أبو البلاد..
بقلم/ حسين السقاف
نشر منذ: 6 سنوات و 11 شهراً و 23 يوماً
الأربعاء 27 يوليو-تموز 2011 03:31 م

ناصر أبو البلاد رجلٌ طيبُ القلب ضخم الجسم ، زاده الله بسطةً في جسمه وسعةً في صدره ، تجده على الدوام مبتسماً بشوشاً ، عاش ناصر عصامياً مكافحاً ، أسهم بإخلاص وصمت في بناء بلده من خلال جلب الأحجار وأعود الأراك والطين وما يلزم لبناء العديد من منازل البلد على شاحنته الــ¬¬¬"ايزيزو" التي تتناسب في ضخامتها مع جسمه . يحب ناصر عمله ويلتزم على الدوام بمواعيده.

لا أعتقد بأن أحدا من أهل منطقتي لا يعرف ناصر أبو البلاد ، فهو غنيٌ باسمه عن التعريف ،لقد حاز لقب "أبو البلاد" عند ما كان عاملاً فاعلاً في البريد وكان يحضر المراسيل للأهالي من البنادر ومن خارج البلد ، حينما كانت البلد تعتمد على حوالات مغتربيها بشكل أكبر. أنا أعرف أبو البلاد بل وأعرف والده "سالم عقيل" النسخة الأصل التي استنسخ منها ناصر ، فهو أيضا مديد القامة عريض المنكبين ؛ كنتُ كثيراً ما أراه - وأنا طفل - بعمامته وإزاره المصنوعان من المريكان أو" الكارة" البيضاء، ممتطياً دابته التي تنؤ بحمله ، وكانت قدماه الكبيرتان تخطان في الأرض وهو على صهوتها.

****

تعودت الذهاب لصلاة الجمعة في مسجد "طه" الواقع في وسط المدينة القديمة منتقلا إليه من حي أو مخرف "القرن" الزراعي الذي أسكنه شرقي مدينة "سيئون" ، كنت أمرُ من طريق مستشفي المدينة "الوحيد". صليتُ تلك الجمعة في الصفوف المتأخرة من المسجد، وعقب الصلاة نادى الإمامُ بصلاة الجنازة، بيدَ أننا في الصفوف المتأخرة لم نسمع اسم الميت المزمع الصلاة عليه لكثرة المصلين في هذا المسجد الفسيح.

 كان الناسُ وقتئذ أكثر مودةً وتعاطفاً فيما بينهم، لذلك فهم حريصون على معرفة وفياتهم أياً كانت مسمياتهم، ومن أجل معرفة أسم هذا المتوفى كان المصلون في الصفوف المجاورة لنا في الصلاة يتساءلون عن أسمه، وكنت مثلهم في ذلك.

كنت أسمع جاري في الصف يسأل مصليٍ آخر في الصف أمامنا: من هو المتوفى؟

فقال له : ناصر أبو البلاد. .وكنت مصيخا بسمعي إليه.

فلمس كتفي جارٌ آخر في الصف الخلفي وسألني: من ..من هو المتوفي ؟

فقلت له : ناصر أبو البلاد.

لقد صلينا صلاة الجنازة على - الأقل - مع جيراني في صفوف الصلاة على ناصر أبو البلاد.

****

بعد أن قُضِيت الصلاةُ خرجتُ من المسجد على دراجتي النارية للعودة إلى منزلي ، اتجهت إلى شارع الجزائر وهو الشارع الرئيس في مدينتي "سيئون" سلكت اتجاه الجنوب في الشارع .

 كان الوقت خريفاً . وكان الهَمُ يعتصرني على وفاة ناصر وكانت رياح السموم اللاَّهبة تلفحني على الدراجة ، حتى خلتُ نفسي مثل دجاجة محمرة تدور حول سيخ فرن الغاز.

لقد خلا الشارعُ تماما إلاَّ من دراجتي التي أقودها وعند ما اتجهت في طريقي إلى الشرق متجاوزاً الضفة الشرقية من الشارع أو "ساقية البلاد" كما كان يطلق عليها ، بجانب قهوة "فهمي" ، كان لا أحد في الجوار إلا شخصاً واحداً كان يفترش ظل الجدار الشرقي للقهوة الخاوية من روادها المغلقة أبوابها .

لم تصدق عيناي المنظر أمامي، فعمدت إلى دعكهما ، قلت في نفسي لعلها خدعة بصرية ، أنعمت النظر إليه، قربت منه لأتأكد ، أنه هو.. أجل إنه هو بشحمه و لحمه وبقامته المديدة. لا يوجد ثالثٌ لنا في كل الساحة الواقعة شمال المستشفي، أنا وناصر أبو البلاد وجهاً لوجه فقط تلفنا رياح الخماسين الكاوية وأضواء قائظة الخريف المبهرة . دب في أوصالي روعٌ خارق للمألوف ؛ حبست أنفاسي في حين تملكتني مشاعرٌ غريبة حتى إنني كنت أُسائل نفسي بقلقٍ وخوف:

هل مازلتُ في عالمي الذي ألفته على مدى سنوات عمري ؟ أم إنني قمتُ باقتحام عالم ناصر الجديد ؟ هل يتمكن المرحوم ناصر الذي صلينا عليه - للتو- من الوصول بهذه السرعة إلى موقعه المفضَّل في قهوة فهمي ؟، أم أن البلاد لم تتيتم بعد من أبيها الذي مازال في عالمنا الدنيوي.؟؟ .