كيف يفكر أحمد علي وبقية العيال!
بقلم/ رياض الأحمدي
نشر منذ: 8 سنوات و شهر و 27 يوماً
الأحد 21 أغسطس-آب 2011 02:17 ص

وجد نفسه ابن رئيسٍ جاهلٍ لشعب طيب وفقير في بلدٍ عظيمٍ يعاني من مصائب قديمة وجديدة عنوانها العريض اليوم هو أزمة استعادة البلد من علي عبدالله صالح المواطن الذي شاءت المقادير أن يتأمر اليمن ويقطف ثمار نضال اليمنيين لعقود..

أصيب الأب بداء الكبر وظن أن لا قوي سواه، بعد أن عرف أن الشعب اليمني هو أطيب الشعوب.. فأخطأ وأصاب، وظن أن هذا الوطن الكبير العتيد الجريح قطيعٌ سيورثه لابنه، وكل ما يحتاجه لذلك هو إضعاف الشعب ورجاله المخلصين، وتدمير البلاد..

فكان أحمد علي عبدالله صالح.. الطفل الذي وجد نفسه ابن الرئيس، وأتيح له قدر من التعلم، ودخل السلطة عبر بوابة السياسة عن طريق الانتخابات البرلمانية، ولما لم يكن شيئاً يستحق الاهتمام.. آمن صالح الذي صعد إلى السلطة بالنار بقاعدته الأولى فقرر أن يكون التوريث عبر النار والحديد.. ومن هناك دخل اليمن في صراع تحقيق حلم علي عبدالله صالح وسحق أحلام الشعب.. والأخير يقتضي حرباً باردة على الوطن خلف الكواليس تجعل الشعب أضعف ما يكون.. وأحمد علي أقوى الأقوياء..

وكان بإمكان أحمد علي أن يثبت نفسه للشعب ويستغل كونه ابن الرئيس لإصلاح ما لم يستطعه غيره، بحيث ينسق مع كافة القوى الوطنية السياسية والاجتماعية وجعلها قوى حية تعمل في صالح الوطن، لكنه فضل التنسيق فقط مع الدبابة وأمريكا للوصول إلى السلطة، وبدأ حرباً شرسة على كل القوى الوطنية.. وهو بذلك يثبت للناس أنه لا يحترم الشعب أصلاً وهو بنظره لا ينفع معه إلا "الصميل".. فهو لم يطل على الشعب من البوابة الاقتصادية كما فعل جمال مبارك، ولا من بوابة السياسة كما فعل سيف الإسلام القذافي، ولم يظهر علينا بخطابٍ واحد يستحق الاهتمام..

لم يفشل أحمد علي فقط.. دخلت البلاد في حرب إضعاف الشعب، وعذاب من لم يتذوق العذاب.. لنصل إلى هذا اليمن.. حربٌ على القوى الوطنية الجمهورية، وحربٌ على كل قوي في هذا الشعب.. ليقدم اليمنيون آلاف الشهداء والأرامل وعشرات الآلاف من الجرحى واليتامى ومليارات الدولارات من الخزينة (المطحونة أصلاً) في حرب صعدة وهي برأي أحمد خطوة في طريق التوريث، يتم فيها القضاء على الجيش الوطني الذي تأسس أصلاً على الولاء لله ثم للوطن ونظامه الجمهوري..

ولقد كان الوضع مؤهلاً لأي شيءٍ قبل الثورة.. فالانقسام العسكري كان واقعاً بعيداً عن أعين الناس، وتدور هناك حروب باردة بين الجيش وقوات نجل الرئيس.. فنجل الرئيس وأبناء عمومته كانوا على استعداد لما هو أصعب مما حدث، لذلك لم يسقط علي عبدالله صالح مع تأييد الجزء الأكبر من الجيش للثورة، ولم يسقط نظام علي عبدالله صالح، لأنه ليس نظاماً أصلاً، بقدر ما هناك عصابة أحكمت أسباب البقاء غير آبهةٍ بالقوانين والدساتير والقيم.. واليمن كان يسير بحفظ الله وحكمة أبنائه وطيبة قلوبهم... وهي معجزة أن يعيش بلداً يسكنه 25 مليون مواطن لأشهر بلا حكومة ولا مؤسسات دولة، تثبت أن الشعب اليمني ليس شعب سلاح ولا إرهاب ولا انقسام.. وكل ما يعانيه هو أن من يتحكمون به لا يحترمونه.. فالأزمات ليست معقدة..

فالحرس الجمهوري قوة وطنية قديمة خاصة يفترض أن تكون محدودة للحفاظ على النظام الجمهوري، تم تقويتها على حساب الجيش الوطني لتكون بديلاً، والأمن القومي جهاز المخابرات البديل عن الأمن السياسي لأن الأخير ليس عائلياً تماماً، والأمن المركزي والحرس الخاص وغيرها كلها أجهزة ظاهرها خدمة الوطن، وقادتها هم العائلة لذلك فإن مهمتها الرئيسية هي تحقيق حلم الصالح المتمثل في إضعاف الشعب وسرقة أحلامه..

