مراجعات على التائهون .. بين ثورة وقمره
بقلم/ ابو جلال بن منيباري
نشر منذ: 6 سنوات و 5 أشهر و 23 يوماً
الخميس 20 يونيو-حزيران 2013 07:05 م

بسم الله الرحمن الرحيم

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِين)

من المؤسف والمؤلم ان كثيراً ممن يكتبون عن قضية ما أصاب الجنوب – وحضرموت من ظلم واستبداد في السابق واللاحق .. لا تأتي كتاباتهم بما يساهم في زيادة الوعي الاجتماعي .. بتشخيص الداء .. ووصف الدواء .. وتوجيه المجتمع شطر قضيته ومصير وطنه ومستقبل أجياله ، وتوضيح حقيقة المأساه الجاثمة على صدر مجتمع حضرموت .. والجنوب منذ خمسين عاماً أي منذ عام 67 وما تلاه .. والتحذير من الانسياق وراء الشعارات الزائفة والأماني الكاذبة لهؤلاء الجلادين قديمهم وحديثهم . حتى لا تتكرر المأساة وتستمر الكارثة . والتأكيد على ان المأساة الجاثمة على أعناق أبناء حضرموت والجنوب .. تحت وهم (الوحدة) المزعومة .. إنما هي نتيجة طبيعيه أفرزتها أسباب وحيثيات سابقه لها ..وعلى كل عاقل ومدرك ان يتأمل قول الحق تبارك وتعالى : (وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ ۖ وَالَّذِي خَبُثَ لَا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِدًا) فالخبث الشيوعي وجلاديه دمروا البلاد وشردوا العباد عبر ما يزيد على عشرين عاما أي منذ 69..فهؤلاء جلادي الخبث فلما أفلسوا سلموا الأمر لجلادي النكد .. إذن ما كنا فيه قبل الوحدة المنكودة هو:الخبث وما أصبحنا فيه من مأساة هو النكد [يحتاج الموضوع الى توضيح أكثر ولكن المجال لا يتسع.]

تحدث بن ماضي عن انتقاضه شعب الجنوب وحضرموت والذي عرف بالحراك الشعبي ،- وهذه حقيقة .. انتفض شعب الجنوب وحضرموت على الظلم والاستبداد بل والاستبعاد بكل معانيه .. وهذا ايضاً لاغبار عليه .

لكن عندما تعرض لثورة شباب اليمن ذكر أنها تعرضت للسرقة عندما منحت الحصانة للجلاد.. وهنا يجب التوقف لمراجعة القصور في حديث بن ماضي حيث قصر السرقة على جلاد واحد... ولم يوضح من الذي منحه الحصانة؟ ومن دعمها ومن وافق عليها؟

وللحقيقة ان الحصانة تمت باتفاق بين أعداد من الجلادين ليحموا أنفسهم من المتابعة والمساءلة ... وإلّا كيف تضيع و تهدر دماء الذين ضحوا بأرواحهم وواجهوا بأجسادهم العارية رصاص المجرمين و القتلة فسالت دمائهم الزكية لتروي تراب أرض اليمن فمنهم من قضى نحبه ومنهم جرحى ومعاقون خلفوا ايتاماً و أرامل و ثكالا .. وفجئة اخرجوا من حسابات الثورة ونطاقها ليستثمرها الجلادون الذين شاركوا في منح الحصانة ومن خلفهم ثالوث الحكم الحالي في اليمن.

1- الحزب الإشتراكي ( الشيوعيون) وهؤلاء تاريخهم كله إجرام وصحائفهم كلها سوداء , ولا يملكون في مبادئهم ولا مقوماتهم أي أداة للبناء ( وفاقد الشيء لا يعطيه)

2- حزب المؤتمر المعروف لدى شعب حضرموت : بنادي السرق .. هذا الحزب هو الذي دمر كل مقومات الحياة في اليمن + حضرموت و الجنوب فماذا عساه ان يقدم وقد أوصل البلاد والعباد الى ماهم عليه الآن ؟ وهو السبب المباشر في حال الدمار القائم.

