آخر الاخبار

وزير كويتي سابق يدعو لوقف عمليات ”التحالف“ في اليمن ودعم انفصال الجنوب وعزل الرئيس ”هادي“ عاجل : اعلان هام من وزارة الداخلية واستنفار لمواجهة انقلاب الانفصاليين في عدن بعد ساعات من استهداف منشئات نفطية سعودية.. قوات ”الشرعية“ تتوغل في معقل الحوثيين بصعدة تفاصيل اجتماع ثلاثي بين إيران والحوثيين و4 دول أوروبية عقد في مقر الخارجية الايرانية بطهران اتفاق وتفاهمات جديدة بين قيادة التحالف ومليشيات الانتقالي تقرير استخباراتي أمريكي يكشف عن خطوة الإمارات القادمة في اليمن وكواليس ما يسعى اليه ”المجلس الانتقالي“.. هل سيعلن الانفصال ام سيؤجل هذه الخطوة؟ عاجل: استدعاء كافة وزراء الحكومة ”الشرعية“ الى ”الرياض“ والحكومة تبحث طرد ”الإمارات“ من التحالف (حصري) اتفاق تاريخي وانفراجة في السودان والسعودية تبارك الحكومة تعلن موقفا جديدا من الامارات وتكشف حقيقة تسليم مقرات الشرعية في عدن لواء الانفصاليين الذي اسقط قصر المعاشيق يعلن الحرب على السعودية ويحذرها ويتوعدها

لص يفشل في الهرب لعدم تفريقه بين الكلمتين ادفع واسحب!
بقلم/ متابعات
نشر منذ: 7 سنوات و شهر و 5 أيام
الأربعاء 11 يوليو-تموز 2012 06:46 م
 

قام لص بالسطو المسلح على أحد المحلات لكنه لم يستطيع الهرب ، لعدم معرفته كيفية فتح الباب وإلى أي جهة يكون ذلك لأنه ببساطة لم يستطع التفريق بين كلمة "أدفع" و"أسحب" المكتوبة على الباب.

فقد حاول جيمس ألن (28 عاماً) الهرب من نفس الباب الذي دخل منه لكنه لم يستطع وبعد مصارعته للباب لفترة قصيرة انهار جيمس وأزاح القناع ليكشف عن وجهه وطلب من صاحبة المتجر الذي كانت كاميراته تدور لتصوير كل شيء أن تفتح له الباب. وتمكنت الشرطة من العثور على جيمس بعد ثلاث ساعات من هربه حيث عثرت عليه وهو يسير في نفس الشارع الذي يوجد به المحل وهو يحمل في جيبه القناع الذي كان يغطي به وجهه ولكنه تخلص من المسدس الذي استخدمه في عملية السطو. وبعد القبض عليه اعترف جيمس بجريمته وعبّر عن ندمه وسأل عن حال صاحبة المحل بعد أن أرعبها وقال إنه استخدم المسدس بقصد التخويف فقط وإنه لم يكن سلاحاً حقيقياً.

ولدى تقديم جيمس للمحاكمة اعترض محاميه بعدم وجود سوابق لموكله وتحجج بأن العمل المشين الذي قام به كان بسبب الاحباط واليأس من عجزه عن سداد الديون التي وقع فيها وتراكمت عليه لمدة ثلاث سنوات بسبب إدمانه للمخدرات حيث طلب منه مروجو هذه السموم بعد أن هددوه بالقتل أن يقوم بالسطو المسلح على أحد المتاجر ليسرقها ويسدد ما يدين لهم به وأعطوه السلاح المزيف ليقوم بذلك. وبعد الكشف عن المزيد من ماضي جيمس اتضح أيضاً أنه سرق من والده مبلغاً من المال عن طريق تحرير شيكات لفائدته صرفها من البنك ليغطي الديون التي لحقته من الإدمان.

وصدر الحكم بسجن جيمس ثلاث سنوات، سنتان منها لاستخدامه سلاحاً حتى ولو كان مزيفاً للتهديد وسنة واحدة للسطو والسرقة. الغريب في الأمر أن بعض تفاصيل هذه الجريمة وخصوصاً الجزئية التي يفشل فيها المجرم في فتح الباب تتشابه إلى حد كبير مع فيلم سينمائي أمريكي تم تصويره في عام 2000 وكان بعنوان "سناتش" حين يفشل المجرمان في أحد المشاهد بالهروب بسبب فشلهما في فتح الباب لعدم معرفتهما القراءة والكتابة ولم يستطيعا التفريق بين كلمتي"أدفع" و" اسحب".