ولا نقول إن أحمد علي ومن معه في قطار التوريث وعلى رأسهم طارق وعمار ويحيى أبناء محمد عبدالله صالح، كانوا جهلاء تماماً.. بل كما يقول البردوني: "أدهى من الجهل علمٌ يطمئن إلى.. أنصاف ناسٍ طغوا بالعلم واغتصبوا".. فهؤلاء عندما جاءت الثورة كان يعون جيداً فداحة ما فعلوه بهذا الشعب، ويعلمون كم هو ضعيفٌ وكم هو مشتت.. لكنهم لا يأمنون بأن الشعوب كالأقدار، وأن صوت الضعيف أقوى من زئير الطغاة.

ولهذا لم يفهموا ما يحدث إلى الآن، وهم لا يزالون بعد ستة أشهر من الثورة الشعبية وقد انقلب الواقع رأساً على عقب.. يتحدثون كأنهم في مرحلة جمال مبارك يوم حدثه الناس عن ثورة ستنطلق من "فيس بوك"، فتعامل معها بسخرية.. فاستخدامهم النار لكسر إرادة الشعب دليلٌ على عدم احترامهم له، واستخدامهم وسائل الظلام المعهودة من كذب وتزييف وشائعات دليل على بضاعتهم السياسية والفكرية، وتدميرهم لاقتصاد البلاد ومعاقبة الشعب بقطع الكهرباء والوقود، دليل على أفقهم الضيق الذي لا يشعر بوطن يحترق، ولا بـ25 مليون مواطن يعانون، لا لشيءٍ، بل لأن شخصاً اسمه أحمد علي عبدالله صالح أراد ذلك..

من جهة ثانية، يركز أحمد علي ومن معه على مهاجمة الرأس دوماً، فهو يعتقد أنه بضرب حاشد ستنصاع القبيلة، وبمهاجمة اللواء علي محسن صالح وكافة قيادات الجيش المؤيدة للثورة وقيادات الأحزاب ستنتهي الساحات ويتفرق صفوف الجيش المؤيد للثورة، إذ يعتقد أنه بدون الفرقة الأولى مدرع كان بالإمكان احتياج الساحات وحينها ستصرخ المنظمات الدولية ثم تنسى.. مستغلين وجود نموذجين أكثر إجراما وهما نظاما القذافي والأسد.. وهو بذلك لا يحترم الشعب، لأنه نظره مجرد بوق يستخدمه الآخرون..

يتصرف أحمد علي ومن معه بثقة وهدوء، ويسيرون بلا هدف جدير ولا ضمير، ويظهرون مظهر الضحية مع أنهم الجاني، ويبتسمون في وجوه خصومهم، مع أنهم ينظرون إليهم (أي إلى الثورة وقياداتها)، وكأنهم أشواك في طريق حلم الصالح يجب القضاء عليها.. ويحاولون حرف أنظار الناس عن الأهم الواجب الاهتمام به، (كخلافات أطياف الثورة، وانزعاج سكان الأحياء من الاعتصامات، وحجم الحشود وتصريحات محمد قحطان أو غيره).. مع أن القضية الرئيسية التي يجب أن يفكر بها الناس، هي كيف لهذا الوطن الكبير الجريح الطيب أن يتجرع كل هذه المآسي، لا لشيءٍ إلا لأن ابن الرئيس وأبناء إخوته أرادوا ذلك، لا لسببٍ إلا لأنهم أقارب الرئيس الذي غدر بهذا الوطن.

يا هولاء.. إنكم لستم حماةً للوطن، أنتم اليوم مسلحون خطرون يخشاهم الناس ليس إلا.. قادرون على القتل لكنكم غير قادرين على النصر..

لكم حساباتكم... وبالتأكيد، طرف ما حساباته خاطئة، ولو لم يكن جمال مبارك يظن أن حساباته صائبة لما أعد العدة لمصادرة شعب مصر ، ولو لم يكن لأي طرفٍ محاربٍ في التاريخ حساباته التي يعتقد أنها صائبة، لما دخل الحرب.. ولو لم تكن حسابات كل من قبلكم خائطة لما وصلتم أنتم إلى السلطة..

هؤلاء لا يأبهون بمكر الله، ولا يحترمون الشعب، ولا يتعظون أبدا.. يعتقدون اليوم أنه بتوجيه ضربة عسكرية للقيادات السياسية والاجتماعية والعسكرية للثورة سيكسبون نصف المعركة على الأقل.. لذلك يعدون العدة طوال الشهور الماضية، وليس لديهم قضية يقاتلون لأجلها.. كلما هنالك هو دوافع وحشية في نفوسهم، طمعاً في الفوز بالقتل.. وهم يكذبون ليس على الناس فقط، بل لصناعة قضية وهمية يقنعون أنفسهم بها...

هؤلاء هم الأزمة التي يجب أن يهتم بها الناس، ليس لشخوصهم فنحن لا نحمل عليهم ولا على غيرهم أي حقدٍ شخصي، وكل ما نعلمه عن أحمد ومن معه هو الأخلاق والأدب الرفيع والتحضر، لكن محور حديثنا ليس شخص أحد، بل إن ما بيننا وبينهم هو وطن يحترق وأرواح تزهق وأطفال ييتمون، بحكم مواقعهم وأعمالهم التي تؤثر على حياة ملايين الناس.. وهم يحكمون ليس مذ خرج الأب للعلاج، بل منذ سنوات عديدة.. وكم كان جميلاً لو استغلوا قرابتهم لخدمة الشعب الذي قدم قوافلاً من الشهداء من أجل غدٍ زاهرْ..