آخر الاخبار

تفاصيل اتفاق مشبوه لإسقاط ثالث محافظة بعد عدن وأبين وخطر الانفصاليين يقترب من مأرب هجوم سعودي شرس على الامارات وحديث عن «خيانة» حدثت في عدن دون علم التحالف إعلامي سعودي يشن هجوماً ضارياً على محلل «إماراتي» بشأن التطورات اليمنية الأخيرة مسؤول حكومي ينبش كواليس المفاوضات القادمة بين «الشرعية» وفصيل «الانفصاليين»ويتحدث عن استبعاد«حزب» الإصلاح من المشهد السياسي مقاتلات التحالف تقضي على هدف «حوثي» ثمين مسؤول حكومي يكشف عن الشرط الوحيد لأي حوار مع مليشيات «الإنتقالي» ويتوعد الاخير:لن نقف مكتوفي الأيدي ومازلنا نمتلك أدواتنا «تعز» تخرج في مسيرة حاشدة ضد الخارجين عن القانون إنجاز أمني جديد للأجهزة الأمنية بـ«الجوف» تقرير أمريكي يكشف تفاصيل مثيرة حول روسيا وعلاقتها بالتطورات في الجنوب و“انقلاب عدن“ في بيان ”ركيك“ لرئاسة البرلمان.. ”البركاني“ يغض الطرف عن ممارسات الامارات ويدعو لمصالحة ويحمل الحكومة مسؤولية انهاء ”انقلاب عدن“

اللص الأكبر....
بقلم/ د. عقيل المقطري
نشر منذ: 7 سنوات و 4 أشهر و 20 يوماً
السبت 31 مارس - آذار 2012 06:47 م

عمدت أمريكا من أجل نهب خيراتنا وثرواتنا لكسب ولاء علي صالح منذ أن صعد إلى سدة الحكم فكانت هي من دعم صعوده إلى حكم اليمن وذلك عبر الضغط على المملكة العربية السعودية اللاعب الإقليمي الأكبر في شئون اليمن فقامت المملكة بدورها بالضغط على القوى السياسية في تلك الفترة لقبول علي صالح حاكما لليمن ذلك الضابط الذي لم يكن يحسن الكتابة في تلك الفترة بل لورجعنا إلى خطاباته في فترة توليه للحكم لذهلنا كيف يحكم هذا الرجل بلدا لكنه ومن الإيجابيات التي تحسب له أنه تعلم فأتي له بمدرسين استطاع أن يجتاز مرحلة الأمية بنجاح وتطور خطابه إلى حد كبير .

إن ما كان يثير دهشة واستغراب المراقبين تلك القرارات التي كان يتخذها فلقد كانت تنبئ أنها ليست من صناعته بل كانت تطبخ له وما عليه إلا أن يصدرها وينفذها هو وطاقمه ، وإيغالا في الصفاقة والوقاحة من أمريكا لوضع قدمها في اليمن وكسبا للمزيد من الولاء حيث لم تكتف بشخص صالح عمدت فيما بعد لأخذ أبنائه وإخوانه ومقربيه لتربيتهم على نظرها في جامعاتها وليرضعوا من أفكارها ثم عمدت لتشكيل جيش قوي متين يكون بيد هذه العائلة الموالية لها وجعلته أكثر احترافية ودعمته بأحدث الأسلحة ودربته تدريبا عاليا وحسنت وضعه المادي خلافا للجيش التقليدي (القديم ) إن صح التعبير والذي عمد صالح إلى تدميره وتدمير قدرته عبر حروب متتالية في صعدة وغيرها ، كل هذا وأمريكا تتفرج لما يحدث ولا يهما شيء غير مصالحها وهي بالطبع محمية مرعية فالسياسة عندها ليس فيها صداقة دائمة ولا عداوة دائمة ولكن مصالح دائمة إنها بهذا الفعل القبيح كانت تمهد لإعادة صياغة وإنتاج نظام جديد في اليمن وهو النظام العائلي المتلبس بمسمى النظام الجمهوري الديمقراطي ذلك أنها ترى أن الأنظمة الأسرية العائلية هي الأنظمة التي يمكن أن تحقق لها مصالحها وحكومات دول الجوار أكبر شاهد على ذلك ، ولقد أعطي لأمريكا في اليمن ما لم تتحصل عليه في كثير من البلدان إلى حد أن طائراتها بدون طيار تنتهك سيادة اليمن لتتجسس أو تقتل أو تدمر ما تشاء ومما سمعناه من علي صالح ذات مرة وهو يهدد الزنداني وأنه سيسلمه لأمريكا فقال له الشيخ وهل أمريكا هي حاكمة اليمن فقال ما أنا إلا مثل مدير قسم شرطة في نيويورك يعني أن أمريكا هي من يدير شؤن البلد بل وكثير من البلدان الأخرى ، إن اليمن اليوم أمام مشكلة كبيرة وهي انقسام الجيش إلى وطني وقف مع الثورة وإلى عائلي لا يزال يلوح بالقوة وفرض الهيمنة ويدعم الجماعات المسلحة والذين يقلقون الأمن والاستقرار لأنهم صاروا يحملون روحا انتقامية من الشعب الذي ثار عليهم وعلى فسادهم وأفسد مخططاتهم وفضح خيانات الكثير منهم وجناياتهم في حق هذا الوطن الغالي ويخرج السفير الأمريكي ليقول لليمنيين إنه ينبغي تأخير هيكلة الجيش وما دخله هو بهذه القضية التي تعتبر محسومة بحسب المبادرة الخليجية وهل هو حاكم اليمن؟ إن هذا نكوث عن الاتفاقات والمواثيق فهم رعاة وشهود على الوثيقة عليهم أن يكونوا محايدين وأن يطالبوا بتنفيذ المبادرة بحذافيها وفق آليتها المزمنة وهذا هو واجب دول مجلس التعاون الخليجي .

إن ما فعلته أمريكا باليمن لن ينمح من ذاكرة ابناء هذا البلد ذلك لأن العراقيل لاتزال في طريقهم وفي طريق حكومة الوفاق والشعب يتطلع للأمن والاستقرار وإصلاح الأوضاع والتي بدأنا نشهد شيئا منها وكان بالإمكان أن يتحقق للشعب ما يتمناه لولا ما يقوم به الذين يحنون إلى الماضي ، إن واضع أكبر مشكلة في اليمن هي أمريكا لأنها تريد أن يبقى أفراد العائلة قادة للجيش وهذا مصادم لإرادة الشعب أو على الأقل الغالبية العظمى لكن أمريكا لا يهمها الشعب ولا تهمها الديمقراطية ولا الحريات إنما يهمها هو مصالحها ووجود الموالين لها في الوظائف الحساسة ، إن أداء الحكومة في نظري مرهون بإعادة هيكلة الجيش على أساس وطني لأنه كما يقال في المثل (مخرب غلب مائة مدار) هذا جزء من مخطط أمريكا لتبقى اليمن تحت الوصاية الأمريكية وما أوصلنا إلى ذلك إلا نظام علي صالح وفي الأخير ألا تستحق أمريكا أن يطلق عليها لقب (اللص الأكبر) .

www.almaqtari.net

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالرحمن الراشد
الجنوبيون ومؤتمر جدة
عبدالرحمن الراشد
كتابات
محامي/احمد محمد نعمان مرشدثَوْرَةُ القُضَاةِ مُسْتَمِرّةً
محامي/احمد محمد نعمان مرشد
خليل القاهريعندما يظمأأيوب
خليل القاهري
عبدالقوي الشاميحديث جنوبي شمالي
عبدالقوي الشامي
مشاهدة المزيد