3- حزب الإصلاح (الذي كان املاً عندما ظهر ولكنة سقط سقوطاً شنيعاً وقد أصبح العامة يطلقون عليه ,(حزب الإفساد)

فما المؤمل ممن تحالف مع الالحاد وتخلى عن القرآن والسنة.. فأي بناء يؤمل من هؤلاء و قد تاجروا بالدين؟

هذا هو واقع الحال والحقيقة مرة وعلى كل من يسعى لاستعادة وطنه ان تكون لدية الجرأة على تسمية الأمور بأسمائها .. وتعريف المجتمع بحقيقة واقعه علّه يعي ويتعاضد على النهوض بمهمة نضاله لاستعادة وطنه وكرامته وحريته .. ومواجهة الجلادين ومنعهم من تحقيق مخططاتهم الإجرامية.

انبرى بن ماضي في الإشادة والتمجيد بحراك الجنوب لجأ الى المغالطة وجانب الإنصاف, عندما لم يتعرض لسرقة الحراك الشعبي والاستيلاء عليه وتأجيره للجلادين الموغلين في الإجرام من بقايا ورمم حزب عبد الفتاح الشيوعي فأصبح الحراك الذي يمجده حراك مسير مسيطر عليه مسخر لخدمة الجلادين والانتهازيين والبلهاء.

كنا نتمنى ان يضل ذلك الحراك حراكاً شعبياً حراً نزيهاً مستقلاً كما بدأ .. كم كنا نتمنى ان يضل يتقاسم كسر الخبز حتى يقيض الله له قيادة وطنية نزيهه تملك الفهم والصلاح لتقود هذا الحراك نحو إقامة وطنه وإحياء مجده وتحقيق كرامته_ كما فعل (غاندي).

عليك بإظهار الحقيقة يا أخي ولو كانت مرة , ولو كانت مخالفة لما ترغب ، لان الله سائلك عما تكتب وتقول .. وليس التاريخ كما كنت تردد .. والسؤال الواجب طرحه ، من يقيم مهرجانات الحراك؟ ماهي الشعارات والأعلام والصور التي ترفع في الميادين؟

والنتيجة التي لا مندوحة عنها انه كما سرقت ثورة شباب اليمن سرق حراك حضرموت والجنوب.

أنت تدرك ان لا مقارنه ممكنه بين جلادي عصابة الجنوب وحضرموت اذ النتيجة المساوية التي تقبع في الجنوب وحضرموت هي محصلة ما فعلوه قبل الوحدة ثم ما فعلوه بدخول تلك الوحدة المنكودة (مثلهم) ، وقرار الانفصال الأخرق وهو إعلان حرب في حد ذاته، ليضعوا الذريعة للغوغائية الذين لا يرقبون في مؤمن إلّاً ولا ذمّة فهيئوا لهم الإستيلاء الكامل على الجنوب وحضرموت أرضاً و إنساناً ثم يبرزون فجئة في ثياب المنقذين للوطن السليب ( يا لها من مهزلة)!

وما سيفعلوه لو تمكنوا (لا قدر الله ولا ردهم) ربائب الشيوعية .. يتحالفون مع الشيعة الرافضة .. ليشتركوا في تنفيذ فصولا جديدة في الإجرام (إِنَّهُمْ اِتَّخَذُوا الشَّيَاطِين أَوْلِيَاء مِنْ دُون اللَّه وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ ) ومن هذه المنطلقات يتأكد صواب رأينا ومطلباتنا بإخراج حضرموت من تدافع الجلادين شمالييهم وجنوبييهم ام انك تتطلع لدولة علي بيض ووزارة بامعلم الذي أعلن بكل وقاحه انهم سيطبقون الاشتراكية العملية ؟ وكأن شعب حضرموت والجنوب .. ايتاماً و أرامل ..! ام تريد دوله حسن باعوم المغرر به .. سأترفع ان أصفه بما هو عليه (يجدر التأكيد على ان الأشلاء الباليه مرفوضة رفضاً قاطعاً وعليها ان تختفي او ان تزاح بتشكيلاتها وتنظيماتها) (وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ ) من الجلادين والمتصايحين خلفهم .

اللهم وفقنا للصدق في القول والإخلاص في النية والإحسان في العمل وجنب أهلنا ووطنا واكفنا يا حي ياقيوم كل ظالم ومجرم ومنحرف عن صراطك المستقيم .