آخر الاخبار

واشنطن تنشر صور جوية للهجمات على «أرامكو».. شاهد خدمات متبادلة.. إلى أي مدى يرتبط الحوثيون بعلاقات مع الإمارات؟ بعد هجوم أرامكو... «محمد بن سلمان» يظهر من هذا المكان طائرات إيرانية إنطلقت من العراق..مسؤول في المخابرات العراقية يفضح فصيل «الموت لأمريكا»بشأن هجوم «أرامكو» - تفاصيل خطيرة وزير يمني: المعلومات الأولية تشير الى استحالة تنفيذ الحوثيين لهجمات ”ارامكو“ السعودية محافظ حضرموت «اللواء البحسني»يدشن المرحلة الثانية من بناء كلية الشرطة ويشهد عرضا عسكريا بميدان العروض ليست طائرات حوثية ..«وول ستريت جورنال»تكشف عن نوعية السلاح الذي استخدم في استهداف «أرامكو» ومن أين تم إطلاقه وخبير «سعودي» يؤكد الرواية الرئيس هادي يدعو الامارات لمغادرة اليمن خلال أيام بعد فشل كل مساع الخل وفد ”الشرعية“ يحذر والامارات تتحدث عن ”محور وثقل“.. تفاصيل اجتماع طارئ عقد في ”جدة“ بدعوة من العاهل السعودي عاجل: الرئيس الايراني ”حسن روحاني“ يدعو لهدنة في اليمن تمهيدا لايقاف الحرب

صدام شيع الملك حسين متنكرا
بقلم/ متابعات
نشر منذ: 6 سنوات و شهر و 21 يوماً
الخميس 25 يوليو-تموز 2013 12:28 ص

نقلت صحيفة "الجمهورية" عن ضابط عراقي في صفوف قوات الحرس الجمهوري العراقي في عهد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين،

أن صدام حسين شارك متخفيا ضمن عِداد الوفد العراقي في جنازة الملك الراحل حسين بن طلال في التاسع من شباط من عام 1999، إذ أصر صدام حسين على تكريم جنازة الملك حسين، وإلقاء نظرة الوداع الأخير على جثمان الملك الراحل الذي سُجّي بضعة ساعات في باحة أحد القصور الملكية في عمّان أمام حشد عالمي غير مسبوق من القيادات الدولية.

وكشف الضابط العراقي الذي طلب عدم كشف هويته أن صدام حسين فور أن بلغه النبأ ظل حزينا، وانتحب بصمت، وكان يردد عبارة: "خسارة يا أبو عبدالله الله يرحمك"، قبل أن يفاجئ كبار مساعديه العسكريين أنه يريد أن يحضر تشييع الحسين بأي طريقة، طالبا عدم النقاش بهذه المسألة، قبل أن يبتدع مساعديه العسكريين طريقة التنكر للإنتقال كعضو عادي في وفد ترأسه شخصية عراقية، وهنا إستلزم الأمر قرارا سياسيا بتخفيض مستوى الشخصية العراقية المترئسة للوفد، كي لا يثير الوفد العراقي برمته أي إنتباه أو تركيز إعلامي، إذ ترأس الوفد طه محي الدين معروف وكان يشغل منصب نائب الرئيس العراقي، لكن بدون أي حضور سياسي، إذ كان منصبه شكليا الى حد كبير.

وأضاف الضابط العراقي أن الوفد سافر برا بدون أي علامات بارزة أو فارقة، وقد سرت حينها تحليلات بأن تخفيض مستوى الحضور السياسي للعراق الى الجنازة هو دليل على توتر في علاقات الملك حسين وصدام حسين، وهو أمر غير صحيح إذ سار صدام حسين في جنازة الملك حسين بشخصية تنكرية، فيما المفارقة أنه لو أعلن عن هويته لكان قد تحول الى أهم مشارك في هذه الجنازة.