مملكة الثعابين
بقلم/ فائزة البريكي
نشر منذ: 12 سنة و 7 أشهر و 22 يوماً
الخميس 22 فبراير-شباط 2007 02:47 م

مأرب برس – لندن - خاص

الا يخجل هؤلاء الوزراء؟( سبحانه الله)

كل الأمراض السياسية للسياسيون في العالم لها علاج ما لإنها أمرأض عضوية ،ولكن في محيط منطقتنا العربية أنتشار هذا النوع من المرض شامل في أنواعه فعلاجه صعب وذلك لحب المرضى في مرضهم النادر والعجيب والتمسك به الى آخر رمق من عمرهم المديد مدهم الله بسنواته ،لأنه وبكل بساطة يمدهم بالقوة والطاقة والبقاء أنه مرض العصر العربي عامة واليمني خاصة بلا منافس مرض اسمه الفساد

الفساد هذا المرض السحري الذي يعشقه وزراؤنا في وزاراتنا وفتح لهم الشهية بأنواعها وفي كل الأوقات وبلا مواعيد والعيش الرغد السعيد على مصراعيه فأصبحوا من أصحاب المليارات والعقارات ومن أكبر آكلي لحوم البشر يبسطون سيطرتهم على العبد الفقير المواطن الذي لاحول له ولاقوة والأكثر من هذا عندما تحاول أن تساعدهم نعم تساعدهم لكي تجد لهم علاجا يخلصهم من مرضهم ليس خوفا عليهم من القانون أو لاسمح الله من السجن أو النفي أو القتل والسلخ لأنه وبكل بساطة هؤلاء القانون في خدمتهم( أسرق عيني عينك وابواب الوطن كلها مفتوحة لك الا باب السجن فهو ليس لك للعبد الفقير) يعني مواطنون فوق القانون ويوظفونه لمصالحهم ولحسابهم لذلك فلا خوف من العقاب في الأرض ومن هم عليه

ولكن نحن علاجنا لهم عبارة عن علاج طبيعي بدون نخز ولا إبر عبارة عن نصح لهم ورحمة بهم من عقاب القاضي في السماء يوم لا ينفع فيه مال ولابنون ولا يحزنون ولا منصب ولا نفوذ ولكن لا حياة لمن تنادي لأن سحر مرض الفساد غالب على القلوب المريضة المعفنة في وزاراتنا اليمنية.

اجتمعت منذ فترة بشخصيات يمنية مهاجرة مع التحفظ بذكر الأسماء كوننا جميعنا محايدي المنهج والفكر ونتحدث بقلب يحمل حب الوطن ولا ننظر لأي شخصية من منظار شخصي لأنه لايهمنا من يكون ولكن يهمنا ماذا يفعل وكيف يؤدي مهمته ووظيفته وأين تذهب ثروات البلد وخيراتها ,أجتمع الكل أن سبب البلاء الأول والأخطر هو الفساد والقات والفساد الذي بدأ من وزارة المالية بقيادة الوزير بأمر الله العسلي المتمثلة بوزيرنا الفذ النافذ الوصول صاحب العضلات المفتولة والعلاقات الواصلة والسلطة التي لا يستطيع أي أحد أن يقف في طريقه وهو يحمل على أكتافه هم البلد أقصد أموال وميزانية البلد ونشر الفوضى في الوزارات وتشتيت طلابنا طلاب العلم في الخارج وعدم صرف مستحقاتهم وتأخير صرف مستحقات الوزارات الأخرى ونصب نفسه الوصي الشرعي والمالي للشعب اليمني راميا كل المسؤولية على رئيس الدولة الذي لاندري لماذا رئيسنا الحكيم ساكت على هذا الوزير الذي فاحت رائحة فساده في البلد بل وصلت الى الخارج .

