتلفون المزود بالكاميرا ) طبعا لأنه سيحدث نوع من الفحش والفجور والاباحية السياسية والعسكرية والذي تولى كبرها (السيسي )

حدث كل هذا الاجرام واضف الى ذلك ما حدث في (الفتح ، رمسيس ، ابوزعبل ، سيناء) وفي كل مكان يتواجد فيه معارضوا الانقلاب وكل ذلك كما يصوره اعلام الانقلاب الداخلي والخارجي على أنه ارساء للحرية وعلى هدىً وبصيرة من (شيخ العسكر) وتنفيذا لخارطة الطريق والتي وجدها السيسي في تابوت (مبارك) والتي فيها بقية مما ترك (آل صهيون)

قتلة جنود سيناء لايعلمهم إلا الله ثم السيسي

كم كان السيسي في خطابه الاخير يلوذ بالله ويقسم به على صدق سريرته وكأن ما أحدثه من مجازر في حق تحالف الشرعية ماكان إلا لله وفي سبيله فأثلج بذلك صدور قوم مجرمين فوضوه ودعموه للقتل والإجرام ، وكم كان أمرا يثير السخرية حينما قامت قوات الأمن والجيش البواسل العائدين من (تحرير بيت المقدس) وعلى طريقهم ألقوا القبض على الرجل الكهل الثمانيني(محمد بديع) المرشد العام للإخوان المكلوم على ولده والذي قتلته قوات (السيسي) في مسيرة سلمية واعتبار ذلك نصرا عظيما تلقفته وسائل اعلامهم فيما قتلة جنود سيناء يسرحون ويمرحون ولا يعلم بهم الا الله ثم(السيسي).

القضاء المصري النزيه يبرئ (مبارك) وعما قريب سيتم تعويضه ماليا وسياسيا بينما (مرسي) سيواجه الحكم بالمؤبد وبالأشغال الشاقة وذلك أضعف الإيمان إن لم يحكم عليه بالإعدام.. أما الأول فقد رأى في المنام أنه يسقي أوباما والسيسي والأشقياء العرب خمرا ، وأما الآخر فكان يحمل فوق رأسه رغيفا والطير تأكل منه

أبو زعبل و زِنهُم هل من مزيد..

كل ذلك (الإنقلاب وما أعقبه من إجرام) يحدث في أرض الكنانة ولم يكن ليحدث لولا أنه على نفقة فاعل خير وعبر صندوق خيري تكافلي أنشأته - اسرائيل وأمريكا وفلول مبارك والأشقياء العرب – وهؤلاء الأشقياء هم من تسابقوا لهذا الخير وتعبئة هذا الصندوق بل وسارعوا إلى تعبئته بستة عشر مليار كصدقة في الجهر وأما صدقة السر فقد كانت بينهم وبين ربهم وحتى لايضيع الأجر كله..فكان من ثمرة هذا الصندوق الخيري أن ضاق (سجن أبو زعبل ومشرحة زنهم ) بالوافدين إليهما من (تحالف الشرعية وعلى رأسهم الأخوان) بل لقد رفع السيسي لوحة فوقهما مكتوب عليها (هل من مزيد) إرواءً لظمئه وإبرارا لقسمه ووفاءً لمن دعمه وإدراكا منه أنه راحلُ وسيلقى ربه وقد أدى الأمانة ونصح الأمة وكشف الله به الغمة وجاهد في الله حق جهاده.. طبعا وهذا على رأي شيخ الأزهر ( الفريق الركن / احمد الطيب)

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د.كمال بن محمد البعدانيخولان وغزوة حُبيش الكبرى
د.كمال بن محمد البعداني
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
نجيب المظفر
خلاصات عسكرية من من مسلسل ارطغرل!
نجيب المظفر
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د أحمد عطية
موسم العمرة ..
د أحمد عطية
كتابات
مشاهدة المزيد