ثورة .. لِوطنٍ حقيقي
بقلم/ د. هشام المعلم
نشر منذ: 7 سنوات و 3 أشهر و 19 يوماً
السبت 02 إبريل-نيسان 2011 04:16 م

شباب التغيير المعتصمون في ساحات الحرية و التغيير في مختلف محافظات الوطن على صورة أعراس جماهيرية تطلبُ ود الحرية متمثلة في مطلبٍ واحد هو سقوط النظام و الذي يُعتبر العقبة الأساسية و تخطيها هي الخطوة الأولى نحو بناء دولة المواطنة العادلة و الحقوق المتساوية نحو بناء الدولة المدنية الحديثة التي تُعتبر أمل المواطن اليمني في استعادة كرامتهِ المهدرة و رفع رآية هامته المُنكسة و انطلاق طاقاته الإبداعية المكبوته و أدبياته المُتحررة المقموعة في ظل دولة اللادولة و نظام اللانظام الحالي .

إن من يُروج لشائعة أنَّ خروج الشباب و اعتصامهم في الساحات هدفه المطالبة بالوظائف و تحسين الأوضاع ليس سوى واهم أو مدعٍ يختلق الأكاذيب سواءاً من الإعلام أو الأفراد . مع العلم أنَّ هذة المطالب مشروعة و مطلوبة و لكنها لم تعُد هي المحرك الأساسي لما يحدُث على امتداد مساحة الوطن الشاسعة.

لقد تجاوز اليمني مرحلة الفردية و الأنانية الضيقة و المصلحية الذاتية و تخطاها ليصل إلى مطلب أوسع يضُم في طيه كل المطالب الشخصية و الفئوية .

ثار المواطن اليمني عندما وعى تماماً أنَّهُ كان و لازال يستند إلى حاائطٍ ورقي يُسمى النظام و يقفُ على أرضيةٍ هشة تُسمى الدولة و ليست سوى منظومة فساد و عصابة حاكمة تستغل مقدرات البلد و تنهب ثرواته و تُجير كُلَّ مُنجز عَظُمَ أو حَقُر لصالحها . وطنٌ ينخر فيه سوس الفساد في كل مرفق, وطن لا تحصل فيه على حقك لأنَّ غيرك يستحوذ عليه ليس لأنه أمهر منك و لا لأنه أقدر منك و ليس لأنه يمتلك الكفاءة و المؤهلات و ليس لأنه تنطبق عليه شروط المفاضلة الموضوعة دعائياً في الإعلانات و الصحف و اللوائح, و لكن لأنه يحوز على المؤهل الوحيد الذي تؤمن بهِ هذة المنظومة و هو السند أو الظهر كمصطلح شائع متمثلاً بواسطة معتبرة أو قوة قاهرة أو مال تبيع و تشتري به من تشاء أو بيت تفاخر بنسبتك له أو منطقة تروق لمن بيده الأمر أو ولاء شخصي ضيق .

وطن لا يحتكم فيه الخصماء إلى قانون او دستور و إنما إلى العرف و العادة و القبيلة و المصالح المتبادلة. وطن تحكمه عُصبة فسادٍ ترعي بعناية سياسة التجهيل و تردي التعليم و تنتهج سياسة قمع الحريات و إقصاء الآخر .

منظومة لا تعترفُ إلا بالحاكم الأوحد و تمجيده فهو القادر العادل الحكيم الكريم الفارس البطل النبيل حامي الحِمى و مُحقق المُعجزات الذي لا يرقى إليه الخطأ أبداً و كل أفعاله فضائل و كل أقواله حِكم و مواعظ , حتى أنك لو تصفحت سيرة فترة حُكمه الطويلة لن تجدَ و لو اعتراف بسيط بالخطأ في شئٍ ما أو اعتذار عن قول أو فعل بدر منه و كأنه المعصوم على الرغم من تل الأخطاء المتتالية التي أثقلت كاهل الوطن و أردته في هاوية الضياع مرات و مرات .

لقد أدرك المواطن اليمني كلَّ هذا مُنذُ وقتٍ مُبكر و لكن فطرته السليمة و طباعه الكريمة جعلت منه المواطن المُخلص الوفي الذي يحفظ الجميل و إن صغر و يلتزم بالعهد و إن تَنَكر لهُ الطرف الآخر , و هو الصبور الذي يؤمن بأن صبره هو المعجزة التي تستطيع حل كل مُشكلاته بمرور الوقت مهما عَظُمت .

و لكنه الآن بلغ به الجُهد و طفح به الكيل و بلغ السيل الزُبا فخرج ثائراً من أجل وطن يطلُبُ وِدَّ الحُرية و خاطباً يد الدولة المدنية , دولة المواطنة المتساوية و العدل و تكافؤ الفرص , دولة يجدُ فيها فضاءاً واسعاً للعطاء و الإبداع و البناء حيث لا سُلطان فيها إلا للقانون دون تمييز.

خرجَ ثائراً و هو يُدرك تماماً أنَّ الثورة الحقيقية تبدأ بإسقاط النظام كـَ خطوةٍ أولى في مسيرة بناء وطنٍ حقيقي .