الفرصة الإنتخابية .. إضاءة هادية
بقلم/ د. هشام المعلم
نشر منذ: 6 سنوات و 5 أشهر و 12 يوماً
الإثنين 06 فبراير-شباط 2012 01:15 ص

تحت مظلة وطنٍ واحد يحتوي الكل و يحبه الجميع , و بمفهوم الضمير الوطني الجمعي , إن صح التعبير , المُعتني بهذا الوطن من أجل كل أبنائه و الوعي المسئولي المدرك لخطورة المرحلة القادمة , بعيداً عن الإثرة و الأنانية المتوارثة من الأنظمة الشمولية الدكتاتورية لن أدعي أن لدى الأخ عبدربه بشخصه الحل أو لدى أي شخص آخر بمفرده و لن أقول أن شخصيته كما هي يمكن التعويل عليها كرجل المرحلة , و لكنني أزعم جازماً أن العملية الإنتخابية و الإتيان برئيس جديد هي ضرورة ملحة و جزء كبير من الحل الذي يسعى إليه الجميع

فبعيداً عن أي شئ آخر

  بعيداً عن منطق الثوار في الميادين و الساحات و رفضهم التام لأي شئ آخر غير الحسم الثوري و محاكمة كل من له يد في قمع التظاهرات و إزهاق أرواح الشهداء و ارتكاب الجرائم في حق الثوار

  و بعيداً عن الحصانة الممنوحة لصالح و المرفوضة شرعاً و قانوناً حساً و لفظاً و معنى

  و بعيداً عن شلة الأنس الصالحية الغارقة في أوهام الحصانة المكذوبة و المتعلقة بذيل الأماني الخادعة بالبقاء رغم كل مفاسدها و فضائحها

  و بعيداً عن حكومة الوفاق التي لم نرى منها حتى الآان ما يسر حبيب بل بالعكس تشمت العدو و تحزن الصديق

  و بعيداً عن حمى التمترس وراء القوى العسكرية و هذيان التخندق وراء الحصون الترابية و وراء الشعارات الوهمية و العبارات الرنانة الجوفاء

  بعيداً عن شكاوي الحراكيين و مرض الإنفصالين , و عدم وضوح مطالب الحوثيين و أنتهازيتهم في استغلال الظروف التي تمر بها البلااد , و عجز و بكاءيات اليسارين و الليبرالين و عدم قدرتهم على كسب ود الشاارع , و بعيداً عن طموح الإخوان و أمنياتهم في أن يكونوا القوة الوحيدة و المسيطرة

  و بعيداً عن تزكية الأخ عبدربه و إعطائه الصورة المثالية و وصفه بما ليس فيه و لم تتح الظروف لنا كشعب معرفته عنه خلال فترة حكم صالح

  علينا ان نقرأ بعناية و جدية و مصداقية و واقعية ما الذي قد يعود علينا من فائدة من انتخاب الأخ عبدربه و ليس الإكتفاء بالتزكية فقط , و ما جدوى عدم اعطائه تلك الشرعية المفترضة

  إن انتخاب رئيس جديد يطوي صفحة الرئيس المخلوع و يعلن بداية عهد جديد يتم فيه التداول و التناول السلمي للسلطة بعيد عن افتراضية أن الموجود لن يأتي أحسن منه

  و مقولة أنه لا يوجد في الساحة من يملأ فراغ الحاكم المخلوع

  و انتخاب عبدربه سيقطع الطريق أمام وهم صالح و شلة أنسه بحلم العودة و التحكم بمقاليد الأمور من جديد مع أن هذا أصبح مفترضاً كـَ ناتج موضوعي و مفروض لحقيقة الثورات العربية

  الرئيس المتوافق عليه في المرحلة القادمة و القادم من محافظة جنوبية يمثل جزءا من العدالة المفترضة بين أبناء الوطن الواحد

  حصول عبدربه على الدعم الإقليمي و الدولي و الذي بات ظاهراً للجميع طوال الفترة الماضية نقطة لا يمكن تجاوزها أو التغافل عنها ساءنا ذلك أم أرضانا

  و ليسَ بخافٍ على أحد أن من يتباكون الآان على الأموال و الطاقات التي ستهدر في إجراء الإنتخابات بحجة أنها ليست ضرورية طالما و أن المرشح "واحد" و بالتوافق هم

  أنفسهم من سوف ينزلون غداً إلى الشارع و يقولون أنه رئيس غيرشرعي و منتخب بالتزكية من قبل مجلس نواب غيرشرعي و منتهية ولايته , و لقطع الطريق أمام هؤلاء لا بأس من

  بعض الخسائر المادية ليحصل الرئيس القادم على الشرعية الكاملة من قبل الشعب بإجرااء انتخابات حرة و نزيهة يشارك فيها الجميع

  كما أن من الواجب على الأخ عبدربه و الذي أصبح قاب قوسين أو أدنى من الجلوس على سدة الحكم أن يخرج إلى الناس ببرنامج انتخابي بعيد عن مظلة الرئيس المخلوع يطمئن به الشعب

  و يمنحهم الأمل بمستقبل أفضل لهم و لبلدهم , و عليه أن يعلن لهم أنه مرشح الوطن بكل طبقاته و أحزابه و مذاهبه و أطيافه

  و ليطرد الوهم الذي يعيشه بقايا المنتفعين من زريبة صالح من أن عبدربه من داخل الزريبة و أنه في الجيب كما يقولون

  و بذلك يكون في الذهاب إلى صناديق الإقتراع إلى جانب الثورة الشبابية المباركة و مسيرة الحياة و ثورة المؤسسات , التأكيد الكامل و التوثيق النهائي و الإقرار

  بانتهاء عهد علي صالح ,و يتبقى التفرغ للبناء و التعمير و أصلاح ما يمكن إصلاحه من مخلفات عهده البائد

  علينا جميعا ان نتكاتف لنطوي صفحة صالح الغير شرعية إلى الأبد بانتخاب عبدربه و إعطااؤه الشرعية الإنتخابية الكاملة و منحه قوة الشعب الحقيقية حتى نستطيع التخلص من مراكز القزى التي زرعها الرئيس المخلوع في كل مكان

  و هذا هو السلوك الأمثل لإظهار حقيقة توحد هذا الشعب و رغبته الحقيقية في القضااء على مخلفات الفترة السابقة

  التقاعس لن يكون مرده الا السوء و التعاون مع صالح فيما يريد توصيله لنا و للعالم بأنه كان و لازال الحاكم الفعلي فهو من نصب عبدربه و هو المسئول عن شرعيته مع العلم ان هذا ليس صحيحا و انه رحل مرغما و ليس برضااه فمن عاش فوق العرش بالتزوير يرحل بالحذاء كما قال الشاعر