طبعا ليس معني كلامي هذا بأن الوزير العسلي وحده يتحمل المسؤولية لاسمح الله او أن الفساد أنتشر بسببه، هو فقط يعتبر جزء من رؤوس الثعابين الفاسدة وليس كلهم ولكنه أوسعهم بقليل !!! بل أن أغلب وزاراتنا قد وصلت لها العدوى ماشاءالله من هذا المرض ولم يكن طبعا اي وقاية من الأصابة لأن الكل يريد أن يتقاسم الكعكة التي تأتي سهلة المضغ والبلع وعلى عينك ياسارق لايهم والأجواء كلها مهيأة لأكتساب هذا الداء الذي يسعى اليه كل متعافي لكي يتملكه ويستعبده ويعيش معه كظله ( مرض عجيب يتهافت عليه من يشم فقط رائحته لأنه لا يحتاج الى جهد ولا الى دراسة بل بتوقيع صغيرمن قلم بعشرة ريالات صار الحساب معبأ بالمليارات لغاية ماتصيب البنوك تضخم في الأموال المسروقة ونسمع في اليوم الثاني البنوك قد اعلنت إفلاسها بعد أن تم تحويل كل المبالغ المتضخمة خارج البلد وتكديسها في الحسابات الخارجية الخاصة والبلد اصبح على الحافة والشعب يموت وهو ينظر من الجوع الى قطعة الروتي او الى البيضة والدجاجة متى ستبيض!! )

فالفوضى المتمثلة في وزارة الخارجية مثلا لاتحصى ولا تعد ولست أدري وزير خارجيتنا الدكتور القربي ماذا يعمل بالضبط؟ فهو يلف العالم في ثمانون يوما( طبعا من مهام وزير الخارجية أن يكون أبن بطوطة ولكن ماذا أكتشف لنا سعادة الوزير في رحلاته ؟ هنا السؤال) فوزيرنا القربي يعود خالي اليدين عالي الهمة مرتاح البال ومغير جو عالاخر ولكن لاقضية حلها ولاوضع مستقر للمغتربين اليمنيين في الخارج ولا شكاوي توقفت ولامشاكل عولجت، كل مانسمعه قوانين ضم وزارة مع وزارة وفصلها في اليوم التالي وأصدار قرارات ولا تنفيد في اليوم الذي يليه وندور في دوامة لعبة الكراسي والوزراء والمواطن في الداخل والخارج مسكين يدور حول نفسه لاحول له ولا قوة مع إحترامي الشديد للسفارة اليمنية في لندن فهؤلاء فعلا سفراء بلدانهم في الخارج فلا شكاوي من الطلبة ولا تأخير .

وأبواب مكاتبهم مفتوحة للجميع والسفير ونائبه وكل العاملين وجوة مشرفة مشرقة ومتعلمة ويتحدثون بكل اللغات ويفتخر بهم كل يمني أما بعض الدول الاخرى فالسفير لايتحرك الا بمترجم وباب السفارة لايفتح أبوابه الا في أوقات مزاج السفير هذا أو ذاك وهات ياشكاوي وعبث وفوضى والسكرتيرة الأجنبية للسفير هي الحاكم بأمر الله في السفارة.

  نحن في اليمن كل شئ خارج عن العادة يعني خارق وخوارقنا فاقت كل الخوارق الطبيعية واللآطبيعية في العالم الأنساني واللآنساني ،فاليمني في الخارج يمشي ذليلا خائفا محروما من كل مميزات المواطنة التي يتوجب عليه أن لايجري في مطالبتها لأنه يحق له كأي مواطن ينتمي الى هذه الأرض ولكن مايحصل شئ يقطع القلب والأوصال ويجعل كل يمني يحمل هم عودته الى موطنه ويسعى لكسب جنسية الدولة التي يقيم فيها هروبا من رحلة المعاناة والذل ومسلسل الانتهاكات التي تطاله

لن اقول الا الله يعين هيئة مكافحة الفساد التي ستتأسس إن لم يتم إختيارهم بدقة متناهية من أصحاب المرض المزمن ، لأن هذه الهيئة لابد وأن تكون لديها حقنة تطعيم مناعة ضد مرض الفساد المستشري عندنا في اليمن أجاركم الله منه وأبعدكم من سمه وحلاوة شربه ونهش لحمه ونشر أوراقه الخضراء التي تخطف البصر وتعلق القلب ويظل هائما عاشقا بها متمسكا بمرضه هذا حتى الموت كل من أبتلى به فاالله يعينكم على ما أبتلاكم ياوزراؤنا.

