آخر الاخبار

قائد لواء «حرب 1» يزف بشارات النصر من صعدة ويكشف مستجدات المعارك وما قامت به «مروحيات التحالف» أبرز المناطق العسكرية تعلن موقفا حاسما من الشرعية والتمرد والميسري يكشف عن توجيهات أصدرها الرئيس أردوغان قلب الموازين على رؤوسهم.. روسيا تحذر الأكراد وتطالبهم بالانسحاب فورا السعودية تغضب الشرعية والأخيرة تطلب منها توضيحا .. لجنة علي محسن محبطة والامارات تعرقل الاتفاق ومصادر تكشف أبرز نقاط الخلاف اتفاقات موقعة وضباط من الشرعية والحوثيين في نقاط مشتركة لأول مرة .. «غريفيث» يرحب و «جوها» يوجه دعوة تفاصيل مصرع قائد عمليات لواء الصماد وعشرات الحوثيين بيان عاجل موجه لأمير الكويت للتدخل فورا بسبب "الأوضاع الملتهبة مصادر مطلعة تفضح الامارات وتكشف المستور وتحذر من خدعة كبرى بشأن انسحابها .. أسلحة نوعية تصل الانتقالي ودعم للحوثيين وتحضير لهجوم عسكري على قوات الشرعية الأغنام تغزو شوارع العاصمة الإسبانية مدريد ! التاكسي الطائر يحلق في سماء سنغافورة هربا من زحمة السير

ماراثون حرب باردة
بقلم/ جلال الشرعبي
نشر منذ: 12 سنة و 4 أشهر و يومين
الأربعاء 20 يونيو-حزيران 2007 04:40 م

مأرب برس - خاص

 قد تتوقف ضراوة طلقات النار في صعدة، وتمر سحابة هدوء على الأرض. غير أن حرب تصريحات ستبدأ بالتأكيد.

وستجد اللجنة المشكلة للوساطة نفسها مجبرة على إدارة جنبها الأيمن للحكومة والآخر للحوثيين.

فيما قطر والوساطة سيطل الدور القادم حاملاً معه الكثير من المفاجآت. لقد تركت الحرب آثاراً نفسية عميقة راكمتها مشاهد مؤلمة لأسر راحت تجمع سواد أعضاء بعض منها وجندي يحترق، مكبة على رفيقه الذي ذهب للمعركة، وما عاد منه نصف ساقه اليمنى. وفي الميدان مخيمات نازحين تعج المأساة الإنسانية في أفقهم الضيق ومسيرة العودة تبدو صعبة، إذ أصبح المنزل مدمر المزرعة التي كانت تدر عليهم العيش أحرقت، وما بقي هنا سوى ألغام متناثرة في المكان، ثم بقايا أسر توزعت بين تجمعات اكثر من اربعين ألف نازح.

بالطبع ليس هناك من يريد استمرار الحرب واراقة الدماء اكثر وزرع الاحقاد. ولكن المخاوف ما زالت عالقة في النفوس والأذهان، إذ لا ملمح للسلام ولا معنى ما لم ترافقها لملمة جراح منكوبين ومناقشة المشكلة من الجذور. وإلا لأصبحنا كمن يزرع الألم في طريق الغد، النتائج في أفضل الظروف تعني تدحرج من كانوا على الجبل باتجاه السهل والمدينة، فليس من السهل إزالة آثار حرب لم تكن بالهينة.

ومثلما كانت فرصة ذهبية لتجار السلاح لجمع، كانت أقصر الطرق التي سلكتها القبيلة نحو مخازن السلاح بمباركة رسمية لتزيد من حجم عدتها وعتادها وتصبح الحرب لها تدريباً في الميدان المؤهل لأشواط إضافية بامتياز. لعل أخذ الدرس من حديثين خلال اليومين الماضيين مفيد لاستخلاص نتائج الغد: - مقتل الشيخ أحمد دهباش قائد الأمن في قطاع مديرية منبه، وهو بالمناسبة عضو مجلس نواب سابق. - قطع الطريق الواصلة بين صنعاء وصعدة من قبل جماعات تتبع قبيلة حاشد إثر خلاف قيل انه مالي مع أحد القادة العسكريين الميدانيين في صعدة. إن القتل يعني ان البارود ما زال مشتعلاً، وأن عبدالملك الحوثي وعبدالله الرزامي بتأكيد رسمي ما زالا يتمركزان في مواقعهما وما بدر منهما ترحيب بالوساطة القطرية، فيما قائمة المطالب ستقدم لاحقاً. وإن قطع الطريق يعني أن مكافأة نهاية الخدمة للمتطوعين قد حان وقتها، وان محاولة التناسي تحتاج لإلقاء حجر في الشارع لإنعاش تذاكي سلطة تريد منح ذاكرتها قسطاً من النسيان.

وما زال في الميدان ما يحتاج إلى العمل الشاق والمجهد، حيث الدمار حل بأبناء صعدة بلا استثناء، وحيث قرى ومديريات عاشت ما يزيد على خمسة شهور من الحرب دون أن تجد عربات الصليب الأحمر منفذاً اليها لتقديم المساعدة.

والراجح أن إعادة الإعمار وإعادة الحياة لطبيعتها قد يكون اسهل على أمير قطر الذي ظهر كبطل قومي جدير بالإحتفاء الرئاسي اليمني. غير أن الحل لا يعني أحجاراً واسمنتاً ومأوى؛ إذ ما زال السبب الذي قاد للدم والجراح كما هو، وعندما يجد حلاً للطبيعة ولا يجد ذلك للبشر، سيتذكر انه كان يلعب دوراً أكبر من حجمه وقدرته. وقد يتحول حينها من وسيط حل إلى منفذ للتدويل تصبح صعدة «دار فايف».

ربما تجد السلطة اليمنية نفسها بحاجة إلى المال، وهي فرصة لإغراق «الدوحة» بالمطالب والاحتياجات لتغطية العجز الذي اصاب الموازنة والتنمية عموماً. لكنها بالمقابل ستجد نفسها مطالبة في الداخل بالوفاء بالتزامات شفوية لمشائخ وأعوان ناصروها بالشروط المسبقة. ربما هدأت أصوات المدفعية و«الطيران». غير أن الدبابة ما زالت في مكانها، والحوثيين. ما زالوا في مواقعهم.

وهنا تبدو المخاوف من القادم المبشر بحرب باردة بطلها الإعلام حالما تضيق النفوس، وتتزايد نزعات الكراهية، وتعود الكرة أعنف من ذي قبل.