واقع البحث العلمي في جامعة عدن
بقلم/ د.زيد شمسان
نشر منذ: 6 سنوات و 4 أشهر و 18 يوماً
الإثنين 24 يونيو-حزيران 2013 05:38 م

في هذا المقال (البحث) وبعد أخذ نبذة يسيرة عن جامعة عدن، سنتناول الإنتاج البحثي للجامعة وتأثيره، والأبحاث الأكثر تأثيراً، والباحثين الأكثر نشراً، وتعاون جامعة عدن مع الجامعات المحلية والعالمية وقضايا أخرى لها علاقة بالبحث العلمي في جامعة عدن.

نبذة عن جامعة عدن:

تأسست جامعة عدن في عام 1970م،متزامنة مع جامعة صنعاء،وتحوي حالياً11كلية (مع وجود 8 فروع لكلية التربية في المحافظات القريبة)، بالإضافة إلى 10 مراكز بحثية ، وطبقاُ لموقع الجامعة فإنها تصدر 16 مجلة بحثية في فروع علمية مختلفة.وحسب موقع صحيفة 26 سبتمبر فإنه في 2010م بلغ عدد طلاب الجامعة30ألف طالب وطالبة. وكمثيلتها (جامعة صنعاء)،لم يستطع الكاتب الحصول على معلومات حديثة من الموقع الإلكتروني للجامعة حول العدد الإجمالي لأعضاء هيئة التدريس في الجامعة (بمختلف رتبهم العلمية) و كذلك عدد الطلاب في مختلف المراحل الجامعية والعليا لغرض تحليل بعض معايير مستوى الأداء!!!؟وبالنسبة لموقع الجامعة الإلكتروني فقد احتل الترتيب الرابع على مستوى المواقع الإلكترونية لمؤسسات التعليم العالي اليمنية، والترتيب التاسع والأربعين بعد المائتين عربياً ، و 11398 على مستوى العالم، طبقاً لتصنيف ويبومتريكس!!

حجم الإنتاج البحثي وتأثيره:

جاءت جامعة عدن في الترتيب الثاني على قائمة الجامعات اليمنية الحكومية الأكثر مساهمة في النشاط البحثي والنشر العلمي في المجلات المتميزة ضمن شبكة العلوم بعدد قدرة 94 بحثاً فقط خلال الفترة الزمنية الفعلية المقدرة بـ 43 سنة!!! والممتدة من 1970م (سنة التأسيس) وحتى الوقت الحالي (مايو 2013م) أي أن معدل الإنتاج السنوي لجامعة عدن من الأبحاث هو 2.19 !!!

وتعادل هذه المساهمة نسبة مقدارها حوالي 8% من مجمل الأبحاث المنسوبة إلى اليمن ، وهذه النسبة أقل بكثير مما نشره باحثو جامعة صنعاء، رغم تأسيسهما في نفس السنة ، حيث نشر باحثو جامعة عدن فقط ما مقداره سُدس (1\6)عدد الأبحاث التي نشرها باحثو جامعة صنعاء. وقد حصلت هذه الأبحاث المنشورة على عدد قليل جداً أيضاً من الاستشهادات (الاقتباسات المرجعية) لم تتعدى245استشهاداً حتى الأن، أي أن معدل الاستشهاد بكل بحث يقدر بـ2.61 استشهاداً فقط ، وهو ما يعادل 10% مما حصلت عليه أبحاث جامعة صنعاء من استشهادات مرجعية. ويقدر عدد أبحاث جامعة عدن التي حصلت على الأقل على استشهاد مرجعي واحد بـ 47 بحثاً ، بينما نفس العدد من الأبحاث لم يتم الاستشهاد بها اطلاقاً!! أي أن نصف الأبحاث المنشورة والمنسوبة لجامعة عدن (50 %) غير مؤثرة!!؟ مع العلم أن أكثر من خُمس (1\5)الاستشهادات (48 استشهاد) حصل عليها بحث واحد فقط!

وبالنسبة للمؤشر-اتش ( h-Index )الذي يربط عدد المنشورات العلمية بعدد الاستشهادات المرجعية منها، فإن هذا المؤشر يشير إلى القيمة 8 ، والذي يعني أن هناك 8أبحاث على الأقل من أبحاث جامعة عدن المنشورة تم الاقتباس من كل منها 8 مرات على الأقل .

