جيش الشعب ينتصر على قاعدة النظام
بقلم/ فؤاد مسعد
نشر منذ: 7 سنوات و 11 شهراً و 11 يوماً
الأحد 11 سبتمبر-أيلول 2011 09:33 م

تتناقل وسائل إعلام السلطة التهاني والتبريكات التي يتبادلها علي صالح مع بعض أتباعه بخصوص النصر الذي أحرزته وحدات الجيش الوطني وفي طليعتها اللواء 25 ميكا في المواجهات الدامية التي يخوضها منذ مايو الماضي في بعض مناطق محافظة أبين مع جماعات مسلحة على صلة بالقاعدة، وفي ذلك يحاول النظام بطريقة مكشوفة أن يغطي حقيقة تآمره على محافظة أبين وتواطؤ وحداته المسلحة مع الجماعات المتطرفة كي يتسنى له الادعاء أن تنظيم القاعدة سيكون البديل في حال سقوطه، وهو يتصور أن لعبة مكشوفة مثل هذه كفيلة بإطالة عمره، لكنه كان واهما وسيبقى كذلك. 

أن يهنئ الشعب وقواه الوطنية قيادة اللواء ومنتسبيه ومن شاركهم في معارك الدفاع عن أبين وعدن فهذا حق لهم، وواجب اليمنيين أن يحيوا صمود المقاتلين وشجاعتهم، لكن أن يبادر رأس النظام لتهنئة مهدي مقولة بالانتصار على القاعدة في أبين فتلك وقاحة يتحلى بها صالح، بل وصار يُعرف بها وتُعرف به، (راجع مقال الكاتب والمحلل السياسي ياسر الزعاترة عن صاحب الوقاحة الاستثنائية، والمقصود بها معروف)، لأن القاصي والداني يعرفون كيف تواطأ رأس النظام الفاسد مع حلفائه في القاعدة وسهل لهم المهمة في السيطرة على عاصمة المحافظة والمناطق المجاورة، و بعد كل هذه الدماء والتضحيات والمعاناة يطل علينا صالح من بوابة التهاني، كأنه ليس المسئول الأول – إن لم نقل الوحيد- عما لحق بالمواطنين والجنود في أبين من كوارث ومصائب، وما عاشوه – ولا يزالون- من معاناة قاسية ستظل شاهدا حيا يدمغ النظام بالخيانة وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة تحت ضربات الثوار والأحرار في كافة أرجاء الوطن وساحاته، و كان الأولى به أن يكون صريحا وشجاعا ولو لمرة واحدة، ويبادر للاعتراف أنه خسر معركته في أبين أمام الصمود الأسطوري لأولئك الأبطال من الجنود والمواطنين الذين انتدبوا للقيام بالمهمة الوطنية والإنسانية.

 يتذكر اليمنيون عشية الـ22 من مايو الماضي حين كان علي صالح يكرر التحذير من تبعات سقوط نظامه، وقال ساعتها سوف تسقط بعض المحافظات، ثم أكد مضيفا: أبين في المقدمة، قالها متشفيا وهو واثق من إحكام الخطة الجهنمية القاضية بتسليم هذه المحافظة لعناصر مسلحة ومجموعات متطرفة ينسب بعضهم إلى القاعدة،

وبالنظر للوضع السيئ الذي يعيشه صالح ونظامه لم يستغرب أحد ممن خبروا سياسته المقامرة وشخصيته المغامرة بكل ما له صلة بالوطن و حاضره ومستقبله من أجل مصالحه الشخصية، وإشباعا لغرائزه الانتقامية من الشعب الثائر سارع مع حفنة من مساعديه لتسليم محافظة بأكملها للمجهول، ولم يشفع لهذه المحافظة كون نائب رئيس الجمهورية ووزير الدفاع وعدد من القيادات المدنية والعسكرية البارزين ينتمون لها، ولم يكترث صالح لفداحة ما يفعله بحق الوطن وأبنائه في هذه المحافظة الاستثنائية، ربما كان يردد في نفسه وهو ينظر لآلاف النازحين والمشردين: أحكمكم أو أقتلكم!

