من يوقف الحوثي عن سفك الدماء
بقلم/ د . بلال حميد الروحاني
نشر منذ: 7 سنوات و 10 أشهر و 27 يوماً
الأحد 15 يناير-كانون الثاني 2012 08:01 م

لقد طفح الكيل لدى الشعب اليمني عن الدماء التي تسيل هنا وهناك في صعدة وأبين وتعز وصنعاء والجوف وحجة ومأرب وغيرها من المحافظات, ولقد خاضت الدولة ستة حروب في صعدة مع جماعة الحوثي والذي كان يقول انه معتدى عليه وأنه فقط يدافع عن نفسه دون علم الناس بما يدور في الكواليس, لقد كان علي صالح يظهر العداء مع الحوثي وفي نفس الوقت كان يقدم له القرابين فكان يقدم الجنود وصغار السن للحوثي!! والحوثي بدوره لا يقصَّر في المهمة فما يتورع عن سفك الدماء, فقد قُتِل الآلاف من أبناء الشعب اليمني في صعدة من كل الأطراف, فلما قامت الثورة تظاهر الحوثي بلباس المدنية وأنه مع الثورة السلمية وحاول شباب الثورة والأحزاب وكل التنظيمات الموجودة في الساحة السلمية أن يدافعوا عن الحوثي ورحبوا بدعوته للسلمية, وما عرفوا الصفحة الثانية للحوثي فإذا بالله تعالى يؤخر النصر حتى يظهر صفحته الحقيقية والتي هي متعطشة للدماء باسم آل البيت حاشاهم وكلاهم مما يدعون, فإذا بالحوثي يحاول السيطرة في الجوف وحجة وعمران ولكن رجال وقبائل اليمن تتصدى لهذه الفئة وتلقنها دروساً قاسية لن ينساها أبداً.

ولكن السؤال المهم من هم الذين يقدمهم الحوثي قرابين لمشروعه الخرافي؟

الجواب هم أبناء اليمن وشباب اليمن إنني لا أتكلم عن الدماء من القبائل أومن عوام الناس فقط بل من الشباب صغار السن الذين يقدمهم الحوثي في المعارك لأجل مشروعه القائم على الخرافات والخزعبلات والوهم يخدعهم بشماعة أهل البيت ولا ندري من أعتمده لأن يكون وكيلاً لأهل البيت ففي هذه الأيام يُقْتَل المئات إن لم نقل بالآلاف من الشباب المخدوعين بالحوثي والذي استغل بالأموال الطّائلة التي يمتلكها من علي صالح وإيران فقر وبطالة وجهل هؤلاء الشباب فخدعهم أنهم إلى الجنة سائرون, واستخدم معهم إغلاق العقول وتسليمها له غضة طريَّة يكيفها كيف شاء وجعلهم عبيداً لأسرة بدلاً أن يكونوا عبيداً لله وحده لا شريك لله, فهم ينتسبون إليه ويتسمَّون باسمه وهو متربع على عرشه في صعدة وأفراده مثل (الربل المطاط) يقدمهم هنا وهناك فيُقتلون ويُجرحون ويضربون وهو لا يبالي في دمائهم ونسي أن جهنم لكل متلاعب بالدماء بالمرصاد والله حسيبه في الدنيا والآخرة.

ولكن العجب لماذا يسكت الناس عن هذه الدماء التي تسيل هنا وهناك ولماذا لا تقف القبائل في وجه هذا النازي بالمرصاد بل أين منظمات حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني واين منظمات حقوق الأطفال كسياج وغيرها لماذا لا ترصد إنتهاك حقوق الأطفال من الحوثي ولماذا لا تنتقد لعبه بدماء الناس من أجل الدفاع عن أسرة نازية, إن السكوت عن جرائم الحوثي لهو جريمة في حد ذاتها.

فيجب على الناس جميعاً والشعب اليمني خصوصاً أن يقدم الحوثي وكافة قياداته إلى المحاكمة في اليمن وخارج اليمن حتى يلقى مصيره الحقيقي وينكشف للعالم ماذا يدبره من شر ويجب على الشباب في الساحات أن يرفعوا أصواتهم عالية في وجه الحوثي ويطالبوه بتحديد موقفه أهو مع السلمية أو مع العنف وهل خرج لإسقاط النظام أم خرج لإسقاط المعارضة وهل هو مع الإسلام أو مع الصفوية وهل يريد بناء يمن حديث أم بناء أسرته وتربعهم على العرش.

فلا بد للجميع من علماء ومشايخ وسياسيين ومثقفين وشباب ثورة وعمال وكافة أفراد الشعب أن يقولوا كلمة الحق في وجه الحوثي أو يتحد الجميع لمواجهته بالوسائل المتاحة والتي لا يعرف التعامل إلا بها (والساكت عن الحق شيطان أخرص).