وأزيدكم من هم الفساد فقرة واضحة مضحكة ومبكية فابتسموا قبل أن تكون حتى الابتسامة بالقانون وتدفع ضريبة عليها !! فعدد وزاراتنا ووزرائنا ماشاءالله زيد وبارك أكثر من أي دولة في العالم ولا أدري ماذا يفعل كل هؤلاء الوزراء؟ وماهو دورهم ؟ ولماذا ؟ فالمثل الحضرمي يقول ( لاكثر الطباخين فسد المرق) ونحن كثروا وزراءنا ووزارتنا وفسد العمل فلا عمل ولا إنجاز ولا تنظيم ولا إدارة وكل وزير يدير وزارة بعيدة تماما عن تخصصة فالطبيب اصبح رجل أقتصاد والدبلوماسي مجاله تجاري والتجاري في قطاع التعليم ورجل الإقتصاد لايعرف يضرب الخمسة في العشرة و(هات ياخبيط في وزاراتنا )

  فوجود هؤلاء الوزراء بهذه الكثرة يهدم ميزانية الدولة ويزيد العبئ عليها وبأداراتهم الفاشلة أصبحنا عالحافة ولم يسم علينا أحد لأننا في مملكة الثعابين .. فهل يسيتطع مواطن فقير أن يقطع رؤوس هؤلاء الثعابين ؟

نحن في اليمن نعيش فوضى عارمة وعلى الرئيس الصالح قبل أن يشكل الوزارة الجديدة وبإدارته الجديدة وليست القديمة خاصة بعدأن إنتخبناه ببصمات أصابعنا العشرة وبقلوبنا وأقلامنا وكسرنا الدنيا وقلنا ياأرض أحفظي ماعليك ( جاك الخير يايمن والتغيير قادم لا محالة ) وأنا أول من راهنت على التغيير بعد إعادة إنتخابات السيد الرئيس ولازلت أراهن على الرئيس حتى ينقطع حبل الأمل لدي وتنفجر مرارتي وبعد ذلك لكل حادثة حديث .

لذلك فعليك يافخامة الرئيس بأتباع إدارة وخطط جديدة وسوف ننسي الماضي ومخلفاته ماعندنا مشكلة في النسيان فالمواطن اليمني خلق على وجه هذه الأرض لكي فقط ينسى شئ أسمه الماضي المهم يتغير الحاضر ولا يطول الإنتظار على باب اليمن ومع كل قرحة قات والصباح رباح تشرق الشمس وتغيب وننام ونصحى والحال على ماهو عليه ونقول الحمدلله ( كل تأخيره من الرئيس وذاك الوزير فيها خيرة!!!)

  لذلك يافخامة الرئيس عليك بالسياسة الجديدة لأن الشعب فاض به الكيل وأحذر غضب الكيل من الشعوب فلاوزراء ولا فاسدون ولاأقارب في الازمة ينفعون وسارع بتعيين وجوها جديدة مع الإحتفاظ ببعض الوجوة القديمة ذوات الخبرة والسمعة الطيبة الخالية من العفن لا سوابق لديه وملف نظيف وآيادي خالية من التلوث لا يوظف اقاربه ولايحتل الوزارة ولايتزوج فوق الشرع أربع أربع ماشاءالله كل زوجة تنطح الثانية اللهم لا حسد وشبابنا في اليمن عاطل وليس بقادر على الزواج بنصف زوجة سبحانه الله يعز من يشاء ويذل من يشاء

