كيف نثبت حبنا لرسول ؟
بقلم/ تيسير السامعى
نشر منذ: 6 سنوات و 10 أشهر و 13 يوماً
الأربعاء 30 يناير-كانون الثاني 2013 07:03 م

الاحتفاء بمولد معلم الإنسانية محمد صلى وسلم لاشك أنه أمر طيب , لكنه ليس بضروري ان يكون بحشد الحشود واستعراض القوى وإلقاء الكلمات المنمقة وإقامة الموالد , إنما يكون بإتباع سنته والعمل بتعاليمه وإحياء القيم النبيلة والسامية التي جاء بها عليه الصلاة والسلام التي منها العدل والمساواة والحرية و التسامح والتعايش .

ما قيمة إقامة الاحتفالات والهتافات وترديد الشعارات في الوقت الذي نحن بعدين كل البعد عن جوهر الرسالة التي جاء بها محمد صلى عليه وسلم وما قيمت الاحتفال بمولده عليه الصلاة والسلام ممن يتمترس بالسلاح ويصر على إقصاء الآخرين وادعاء الحق الإلهي وعدم الإذعان لسلطان الدولة وسيادة النظام والقانون تحت مبررات وحجج واهية لا تستند إلى أي دليل...

إن محمد صلى عليه وسلم جاء رحمة للعالمين لم يأت من اجل سيادة أسرة وتمكينها بحيث يكونوا هم السادة ومن سواهم عبيداً , لا يمكن بتاتا ادعاء حب الرسول عليه الصلاة والسلام والانتساب إليه والإصرار على معتقدات والأعمال تتناقض تناقضاً كبيراً مع جوهر الدين الذي جاء به ...

اعتقد أن أعظم شيء يمكن تقديمه لإثبات حبنا للرسول صلى عليه وسلم هو العمل الجاد والمخلص من اجل إنقاذ وطننا والسير به نحو بناء الدولة المدنية الحديثة القائمة على العدل والمساواة والتعايش والقبول بالآخر يسود فيها الأمن والاستقرار والنظام والقانون ليس فيها سادة وعبيد ولا مواطنين درجة أولى ومواطنين درجة ثانية مبادؤها الكفاءة والنزاهة والرجل المناسب في المكان المناسب بعض النظر من أي عرق او قبيلة او منطقة، يكون شعارها قوله صلى اللهّ عليه وسلم اسمعوا وأطيعوا وإن أستعمل عليكم عبداً حبشياً كأن رأسه زبيبة ما قام فيكم كتاب الله .........

التصالح والتسامح

التصالح والتسامح خلق سامي لا يتحلى به إلا العظماء من الرجال و امة ترفع شعار التصالح والتسامح لاشك إنها امة عظيمة ...

أبناء المحافظات الجنوبية رسموا لوحة رائعة في يوم الـ 13 من يناير عندما احتشدوا إلى ساحة العروض في مدنية عدن لإعلان التصالح والتسامح ... لكن هذه اللوحة كانت سوف تكون أجمل وأروع لو كانت بين كل أبناء اليمن من المهرة إلى صعدة . أما أن يكون بين مناطق ضد مناطق فهذا ليس تصالحاً ولا تسامحاً وان كان تصالحاً وتسامحاً فعلاً فهو منقوص ..

لو أن من دعوا وأعدوا ومونوا هذا الاحتشاد قد عزموا فعلاً على التصالح والتسامح وفتح صفحة جديدة وإغلاق ملف الماضي فلماذا لا يطوى الماضي بكاملة سواءً ما حدث قبل الوحدة أو ما حدث بعدها لاسيما واليمن بشماله وجنوبه يعيش مرحلة جديدة جاءت بعد ثورة شعبية ثار فيها الشعب بكل فئاته وقدم التضحيات وكان من أهم أسباب هذه الثورة الظلم والإقصاء والتهميش الذي تعرض له أبناء المحافظات الجنوبية والحمد الله بعد التغيير الذي حدث بفعل هذه الثورة صار هناك اعتراف واستعداد من قبل القيادة السياسية الجديدة والحكومة وكل الأحزاب والقوى السياسية على إعادة الحقوق وحل القضية الجنوبية حلاً عادلاً يرضي كل الأطراف . واعتقد أن التسامح الحقيقي يتجلى هنا.