تخريب وقتل وتدمير وقطع طرق وغزو الحدود السعودية
بقلم/ أحمد قائد الأسودي
نشر منذ: 6 سنوات و 6 أشهر و 25 يوماً
الجمعة 10 مايو 2013 04:26 م

مهما كانت الحياة املا وبسمة ولكنك تصطدم بواقع البؤساء الذين يكبتون أنفاس البسمة في أعماقك فلا يسمحون لها بالظهور واقع فقير جائع خائف يترقب الموت والاغتيال في اي منعطف حكام فجرة وعصابات مأجورة وفاسدين ملئوا مقاعد الدولة والشركات والمؤسسات والأحزاب تلتفت يمينا يسارا تكاد لا ترى إلا البؤس و تشعيباته اللهم لطفك مقتل 3 برتبة عقيد تدريب طيران في حوطة لحج وقتل مقدم في صنعاء وقتل جندي امن في لحج وهكذا اغتيالات مستمرة لا يعلم احد من هم ورائها وتأتي مسيرة الحديدة الى الحدود السعودية لتفجر الموقف مع السعودية لتفجير قضية المغتربين لطرد مليون مغترب لتسود الفوضى في البلاد لتتمزق اليمن الى دويلات بعد قتال ضاري تأكل الأخضر واليابس ويقتل الالاف المؤلفة لمصلحة من تدار هذه الفوضى ؟؟من هو المستفيد من ذلك ؟؟ ..وطنيا ليست هناك أي فائدة ترجى ولكنها الكوارث الوطنية ..من لا يريد للحوار ان ينجح تعمقوا في الأمر ستعرفون جيدا من هو المستفيد الحقيقي ؟من هو المستفيد عندما تصادر السعودية مئات المليارات من الدولارات لليمنيين من هو المستفيد عندما يتم طرد مليون مغترب يمني فيخرجون من السعودية كما دخلوها أول مرة؟ إنها الحرب يا قوم ولسنا مؤهلين لحرب قبيلتين ما بالكم بمحاربة دولة كبرى سيقف معها مليار مسلم لان بها مقدسات المسلمين دولة كبرى سيقف معها الغرب والشرق المحتاج الى نفطها لا يغرنكم تهديد بضعة ملايين من الفرس المجوس الى أين يسير بنا قوم ليس همهم سوى الانتقام من هذا الشعب اليمني الطيب ؟؟ ربنا يستر واحذروا يا قوم تجار الحروب

من وراء هذه التفجيرات والتخريب لأنابيب النفط ومحطات الكهرباء بلا ملل ولا تعب ولا خجل بصورة متسارعة و ممنهجة وما هذا العجز لدى الدولة في مواجهة هذه المؤامرة القذرة على الشعب ؟؟ فهل حان الوقت لتشكيل ميليشيات لتحمي المصالح الوطنية فالدولة غائبة وكان هناك مؤامرة منظمة لإفشال الرئيس الجنوبي وكل مسؤول جنوبي حتى يتم تكريس ان الحكم لا يصلح إلا لشمالي فالجنوبي ليس أهلا لأن يحكم فثقافة الاستعمار كرست لديه انه لن يحكم إلا بهيمنة المستعمر كان الاستعمار البريطاني ثم الاستعمار السوفيتي والآن هناك استعمار إيراني يرتب له بعض الجنوبيين إنها محاولات كبيرة لتقزيم الحاكم الجنوبي وكما نلاحظ ان هناك خطة لتحويل التخريب الى تعز وعدن ولحج وغيرها وتمكين القاعدة من بعض مناطقها فقد بدءنا نسمع عن قطع طرق واعتداءات وقتل وقطع للكهرباء وانفجارات وما مسيرة الحديدة الى الحدود اليمني السعودية إلا خطوة جديدة لتهديد الأمن والاستقرار وقد بدءنا نسمع عن حراك حديدي يقتل ويقطع طرق ويحرق مصانع فهناك من يريدون نقل ما كان في المناطق شمال الشمال الى المناطق الوسطى والجنوبية لإنهاك الناس وإثارة المحن والمشكلات ان هناك برنامج تدميري ضخم ينفذ في اليمن بأيادي يمنية وغير يمنية مستفيدين من حالة الفقر والجوع الذي تم تكريسه طيلة ثلث قرن فهل سيعي اليمنيون ما يدبر لهم ليل نهار

الحديث عن الشباب كلام أجوف إذا لم تواكبه منجزات على ارض الواقع فالشباب يريد ان يشارك في التنمية والبناء كقوة وتأثير فأين المؤسسات التي تستجيب لمطالبه فعلى اقل تقدير يريد الشباب ان يروا مؤسسة بنكيه شبابية تمول مشاريعهم وتساعدهم على تحقيق أحلامهم لينقلوا الثورة من هتاف واعتصام ومسيرات الى حركة بناء وتنمية حية و حقيقية فهل يعي ذلك الرئيس عبد ربه هادي حماه الله