آخر الاخبار

في أول ظهور له منذ ”انقلاب عدن“.. ”سلطان البركاني“ يعلن تعطيل الوساطة سعودية اعلان سار للقوات المشتركة في اليمن ورسالة شكر من عدن للملك سلمان عاجل : سقوط أبرز معسكرات الشرعية في أبين وقائد الأمن الخاص يسلم المعسكر ويغادر - مقتل قائد عسكري رفيع واصابة آخر من مليشيات الانتقالي مخيم جراحي بالجوف يجري 152 عملية جراحية لاستئصال اللوزتين «بن سلمان» يتدخل بنفسه ويقود تحركات تغضب الانفصاليين والمبعوث يقدم «احاطة» ويكشف عن «اتفاق واجتماع مثمر» ايقاف 3 مسئولين في الحكومة نفذوا توجيهات الانفصاليين وخالفوا رئيس الوزراء «الأسماء» انقلاب جديد يفشل الوساطة السعودية والحكومة توجه اتهاما صريحا للامارات وتدعو لتدخل سريع انفجار الوضع في ثاني محافظات الجنوب ومليشيات الانتقالي تهاجم معسكرات الشرعية - اندلاع اشتباكات عنيفة وسقوط قتلى .. آخر المستجدات مطربة شهيرة تعتزل الفن وتصف الوسط الفني بالمافيا تحركات عسكرية للانتقالي لإسقاط محافظة جديدة

سوري يقتل زوجته لإثبات حسن نيته تجاه نظام الأسد
بقلم/ متابعات
نشر منذ: 6 سنوات و 9 أشهر و 14 يوماً
الأحد 04 نوفمبر-تشرين الثاني 2012 02:33 م

عمت حالة من الغضب على صفحات الفايسبوك ومواقع التواصل الاجتماعي الأخرى بعد إعلان الناشطة السورية المعارضة للنظام، لبنى مرعي، أن أباها قتل والدتها تقربًا للرئيس السوري بشار الأسد ولإثبات الولاء للنظام.

وأنشأ ناشطون صفحات تضامنية مع الناشطة لبنى، والتي تنحدر من الطائفة العلوية التي ينتمي إليها الأسد، وهدفت تلك الصفحات إلى الإشادة بوالدتها التي تعرضت للخطف سابقاً، وحملت إحدى الصفحات شعار "أحرار وحرائر سوريا يقولون "كل أمهات سوريا أمك يا لبنى".

وقد اتهمت لبنى مرعي والدها بقتل والدتها لإثبات حسن نيته تجاه النظام. وقد هربت لبنى من سوريا في شهر آب/ أغسطس الماضي بعد أن أصبحت ملاحقة من أجهزة المخابرات السورية، وتقيم حاليًا في مدينة إسطنبول في تركيا.

وفي أيلول/ سبتمبر الماضي اختطفت والدة لبنى واتهمت الناشطة الشابة والدها بمساعدة رجال الأمن السوريين على اختطافها للضغط عليها من أجل العودة وتسليم نفسها لأجهزة المخابرات

ونعت مرعي يوم الجمعة والدتها عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، واتهمت والدها جودت كامل مرعي" بأنه قتلها لإثبات حسن نيته تجاه النظام

وجاءت عملية خطف والدة الناشطة بعد ظهور الأخيرة في تسجيل ببلدة سلمى في ريف اللاذقية تعلن فيه دعمها للثورة السورية. وقالت لبنى "لم أتصوّر أن يعاقب النظام ناشطة بخطف أمها، ولم أتخيّل أن تصل الأمور إلى هذا الحد". وتعلق الناشطة "لم نرتكب جرماً، كنا نسعى لبناء سوريا جديدة، سوريا لكل السوريين، ولم نتصور أن يكون هذا هو العقاب". ووجهت لبنى رسالة إلى طائفتها العلوية قائلة "لا أعتقد أن من آثروا الصمت لمدة 17 شهراً سيتحركون الآن، والمؤسف أن النظام السوري يحاول إقناع الشعب بأنه يقوم بحماية الأقليات، رغم أن كل ما يقوم به هو العكس".