آخر الاخبار

وزير كويتي سابق يدعو لوقف عمليات ”التحالف“ في اليمن ودعم انفصال الجنوب وعزل الرئيس ”هادي“ عاجل : اعلان هام من وزارة الداخلية واستنفار لمواجهة انقلاب الانفصاليين في عدن بعد ساعات من استهداف منشئات نفطية سعودية.. قوات ”الشرعية“ تتوغل في معقل الحوثيين بصعدة تفاصيل اجتماع ثلاثي بين إيران والحوثيين و4 دول أوروبية عقد في مقر الخارجية الايرانية بطهران اتفاق وتفاهمات جديدة بين قيادة التحالف ومليشيات الانتقالي تقرير استخباراتي أمريكي يكشف عن خطوة الإمارات القادمة في اليمن وكواليس ما يسعى اليه ”المجلس الانتقالي“.. هل سيعلن الانفصال ام سيؤجل هذه الخطوة؟ عاجل: استدعاء كافة وزراء الحكومة ”الشرعية“ الى ”الرياض“ والحكومة تبحث طرد ”الإمارات“ من التحالف (حصري) اتفاق تاريخي وانفراجة في السودان والسعودية تبارك الحكومة تعلن موقفا جديدا من الامارات وتكشف حقيقة تسليم مقرات الشرعية في عدن لواء الانفصاليين الذي اسقط قصر المعاشيق يعلن الحرب على السعودية ويحذرها ويتوعدها

سقطة الغفوري .. ومحنة المهنية
بقلم/ عبدالله الثلايا
نشر منذ: 6 سنوات و 3 أشهر و 5 أيام
الأحد 12 مايو 2013 12:36 ص

أنا من أشد المعجبين لمقالات الرائع مروان الغفوري القوية، حيث أسميه الصحفي المتمنطق بالحقائق وليس بالرأي مثل عشرات الصحفيين غيره. سر قوة مقالات ومنطق مروان تكمن في ايراده الحقائق التي لا يتمكن أحد من إنكارها. وقد تمنيت في مقاله الأخير الذي استهدف فيها الأخ نصر طه مصطفى أن يتمنطق بذات السمة المميزة له! وأستغرب أن سقطته المهنية قد انطوت لى عديد من افتراءات أفندها أسفله خصوصاً أنه يتهم الرجل بأنه لم يراع العيش والملح مع الرئيس السابق وبادر منذ بداية الثورة إلى الخروج عليه وهو في أوج قوته وجبروته.

لعل أبرز "حقيقتين" ارادت مقالة مروان اقناع واستفزاز القارئ للوهلة الأولى. الحقيقة الأولى هي توظيف نصر طه لمائة صحفي بدون دوام لكن الأمانة المهنية كانت تحتم عليه ايضاح أن بعضهم عُينوا كمراسلين لدى أبرز الوزارات والمؤسسات الحكومية ذات الأنشطة اليومية الكثيرة وبعضهم كانوا كتاب كبار من الوزن الثقيل أمثال محمود باسين ممن كانوا يلتزمون بأعمال وانجازات وليس دوام إكراماً لمقاماتهم ومهاراتهم المتميزة، وهذه هي الحقيقة التي يعرفها الكثيرون وأولهم موظفو وكالة سبأ. والحقيقة الثانية هي ان نصر طه ومعاذ بجاش أنشئا شركة دعاية وإعلان وأجبرا المعلنين على الإعلان في صحيفة السياسية بالمرور الإجباري بالشركة لتستفيد شيئاً! استغربت عن سر تكتم مروان عن إسم تلك الشركة وأنا العارف بأسماء وأصحاب كل تلك الشركات بحكم عملي في العلاقات العامة. لذلك حيث قامت الشركة النفطية التي كنت أعمل فيها بالتوقيع على نشر إعلانات على السياسية لمدة أكثر من عام لنشر دعاية ملونة صفحة في كل اسبوع على الصحيفة ووقعها من سبأ نصر طه ولم يطن يطلب منا ان تذهب الى شركته بل كنا نقوم ببعض اللمسات الأخير مع مخرج الصيفة نفسه بدون مقابل. رغم ذلك قمت بالإتصال لثلاثة من صحفيي سبأ من أعرفهم والمداومين هناك بشكل دائم وجميعهم نفوا علمهم بذلك.