أكثر الأبحاث استشهاداً:

أعلى عدد من الاستشهادات المرجعية التي حصل عليها بحث واحد من أبحاث جامعة عدن بلغ 48 استشهاداً فقط، حتى الأن ، ونشر هذا البحث عام 2007م في مجلة Journal Of Ethnopharmacology (مجلد=111، العدد=3، الصفحة=657-666)، وهو يدرس أنشطة خلايا نباتات طبية مختارة من اليمن وخواصها المضادة للأكسدة، والمضادة للميكروبات والسموم، وقام بتأليفه 4 مؤلفين من بينهم الباحث محمد الفاطمي ( Al-Fatimi M ) من قسم العقاقير والصيدلة، كلية الطب، جامعة عدن.

أما ثاني أعلى عدد من الاستشهادات حصل عليها بحث فهو 18 استشهاد فقط وهي للبحث المنشور في مجلة Environmental Pollution (سنة النشر= 2006م، مجلد=139، العدد=1، الصفحة=70-78) ، وهذا البحث يحدد، بالمقارنة، تراكم المعادن الثقيلة في أجزاء لينة لنسالة بلح البحر ( byssus of mussels ) من المناطق شبه القطبية والمعتدلة وشبه الاستوائية والمدارية البحرية، وشارك في تأليف البحث 13 باحث منهم الباحث أنيس علي (ِ Ali, AA ) من كلية العلوم.

 وثالثاً، جاء البحث الذي يدرس المكونات البيولوجية النشطة لاستخدام فطر pistillaris Podaxis (المجلة= Evidence-Based Complementary and Alternative Medicine ، سنة النشر= 2006م، مجلد=3، العدد=1، الصفحة=87-92)بمشاركة الباحث محمد الفاطمي ( Al-Fatimi M ) بعدد استشهادات مقدارها 14.

رابعاً، جاء البحث الذي يدرس وباء السرطان ومكافحته في العالم العربي - الماضي والحاضر والمستقبل (المجلة= Asian Pacific Journal of Cancer Prevention ، سنة النشر= 2009م، مجلد=10، العدد=1، الصفحة=3-16)، بمشاركة الباحث أمين باوزير ( Amin Bawazir ) وبعدد استشهادات قدرت 13.

خامساُ، شارك الباحث محمد رمزو ( Ramzu, MY ) في دراسة وضع العمود الفقري أثناء السباحة (المجلة= ComptesRendusPalevol ، سنة النشر= 2006م، مجلد=5، العدد=3-4، الصفحة=499-507)، وحصل البحث على 10 استشهادات.

الباحثين الأكثر نشراً:

فيما يلي سنذكر الباحثين المنتسبين إلى جامعة عدن الأكثر نشراً للأبحاث طبقاً لشبكة العلوم ( Web of Science ):

•محمد الفاطمي ( Al-Fatimi, M ) (عدد الأبحاث=8 ، نسبتها لمجموع أبحاث الجامعة=8.5%)

•أمين باوزير ( Bawazir, AA )(الأبحاث=6 ، نسبتها =6.4%)

•حسن عوض بن قديم ( Bin-Gadeem HA ) (الأبحاث=6 ، نسبتها =6.4%)

•هدى عمر باسليم ( Basaleem, HO ))(الأبحاث=5 ، نسبتها =5.4%)

•عبدالوهاب موسى السقلدي ( Al-Saqladi, AWM ))(الأبحاث=5 ، نسبتها =5.4%)

•جمال عبد الحميد ( Hamid GA ) (الأبحاث=4 ، نسبتها =4.3%)

Al-Sakkaf KA . (الأبحاث=4 ، نسبتها =4.3%)

توزيع النشر العلمي زمنياً:

نُشر أول بحث علمي في المجلات العالمية المتميزة بالنسبة لجامعة عدن في عام 1988م ، وحسب بيانات شبكة العلوم فقد نشرت الجامعة بحث واحد فقط منسوب إلى ما كان يسمى بجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ( Yemen People Democratic Republic )، وبعد عام 1990م حدث ركود تام للنشر في المجلات المتميزة، فلم يتم نشر أي بحث خلال الفترة 1990-1994م!؟

بعد هذا التاريخ تأرجحت عملية النشر بين بحث واحد كل سنة أو عدم النشر إطلاقاً؛ ففي الأعوام 1995-1996م و 1998م و 2003م تم نشر بحث واحد في كل سنة، أما في الأعوام 1997م و 1999-2002م.لم يتم نشر أي بحث في المجلات المندرجة ضمن شبكة العلوم!؟

ولأول مرة قفز عدد الأبحاث إلى 5 في عامي 2004-2005م، ثم إلى 7 أبحاث في عامي 2006-2007م ، وفي عام 2008م نشر باحثو جامعة عدن أكبر عدد من الأبحاث في سنة واحدة (15 بحث)، والشيء نفسه حدث عام 2010م. ثم حدث تقهقر متوالي في النشر عامي 2011-2012م حيث تم نشر 13 و 11 بحث على التوالي!

