في ذكرى رحيل الياسمين
بقلم/ سارة عبدالله حسن
نشر منذ: 6 سنوات و 4 أيام
السبت 10 نوفمبر-تشرين الثاني 2012 09:30 م

هل أعتذر أم أواري

خلف عباءتي السوداء

كم جزء فيً كل يوم ينكسر

وكم كلي حزين

وأحتفظ باعتذاري ليأسي

وأكذب نفسي بانَا خذلناك

يا فوح الياسمين

وانَا سمحنا للعفونة

بان تغتال في طريقها

كل الحالمين

عام مضى

منذ أن بكت الحرائر

منذ أن حاق بنا العار

وطأطأنا الجبين

قنصوا المشاقر

هتكوا الضفائر

ولازلنا منذ عام صامتين

يا تفاحة الميدان

يا زينب تحفظ القرآن

يا عزيزة الروح

و راوية البوح

يا ياسمين

والله لا أدري

كيف أعتذر لكنً

كيف أصف آلاماً

أبت أن تستكين

تخجل الكلمات

عند باب

كل هذه القرابين

والقاتل يمشي بيننا

يسخر من أحلامنا

يستفز ضعفنا

بوقاحة المتجبرين

هم نسوا  انَا في أول الطريق

حطمنا أصنامهم

و وضعنا الفأس فوق كبيرهم

الراقص  فوق رؤوس الثعابين

هم نسوا

انَا عرفنا طريقنا

وأن الرجوع هو المستحيل

في خطى الثائرين

......................

سنثأر يوماً

لكل من عبَدوا الطرقات

بدمائهم للعابرين

سنثأر لكل ياسمينة سقطت

ولكل أزهار البساتين

سنثأر هذا يقين

مهما طالت الأيام أو السنين

سنثأر يوماً

هذا يقين

هذا يقين

عودة إلى تقاسيم
تقاسيم
عبده نعمان السفيانيحوثي الضَّلال
عبده نعمان السفياني
الشاعر كمال إبراهيمرسالة غرام
الشاعر كمال إبراهيم
أ. محمد عبد الحميد الاسطليا دمع صبّ
أ. محمد عبد الحميد الاسطل
هائل سعيد الصرميلمن أشدو...
هائل سعيد الصرمي
قائد الشريفيالغدْرُ و الغدِير
قائد الشريفي
مشاهدة المزيد