لقد أثارت المقالة استغرابي العميق لعدة أسباب أولها نشر مروان الثوري العنيف مقالته لدى صحف المخلوع وهذا مبدأ تخلى عنه مروان لقوله أن أي صحيفة أخرى لن تملك الشجاعة على نشرها وهذا تشكيك بوطنية واستقلالية وتعدد مذاهب صحفنا الثورية المخلصة. ثاني الأسباب هو لجوء مروان (للكذب الفاحش) الذي اكتشفته في العديد من السطور التي أوردها مثل ان سكرتير الرئيس لا يعلم، بجاش كان سكرتير نصر وأن مروان كان موجوداً عند هادي وباسندوه عندما قال الأول للثاني (هذا نصر من عيال صالح). كما كانت (الكذبة الكبرى) التي أعرفها تماماً قوله أن تعيين المفوض الأعلى للمعلومات جاء بسبب صداقة نصر طه مع خال المفوض الأعلى وأن الأخير شديد الوسامة كخاله وهذه حقيقتان تعبران عن جهل الكاتب بالمفوض تماماً، ولا أؤمن بها كوني عملت مع المفوض فترة ست سنوات ومعرفتي به جيداً حيث أفردت مقالاً كاملاً عن شخصيته ومؤهلاته وابداعاته المتميزة جداً التي جسدها لأفضل مؤسسة تنموية وطنية على الإطلاق. لكن ما أثار حزني أكثر من كونه مقالاً متشفياً كما عبر عنه سطران من سطوره بقدر ما اشتمل على عبارات عنصرية بغيضة وواضحة لم أجدها في أي من مقالات مروان مما ولد الشعور بوجود مشكلة شخصية وعدم الأمانة في الوصف والاتهام!! وفي نهاية نقدي للمقالة، أقول لمروان أن هادي الذي عرفناه تماماً اليوم يستحيل أن لا يكون على علم "بخطورة" تأثير نصر طه وهو رئيس مكتبه والعالم بكل شيء والمشتشير له بكل شيء .

وللأمانة فلقد قص علي أحد أقرب اصدقائي الصادقين عن قصة والده التي تعرض للظلم والإقصاء اثناء عمله في الوكالة لكني لا أود اتهامه بالظلم لعدم قدرتي استعلام الطرف الآخر (نصر نفسه) عن رده على تلك الحالة وبسبب عدم سماح صديقي لي بعرض اسمه. لكن ذلك جائز ومحتمل جداً لكني لا أحسبه دليلاً على فساد الرجل أو ظلمه لعدم علمي بظروف ذلك، رغم ان مثل ذلك الظلم وارد فأي حاكم يمكن أن يظلم وبتعمد لكن وفي عصر كعصرنا هذا نؤكد على استحالة وجود أنبياء أو خلفاء راشدين لكن يوجد المسئول العادل النسبي والجيد النسبي، هذا إذا أردنا ان نكون منطقيين وطلب الممكن توفيره أو وقوعه، وإلا فان من الانصاف لكل من يطلب ذلك محاكمة ذاته فيما ارتكبه من مظالم وأخطاء ضد غيره.

عندما أفرد مقالاً لتوضيح ثغرات في مقالة فأنا لا أفعلها إلا لكاتب عظيم للكشف عن عظم السقطة التي ارتكبها كبير بحجم مروان، ذلك أني تمنيت أن يورد مروان دليلاً واضحاً على فساد الرجل. كنت أتمنى أن يقول الكاتب مع الاثبات بالأسماء والعناوين أن نصر طه استأثر بميزانيات لنفسه وبنى بها قصوراً واشترى سيارات وان فلاناً من طرف نصر اثبت لصوصيته، وليس أن يكتفي مروان بمجرد انتقاد خروج نصر على الظلم والطغيان، فالكثير منا كان موظفاً حكومياً وتسلم راتبه ومكافآته من النظام. ولنتذكر أننا كنا نتمنى أيامها واليوم أيضاً أن نجد مسئولاً مخلصاً، صادقاً ..... شاباً.