التعليم والبكاء على أطلال المستقبل المفقود
بقلم/ حمدي دوبلة
نشر منذ: 6 سنوات و شهرين و 3 أيام
الجمعة 14 يونيو-حزيران 2013 05:16 م

أفضل ما قد يُقال عن واقع التعليم في بلادنا أنه فن من فنون نشر الأمية في أوساط المجتمع أو عنوان للبكاء والعويل على أطلال المستقبل المفقود.. ربما نكون أوفر حظاً من أبنائنا فقد أدركنا شيئاً من نفحات التعليم الحقيقي الذي كان يتم على أيدي التربويين الأكفاء من الأشقاء السودانيين والمصريين أما الآن ومع الغثاء الذي أنتجته معاهد المعلمين من خريجي الابتدائية والإعدادية سابقاً فقد أصبح التعليم في المدارس مهنة من لا مهنة له وعملاً إضافياً للكثيرين ممن ينتمون إلى هذا الحقل الإنساني العظيم إلا من رحم ربي حتى أنه لم يُعد من المستغرب أن تجد المدرس.. سائق تاكسي أو دراجة نارية أو صاحب بقالة أو من الباعة الجائلين.. وهذا ما يقود إلى تخيل سيناريوهات مرعبة لمستقبل البلاد في ظل معطيات هذا الواقع المرير.

ويعلم الكثيرون أن من المدرسين ممن يتولون مهام تعليم أطفالنا من لا يجيد الكتابة والقراءة بل أن المستوى العلمي والثقافي لبعضهم لا يصل إلى مستوى طالب في المرحلة الابتدائية.. وهاهم مسؤولو القطاع التربوي والتعليمي في بلادنا يتحفوننا من حين لآخر بالإحصائيات السلبية المرعبة لمفردات العملية التعليمية ولعل آخرها تلك التي تحدثت عن نسبة تقارب الـ60 % لغير المؤهلين من إجمالي العدد العام للمعلمين العاملين في المدارس والذي يناهز 220 ألفاً في عموم مدارس الجمهورية بل أن من المدرسين خريجي الجامعات وهم النسبة الأقل من يحمل شهادات جامعية مزورة كما أعلن ذلك الدكتور عبدالرزاق الأشول وزير التربية والتعليم في الاحتفال بعيد المعلم ناهيك عن وجود 2.5 مليون طفل يمني خارج مساق التعليم وأكثر من ربع مليون يتخذون من الأشجار والأكواخ مدارس ومرافق تعليمية وأعتقد أن الحقيقة تزيد عن هذه الأرقام بكثير ومهما نسترسل في سرد آلام التعليم وأوجاعه فإن ذلك لن يدفعنا لإعلان اليأس والإحباط فما زال الأمل قائماً ولا بد من جهود جبارة لانتشال التعليم من الحضيض واستثمار حجم الإنفاق السنوي العالي على التعليم والذي يزيد عن 250 مليار ريال بطريقة مثلى تساهم في تقديم خدمة تعليمية حقيقية وبالتالي الحديث عن إرساء الدعائم القوية للدولة المنشودة.