إلى دعاة الانفصال.. لستم أوصياء على الجنوب
بقلم/ تيسير السامعى
نشر منذ: 7 سنوات و 11 شهراً و 24 يوماً
السبت 17 ديسمبر-كانون الأول 2011 05:49 م

اعتقد جازما انه لا يوجد يمنى حر شريف يحب الخير لوطنه من المهرة إلى صعده يرفض الوحدة ويريد الانفصال . فالوحدة كانت ولا تزال في وجدان الإنسان اليمني شي مقدس. وما شاهدناه خلال السنوات القليلة الماضية من دعوات انفصالية ورفع للإعلام الشطرية ومطالبات بعودة البراميل من جديد من إخواننا في محافظات الجنوبية لم تكن سوى ردة فعل لممارساته الانفصالية التي مارسها نظام على صالح ضد أبناء هذه المحافظات المتمثلة بالتهميش والإقصاء ونهب الثروة ومصادرة الأرضي وعدم الإصغاء للمطالب المشروعة التي طالبوا بها بطرق سلمية حضارية في بداية انطلاق الحراك الجنوبي , لكن انطلاق الثورة الشعبية المطالبة بإسقاط النظام قبل عشر أشهر جعل السواد الأعظم منهم يتراجعون عن هذا المطلب و ينضمون إلى ركب الثورة لأنهم يدركون أن المشكلة ليست في الوحدة إنما المشكلة الحقيقة في النظام الذي حولها إلى مشروع شخصي وقد واستبشر اليمنيون خير بذالك واعتبروه أول منجز من منجزات هذه الثورة المباركة .

الا أن هناك مجموعة من السياسيين الذين نصبوا أنفسهم زورا وبهتاناً أوصياء على أبناء الجنوب لم يعلموا بحقيقة ذلك ومازالوا يعيشون في وهم العودة إلى زمن التشطير من جديد ربما لتحقيق بعض المصالح الشخصية آو خدمة لأجندة لا تريد الخير لليمن أو أنهم لم يدركوا حقيقة الشعب اليمنى خصوصا أبناء المحافظات الجنوبية الذين هم أكثر حبا وعشقا للوحدة ..هذا ما وجدته خلال السنوات التي عشتها في مدينة عدن أيام دراستي الجامعية.

كما أنى اعتقد جازما أيضا انه لا يوجد يمنى لا يؤمن أن القضية الجنوبية قضية عادلة و أن أبناء المحافظات قدموا دولة وافتقدوا كثير من الامتيازات التي كانوا يتمتعون بها في ظل هذا الدولة حرموا منها في ظل دولة الوحدة وعندما خرجوا إلى الشارع يطالبون بحقوقهم بطريقة سليمة حضارية وجدوا تعاطف كبير من كل أبناء اليمن حتى عندما رفعوا أعلام التشطير وطالبوا بعودة البراميل من جديد كان الكثير من أبناء الشمال لا يلومهم في ذلك لان الكل يعرف الممارسات الانفصالية التي مارسها النظام ضدهم .

لكن الآن بعد أن دخلت اليمن عهدا جديدا وتشكلت حكومة الوفاق الوطني و بدأ كابوس نظام على صالح يتأهب للرحيل والزوال إلى غير رجعة بعد أن فجر الشعب اليمنى ثورة سلمية أبهرت العالم وجعلته يقف إجلالا واحتراما لهذا الشعب.

 أظن انه لا يوجد مبرر لأحد إن يطالب بالانفصال وعودة التشطير من جديد والذي يدعو لذلك لا يريد مصلحة الشعب اليمنى ولا يريد الخير له إنما يسعى لتحقيق مآرب شخصية أو خدمة أجندة تسعى إلى تدمير اليمن لأن الأصل هو الوحدة والتشطير هو الاستثناء والشعب اليمني موحد منذ قديم الزمن و التشطير حدث في زمن قصير نتيحه لعوامل سياسية وعندما انتهت هذه العوامل عادت اليمن إلى أصلها موحدة.. التاريخ يشهد على ذلك .

 لذلك أتمنى من الإخوة الذين نصبوا أنفسهم أوصياء على الجنوب بغير حق أن يكفوا عن الدعوات الانفصالية التي لم يعد لها مبرر ولم يعد لها أي قبول عند اخواننا أبناء المحافظات الجنوبية الذين رأيناهم في ساحات الحرية والتغيير وهم يحملون علم الوحدة . ومازلت أتذكر يوم أن جاء وفد من أبناء المحافظات الجنوبية إلى ساحة الحرية بتعز . لقد قدم الوفد في ذلك اليوم هدية لأبناء تعز كانت هذه الهدية عبارة عن أطول علم للوحدة تعبير عن حبهم لها .