وبعد ساعات من ذلكم الخطاب المشئوم بدأت المرافق الحكومية والجهات المعنية بأمن المحافظة وتأمين أبنائها تتساقط وفق توجيهات خفية، وحلت بزنجبار وأخواتها كارثة اسمها جماعات مسلحة أطلقت على نفسها تسمية "أنصار الشريعة"،

ومن يومها واللواء الوحيد المرابط في المنطقة (اللواء 25 ميكا) ومعه أبناء القبائل ومنتسبو الألوية التي انضمت مؤخرا لفك الحصار عن اللواء الذي ظل يخوض حربا مقدسة أظهر فيها شجاعة نادرة رغم الحصار المفروض عليه من بقايا قوات النظام وإخوانهم في الجماعات المسلحة، بينما لم تتورع قوات الحرس العائلي – المسماة زورا وبهتانا حرس جمهوري- عن ارتكاب أبشع جرائم الحرب والإبادة في أرحب وتعز ونهم والحيمة وغيرها، وكل ذلك من أجل إطالة عمر حكم يسير حثيثا صوب نهايته المحتومة.

الآن هاهي قوات الجيش المساند للثورة تحقق انتصارها الحاسم في أبين رغم ما بذلته بقايا النظام من تسهيلات وامتيازات لتلك العناصر، و ما يدركه الجميع أن تحقيق النصر وتطهير المحافظة من خلايا الموت المسلحة وإعادة الأمن والاستقرار في المنطقة يعني في المحصلة هزيمة قاسية لرموز النظام الآيل للسقوط.

كما أن هذا النصر يعد انتصارا لخيار الشعب وثورته المباركة والجيش الوطني الذي يعرف دوره الحقيقي ومهمته الجليلة في حماية البلد ومواطنيه من أي تهديد، حتى ولو كان هذا التهديد نابعا من قصر الحكم غير الصالح وغرفه السوداء المظلمة، وبالتالي فإن هذا الانتصار يدفع قدما بإحراز المزيد من الانتصارات ضد عصابة الفساد و بقايا النظام العائلي المتخلف.

آن الأوان لأن تعترف بالهزيمة فلول النظام الذي عما قريب يصبح في حكم البائد، وليتركوا التهاني المخادعة لأنها لن تنال من الحقيقة الثابتة التي تؤكد سقوط النظام وتساقط أوراقه البالية على وقع رياح الثورة،

سقطت مؤامرات المقولة ودسائسه ومخادعته، وهو الذي ظل يعد بفك الحصار لكنه في كل مرة وعد وأخلف كما هو ديدن سيده الذي إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا اؤتمن خان،

انتصرت إرادة الأحرار والمخلصين من أبناء الشعب اليمني وسقط رهان النظام البائس و رئيسه الذي يتجرع اليوم مرارة خيباته المتلاحقة منبوذا في منفاه، و هو يجر أذيال الهزيمة النكراء والسقوط المدوي زاحفا بجسد نصف محترق إلى مزبلة التاريخ،

ليهنئ الشعب نفسه بانتصار الجيش في أبين وهزيمة فلول النظام الفاسد وجماعاته الإرهابية المسلحة التي حاول أن يستخدمها ورقة يلوح بها للداخل والخارج ضد الثورة، لكنه فشل كعادته، وانتصر الشعب الصابر وجيشه الصامد كما هي سنة الله في الكون: "فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض". 

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام محمد
طارق عفاش يشكر الإمارات
عبدالسلام محمد
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
صالح البيضاني
أبعاد غائرة في حرب اليمن!
صالح البيضاني
كتابات
علي أحمد العمرانياستعادة الجمهورية
علي أحمد العمراني
د:عبد القوي الشميرياسقاط نظام فاسد لا إسقاط وطن
د:عبد القوي الشميري
إسماعيل عبد الحافظاللاعبون خلف الثورة اليمنية
إسماعيل عبد الحافظ
حسين السقافحبوب منع الفساد
حسين السقاف
مشاهدة المزيد