في انتظار صحيفة الأيام
بقلم/ سارة عبدالله حسن
نشر منذ: 6 سنوات و 8 أشهر و 16 يوماً
الأربعاء 04 يناير-كانون الثاني 2012 08:16 م

عندما كنا طلابا في كلية الإعلام كان من المطلوب منا أن نبحث في تاريخ الصحف القديمة ..لم نجد مكانا نلجأ إليه في البحث سوى المكتبة المركزية في الجامعة...كانت بغيتي صحف فتاة الجزيرة والفضول والأيام ..كنت أقلب في الأعداد القديمة كمن يقلب في كنز أثري قديم مليء بكل ما يبهج ويسر .

وكان ما يسعدني أن لي حصة أسبوعية من هذا الكنز يتمثل بنسختي التي كنت أحرص عليها من الأيام قبل أن تصدر بشكل يومي ، فلقد طغى حضور الأيام على ما عداها من الصحف الصادرة في الجنوب

و أصبحت الصحيفة الأولى التي يحرص الكثيرون على أن ترافق كأس الشاي الصباحي لهم ،كما كان للصحيفة جمهورها العريض في مختلف محافظات الجمهورية

لكنها أصبحت مع الأيام في عداد المغضوب عليهم لدى النظام ، فهي لم تكن تخشى في الحق لومة لائم و كان يكفي أن تقوم الأيام بنقل معاناة أبناء الوطن سواء في عدن أو تعز أو غيرها من المحافظات ، لتثير حنق النظام عليها ، و هو الذي لم يكن يخشى شيئا كخشيته من السلطة الرابعة ،فقد كانت كل السلطات في يديه بما فيها الجزء الأعظم من السلطة الرابعة ، و لم يكن هناك من يصيح في وجهه خارج سرب الغربان التي تنعق بحمده سوى عدد بسيط من الصحف والمواقع الالكترونية المعارضة والمستقلة وعلى رأسها الأيام ، التي لم تكتف بنقل معاناة الناس فقط بل عملت أيضا على فضح جرائم النظام في حق الجنوب و أبنائه خاصة بعد عام 1994، و لأنها كانت خصما للباطل أصبحت الأيام خصم قويا للنظام- واستحقت بذلك من وجهة نظره – عقوبة الإعدام ، ومن هنا بدأ بالتآمر عليها إلى أن أغلقها و لا داعي هنا لأعيد سرد المعاناة الشديدة التي تعرضت لها أسرة باشراحيل - و احتجاز أبنائها و الحكم بالاعدام على حارسها بتهم ملفقة - في سبيل إعلاء صوت الحق .

أجمل شئ قام به الوزير الجديد هو أول قرار أصدره بايقاف الجندي من مواصله مؤتمرات الفتنة ورفع الحجب عن كل المواقع التي حاربها الوزير السابق والذي لم يكن يعشق شئ مثلما كان يعشق أوامر الحظر و الحجب و المصادرة و التوقيف ، و مع ذلك فلازال الجندي يقاتل حتى يقيم مؤتمرا صحفيا و لأني لا أملك برنامج كسر حجب المواقع فلازلت لا أستطيع الدخول إلى موقع المصدر أونلاين مثلا الا عبر موقعه في الفيس بوك و لايمكن أن أفتح مأرب برس مثلا دون أن أمر على موقع آخر و هكذا الأمر مع مواقع أخرى كثيرة كالطيف و عدن برس و كل المواقع التي أنشاها شباب الثورة اليمنية..

من الجميل أيضا أن نسمع عن تطمينات تصدر من هنا وهناك لتعويض صحيفة الايام و منها الكلام الذي صدر عن الأخ واعد باذيب وزير النقل في حكومة الوفاق الجديدة و الذي أكد فيه على أن معالجة قضية صحيفة الأيام من أولويات هذه الحكومة ، واعد باذيب الذي طاله أيضا ما طال الأيام من تعسف خلال وجوده داخل مقرها أثناء تآمر النظام عليها

في يناير 2010حيث زج به لمدة خمسة أيام في سجن المنصورة مع آخرين في الصحيفة .

تستحق الأيام جائزة عالمية بلا شك لأنها حاربت في سبيل حرية الصحافة و تحملت الكثير ، ولكن هل يجب أن يحدث ذلك حتى تلقى الاهتمام والتعويض ، إذا لم يحدث التكريم من الداخل فعلى الإعلام في بلادنا السلام إذا .

و مثلما كان التآمر على الأيام جزء من تآمر النظام على الجنوب و أبناءه فان تعويض الأيام هو أيضا جزء بسيط من تعويض الجنوب و أبناءه...

نحن في شوق لعودة أيام الأيام .. في شوق لان يتحرر الإعلام من الفساد و التكميم و سياسة الحجب والحظر والايقاف والمصادرة فلن ينجح النظام في أي دولة إذا كانت منظومته الإعلامية فاشلة مقيدة بعيدة عن حرية الرأي والتعبير ..فكيف و قد ثار الشعب اليوم من أجل هذه الحرية .