إجهاض الربيع بمبرّر رفض حكم الإسلاميين
بقلم/ رشاد الشرعبي
نشر منذ: 6 سنوات و 3 أسابيع و يومين
الأربعاء 31 يوليو-تموز 2013 02:58 م
من المؤكد أن الأيادي التي تلاعبت بالثورة السورية حينما حوّلتها إلى نزاع طائفي «شيعي, سنّي», هي ذات الأيادي والأطراف الإقليمية والدولية التي تعبث بثورات الربيع العربي في مصر وتونس وليبيا واليمن، وهي المستفيدة من إجهاض هذه الثورات ووأد أحلام الشعوب العربية في الوصول إلى دولة الحق والحرية والعدالة والتنمية.
لا تختلف الجماعات التكفيرية التي تم الدفع بها إلى سوريا لمسخ ثورة شعبها وتوريط أحرارها بصراع بين الطائفتين العلوية والسنّية فيما يقوم الإعلام الموجّه بدور قذر في حشد الشعوب العربية مع وضد, عن تلك الجماعات التي تلطخت أيديها في تونس بقتل الإبراهمي وقبله بلعيدي وبعدهما جنود, أو التي قتلت المسماري في ليبيا وقبله الكثير من الجرائم.
عقب وقوع جريمة قتل جنود تونسيين وبعد أيام قليلة على قتل القيادي السياسي الإبراهمي كان الرئيس التونسي المنصف المرزوقي يتحدّث إلى الشعب التونسي في كلمة مسؤولة تعبّر عن شخصية مسؤولة وتعي ما تخطّط له القوى الإقليمية والدولية الساعية إلى إجهاض ثورات الربيع العربي؛ وكل واحدة منها لها أهداف خاصة بها.
ومما ذكره الرئيس المفكّر المنصف المرزوقي أن ما يحدث من جرائم مخطّط له يستهدف نظام الحياة بشكل تام، ولا يستهدف فقط الليبراليين, فهو يستهدف أيضاً التيار الإسلامي المعتدل, وحذّر أبناء وطنه: انظروا إلى ما يحدث في الدول الأخرى, إنهم يريدون أن يجرّونا إلى مثل ذلك.
ومن الغباء الاعتقاد أن إسلاميين من حركة النهضة التونسية لهم علاقة بجرائم الاغتيال السياسي التي تقع في البلاد أو قضايا لها علاقة بالتكفير ومهاجمة مؤسسات وموظفي الدولة, مثلما هو من الغباء الاعتقاد أن من يرفض الانقلاب العسكري في مصر هو دفاع عن الرئيس المعزول محمد مرسي أو جماعة الإخوان المسلمين وليس دفاعاً عن ثورات الربيع العربي ومكتسباتها المتعلقة بالديمقراطية والحقوق والحريات.
في تونس قدّمت أحزاب إسلامية ويسارية تجربة متميّزة يراد إجهاضها الآن، وفي اليمن كانت تجربة اللقاء المشترك هي السبّاقة والمتميّزة عربياً والمحاولات مستمرة لتفكيكها, والأمر لا يختلف؛ فمن يطالبون بإسقاط الحكومة التونسية المشكّلة من الأحزاب الثلاثة وشخصيات مستقلة, يشنون هجوماً غبياً على حكم الإسلاميين فقط؛ لأن رئيس الحكومة من النهضة.
وفي اليمن, الوضع أبعد من ذلك بكثير, حيث إن حكومة الوفاق الوطني نصفها لقوى الثورة والنصف الآخر للمؤتمر الشعبي, ونصيب قوى الثورة تقاسم وزاراته كل أحزاب المشترك وحلفائه في المجلس الوطني لقوى الثورة, لكننا نجد من يعانون هوس التقليد والمحاكاة للآخرين يشنّون هجوماً على الحكومة والدولة عموماً كأنها تابعة لحزب الإصلاح.
قبل أسبوعين لاحظت أحدهم يكتب في صفحة «فيسبوك» تابعة لحزب عريق من أحزاب المشترك, ويشن هجوماً على سلطة الإخوان المسلمين في اليمن يقصد «التجمع اليمني للإصلاح» ويدعو إلى إسقاطهم, فلم أجد ما أعلّق به على هذا الغباء المركّب سوى الإعلان عن استعداد الإصلاح للتنازل عن الأربع الوزارات التي له في حكومة الوفاق الوطني.
هذا الذكي الحريص على الحداثة والمبادئ التي يتدثّر حولها كقيم الديمقراطية وحقوق الإنسان التي ذبحها الإسلاميون وسيحميها العسكر, نسي أن الحزب التابعة له الصفحة التي كتب فيها هو شريك في الحكومة بـ 3 وزراء.
 كثيرون من منتسبي هذا الحزب أو ذاك يجلدون الحكومة والسلطة القائمة صباح مساء بالحق والباطل، وقبل ذلك يستهدفون حزب الإصلاح جرّاء ما أصابهم من هوس التقليد والمحاكاة لما يحدث خارج اليمن، ويتناسون حقيقة أن للإصلاح فقط 4 وزراء في حكومة يزيد عدد أعضائها عن 30 وزيراً.
يتوجّب ألا نمنح المتربصين بوطننا اليمني وثورات الربيع العربي فرصاً سهلة ليقضوا على ما وصلنا إليه من مكتسبات مهما كان حجمها لنستمر في تحقيق مكتسبات أخرى, حتى لا نخسرها جميعاً كما حدث ويحدث في أرض الكنانة مصر.
rashadali888@gmail.com

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د  عبدالله الحاضري
الى طارق عفاش
د عبدالله الحاضري
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالسلام محمد
طارق عفاش يشكر الإمارات
عبدالسلام محمد
كتابات
د.خالد عبدالله أحمد الثورالبيئة .. والحوار الوطني!
د.خالد عبدالله أحمد الثور
طارق مصطفى سلامعن موقفنا من الإخوان !
طارق مصطفى سلام
دكتور/محمد العديلانهم مغلوبون فانتصر
دكتور/محمد العديل
فيصل الطحاميقطرم دم تنادي
فيصل الطحامي
د. محمد جميحمصريات ....
د. محمد جميح
مشاهدة المزيد