مما سبق نلاحظ وجود تذبذب في النشر العلمي خلال مسيرة الجامعة، فلم نرى تصاعد مستمر في عدد المنشورات في المجلات المتميزة إلا في خمس سنوات (2004-2008م)! في حين أننا رأينا ثبات في عدم النشر إطلاقاً خلال أربع سنوات (1999-2002م)

نوعية الأبحاث المنشورة:

صنفت الأبحاث المنشورة والمنسوبة إلى جامعة عدن حسب أوعية النشر إلى ستة أنواع ، وسجلت المقالات المنشورة في المجلات والدوريات العلمية ( Articles ) الأكثر حضوراً 68 مقالاً و بنسبة 72%، تليها كل من ملخصات الإجتماعات( Meeting Abstracts ) و الأوراق المنشورة في المؤتمرات العلمية ( Proceedings Papers ) بنسبة 16% و 6% على التوالي. ثم أدبيات العلوم ومراجعاتها (ٌ ReviewPapers ) بنسبة 4%، ثم يأتي بعدها كل من الرسائل القصيرة ( Letters ) و مراجعات الكتب ( Book review ).

الاتجاهات البحثية:

تفرعت الاتجاهات البحثية المنسوبة إلى جامعة عدن إلى 39 إتجاها بحثياً تشمل عدد كبير من فروع العلوم المندرجة في تقارير الاستشهادات المرجعية ( Journal Citation Reports ) للمجلات العلمية المختلفة. وتشير البيانات أن معظم المنشورات في مجال الصيدلة والكيمياء ثم الطب الباطني العام و الطب التكميلي وعلوم النبات والصحة البيئية وأمراض الدم وعلم الأورام، وعلم النفس وطب المناطق الإستوائية.وفيما يلي سنذكر أكثر 10 فروع علمية نشر فيها أبحاث منسوبة لجامعة عدن، مصنفة حسب عدد الأبحاث ونسبتها المئوية.

•( Pharmacology Pharmacy ، عدد الأبحاث= 14 ، نسبتها= 14.9%)

•( Chemistry ، عدد الأبحاث= 11، نسبتها 11.7%)

•( Medicine General Internal ، عدد الأبحاث= 8، نسبتها 8.5%)

•( Integrative Complementary Medicine ، عدد الأبحاث= 8، نسبتها 8.5%)

•( Plant Science ، عدد الأبحاث= 8، نسبتها 8.5%)

•( Public Environmental Occupational Health ، عدد الأبحاث= 8، نسبتها 8.5%)

•( Hematology ، عدد الأبحاث= 7، نسبتها 7.5%)

•( Oncology ، عدد الأبحاث= 5، نسبتها 5.3%)

•( Psychology ، عدد الأبحاث= 5، نسبتها 5.3%)

•( Tropical Medicine ، عدد الأبحاث= 5، نسبتها 5.3%)

ونحن عندما نذكر هذه الأرقام إنما نشير إلى التخصصات التي يتميز به باحثو جامعة عدن عن غيرهم ، وبالإمكان العودة إليهم واستشارة المتميزين منهم في هذه المجالات.

المصادر والدوريات العلمية:

معظم أبحاث جامعة عدن في المجال الصيدلي والكيميائي والطبي ، وعدد المجلات التي نشرت أبحاث جامعة عدن وصل إلى 59 مجلة متنوعة، منها 98.94% باللغة الإنجليزية، وبحث واحد باللغة الفرنسية (1.06%). والمجلة التي نشرت أكبر عدد من الأبحاث التي شارك في تأليفها باحثو جامعة عدن هي المجلة الطبية السعودية ( Saudi Medical Journal ) ونشرت 8أبحاث، ثم تأتي المجلة الأفريقية للطب التكميلي والبديل ( African J.ofTrad. Compl.& Alternative Medicines ) والمجلة الدولية لعلم النفس ( International J. of Psychology )و مجلة PlantaMedica ونشر كل منها 5 أبحاث لباحثي الجامعة.ثم مجلتي حوليات طب الأطفال في البيئات الاستوائية ( Annals Of Tropical Paediatrics ) و مجلة المحيط الهادي الأسيوية للوقاية من السرطان ( Asian Pacific J. of Cancer Prevention ) وكل منهما نشر 4 أبحاث.