  وريحنا من وزراء قوس القزح الذين أصابونا بالغثيان ودمروا البلد ، ولا أجد تفسير واحد لكثرة عدد المرافقين لوزرائنا الأكارم قدس الله سرهم وزاد من صرفياتهم التي تفوق في عددها مرافقين توني بلير وكونداليزا رايس ، وزير يرافقه جيش حرس وحاشية ومسلحين وكأنه سيحرر القدس أو سيعيد للأندلس مجدها العربي ( لانريد تحرير قدس ولا الشرق الأوسط نريد يمن جديد فقط يعني آمال وأحلام الشعب اليمني بسيطة أحلام عصافير على قد بو يمن ) ، فهذه كلها الجيوش المرافقة مصاريف في مصاريف وعلى حسابك الخاص ياوطن ومن دمك وعرقك يامواطن وأدفعي يا خزينة الدولة للفاسدين وماأدراك ماالفاسدين ( أللهم زيدها نعمة في آيادي كلها بركــة وبركات ) .

  فالبلد بحاجة الى دماء جديدة يافخامة الرئيس والبلد مليئة بالخبرات الشابة والطموحة وأصحاب العلم وذو الآيادي البيضاء لقد تعبنا من التلوث والبيئة أصبحت لاعلاج لها الا بظهور نفوس جديدة لم تدنسها تلك الأمراض والبلد ليست خالية من الشرفاء فأبحث عنهم وستجدهم أمامك يخدمون وطنهم ويفدونها بأرواحهم فقط ابعد الثعابين وهما ليسوا ببعيد عنك خطوتين فقط وقريبون منك فأقطع رؤوسهم قبل أن يصل سمهم النفاث اليك ولن تجد نفسك الا خارج الكرسي الذي ليس دائما لأحد فاليوم معك وبكرة مع غيرك ولكل وقت له دولة ورجال يافخامة الرئيس فأعمل شئ يتذكرك به شعبك مدى الحياة وندعو لك من كل قلوبنا بالتوفيق وبحسن الخاتمة 

همســـة للوزير العسلي

( بلا زعل ياسعادة الوزير نحن في اليمن نطبق الديمقراطية الآن ودورنا من خلال الديمقراطية أن نحارب الفساد والفاسدين وبالأدلة الدامغة ولو هناك في مقالي تجني عليك وعلى وزارتك فلك الحق في الدفاع عن نفسك كأي مواطن عادي وليس كوزير والسبب ايضا الديمقراطية فالديمقراطية لا تعترف بوزير ولا رئيس وزراء ولا حتى رئيس دولة بل بتطبيق القانون سواسية عيني عينك ، القانون الذي لايطبق في اليمن ولا في دولنا العربية دول الحاكم بأمر الله وليس حكم الشعب والقانون فبأمكانك أن ترفع علي قضية في بريطانيا حسب النظام البريطاني ( وياحيا وياسهلا ويامرحبا !!! )

ستعرف كيف ستطبق الديمقراطية في بلادها وماذا تعني ؟ وماهي حرية الكلمة والرأي وإحترام حقوق الإنسان وحرية الصحافة هنا؟

  أما القانون العشوائي الذي تستخدمونه فهو قانون قد أكل منه الدهر وشبع ولم يعد يمر على أحد فليطبق القانون عليكم مثلكم مثل أي مواطن يمني حر يتمنى العيش بكرامة وأنتم تحرمونه حتى من لقمة شريفة هل لديك أعتراض على كلامي ؟

فمتى أستعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا؟؟؟؟؟؟؟

 ( الا يخجل هؤلاء؟ من هما بالضبط؟)

فلتقولوا حقا ياوزراؤنا الأكارم أو فلتصمتوا

fayzaalbreiki@yahoo.co.uk

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
مشاري الذايدي
لماذا يكرهون الترفيه في السعودية؟
مشاري الذايدي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
محمد كريشان
رئيس تونس الجديد
محمد كريشان
كتابات
دفاعا عن الأخت فايزة البريكي
أسيا ناصر
كاتب/محمد ميقانالف ساعة حرب !!
كاتب/محمد ميقان
مشاهدة المزيد