المؤسسات البحثية والدول المتعاونة مع الجامعة:

تعاونت جامعة عدن مع حوالي 93 مؤسسة وجهة بحثية عالمية ومحلية.وتشير البيانات أن المؤسسات الدولية البحثية أكثر تعاوناً مع جامعة عدن من المؤسسات البحثية المحلية. فمحلياً ،تعاونت جامعة عدن مع ثلاث جهات بحثية أكاديمية فقط، هي جامعة صنعاء وتعز وحضرموت بنشرهم 10أبحاث مشتركة فقط!!؟ أي أن نسبة التعاون مع كل الجامعات اليمنية10.7% ؛ أما الجهات الخدمية مثل المستشفيات فقد تعاونت جامعة عدن مع المستشفى الجمهوري (يكتب أحيانا الجمهورية) بنشر 4 أبحاث مشتركة ، وكذلك مستشفى الوحدة (بحثين) ومستشفى ابن خلدون (بحث واحد). والنسب التفصيلية للتعاون بين المؤسسات البحثية الأكاديمية اليمنية وجامعة عدنكما يلي:

•جامعة صنعاء ، 8 أبحاث مشتركة ، بنسبة 8.5%

•جامعة حضرموت و جامعة تعز ، بحث واحد مشترك ، 2.2%

ودولياً تأتي جامعة ERNST MORITZ ARNDT UNIV GREIFSWALD ، ألمانيا، أولاً كأكثر جامعة متعاونة مع جامعة عدن لاشتراكهما بنشر 9أبحاث ، أي بنسبة تقدر بـ9.6% ؛ وتأتي جامعة ليفربول ، بريطانيا، ثانياً بنشر 8 أبحاث مشتركة؛ و جامعة أمستردام ، هولندا، ثالثاً بـ 5 أبحاث مشتركة. واشتركت جامعة عدن أيضاً مع جامعة برلين الحرة ، ألمانيا ، ومستشفى ليفربول الملكي للأطفال، بريطانيا، بنشر 4 أبحاث مشتركة مع كل منهما.

أما من حيث الدول، فقد تعاونت 36 دولة بحثياً مع جامعة عدن، وتأتي ألمانيا بالمركز الأول كأكثر دولة متعاونة بحثياً مع جامعة عدن بنشر18 بحثاً مشتركاُ. والدول الأكثر تعاوناً مع الجامعة مرتبة كما يلي:

ألمانيا = 18 ؛ بريطانيا = 10 ؛ هولندا = 8 ؛ مصر = 4 ؛ فرنسا = 4 ؛ الهند = 4 ؛ ماليزيا = 4 ؛ السعودية = 4 أبحاث مشتركة.

الجهات الداعمة للبحث العلمي في جامعة عدن:

بلغت نسبة الأبحاث المدعومة حوالي 18% (17 بحث)من إجمالي الأبحاث المنشورة. ولم تشر الأبحاث المتبقية (82%) إلى وجود دعم لهذه الأبحاث. أي أن الأبحاث غير الممولة والمنشورة في المجلات المتميزة عددها حوالي 77 بحثاً. و من بيانات شبكة العلوم اتضح لنا أن جامعة عدن لم تدعم أي بحث من الأبحاث المنشورة!!؟

والبيانات تشير أيضاً إلى أن منظمة الداد ( DAAD ) ، ألمانيا،ومنظمة الصحة العالمية هما الهيئتان اللتان قدمتا الدعم الأكبر بدعمها 8 أبحاث (4 أبحاث لكل منهما)، ثم تأتي 7 هيئات أخرى (من بينها الحكومة اليمنية) دعمت كل منها بحث واحد فقط.

أسماء جامعة عدن المدونة على الأبحاث:

في الأبحاث التي نسبت إلى جامعة عدن تم تدوين اسم الجامعة بأربع طرق مختلفة، هي:

Aden University ؛ University of Aden ؛ University of Aden Yemen ؛ Aden Medical Faculty .لذا يرجى من إدارة الجامعة تعميم اسم الجامعة الرسمي على كل الكليات والباحثين، لكي لا يضيع ويتبعثر موروث الجامعة البحثي المتراجع أساساً مقارنة مع جامعات محلية وعربية أخرى تأسست مع جامعة عدن في نفس الفترة الزمنية، وربما بعدها، ولكنها سبقت جامعة عدن بمراحل كثيرة!؟ فهل من تفسير؟؟

 

المقال القادم بإذن الله سيركز على حالة البحث العلمي في جامعة تعز.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد  المياحي
الحوثي وصنع الإلحاد!
محمد المياحي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
موسى عبدالله  قاسم
الوعي التاريخي والقضية الوطنية
موسى عبدالله قاسم
كتابات
تيسير السامعىثفافة الشخصنة
تيسير السامعى
بسام الكساسبةتناقضات حسن نصرالله
بسام الكساسبة
د.أحمد عبدالله القاضيالدوابية (دوبي الأموال "الوسخة")
د.أحمد عبدالله القاضي
مشاهدة المزيد