عن انتهاكات (المشترك) ونضالاتهم المزعومة..!!
بقلم/ داليا انعم
نشر منذ: 8 سنوات و 5 أشهر و 7 أيام
الثلاثاء 05 يوليو-تموز 2011 05:48 م

منذ الأيام الأولى للثورة وفي وقت كان الشباب المنتفضون في ساحة التغيير بصنعاء لا يزالون يعدون بالعشرات لاحظنا بعضاً من ممارسات السيطرة والاستحواذ وإقصاء الآخر من قبل بعض العناصر الحزبية المنتمية إلى ما يسمى بـ"اللقاء المشترك" إلا أننا عمدنا حينها على تجاهلها والتغاضي عنها وفي كثير من الأحيان كنا نكذب أنفسنا معتبرين ما نلاحظه شيء من التهيوءات.. لا لشيء إنما إيماناً منا بأن ليس من مصلحة تلك الأحزاب السيطرة على الساحات وإقصاء الآخرين منها في وقت هي بحاجة ماسة لكل فرد صغير كان أو كبير رجل أو امرأة يسندها ويعلن انضمامه إلى صفوف الثوار.

مرت الأيام وبدأ زخم الثورة يرتفع ودائرتها تتسع يوماً تلو أخر ومعها توالت على مسامعنا شكاوى الشباب والثوار من القمع والتعسف وتسويق الاتهامات بالتخوين والدسيسة والانتماء إلى جهازي الأمن القومي والسياسي .. وما فتئنا نتداول ونناقش تلك الشكاوى حتى سمعنا صرخات المعتدى عليهم بالضرب جسديا - لنكتشف بعدها أن تلك العناصر "المؤدلجة" نصبت نفسها وصية على الثورة والساحات , وولية على الثوار, وان الأمر كله أوله وآخره أصبح بيدها فهي التي تطعم الناس , وهي التي تسقيهم , وهي من تحدد ما إذا كان (س) من الشباب المحتجون ثائراً حقيقي أم عميل , و(ص) محتجٌ جاد أم متآمر وخائن.

ورغم نصائحنا المتواصلة للكثير من تلك العناصر " المسيسة" بعدم جدوى تلك الممارسات البعيدة كل البعد عن العمل الثوري – إلا أنها لم تعيرنا أي اهتمام, ولم نجد أمامنا من سبيل لوضع حدٍ لتلك الانتهاكات سوى الصمت وإتباع موقف المتفرج - وطبعاً لم يكن ذلك نتاج عجزٍ عن البوح وعدم القدرة على المواجه والتصدي لمن يقفون وراء ذلك – بقدر ما كان بهدف المحافظة على مسار الثورة ووحدة صفوف الشباب والثوار .

كنا ندرك تماماً أن أي صراع أو مصادمات من شأنها أن تنشب بين صفوف المحتجين في ذلك الوقت ستكون بمثابة مادة دسمة وفرصة ذهبية يستغلها النظام وأنصاره المنتشرون في كل مكان - في سبيل إخماد وهج الثورة وشق صفوف الشباب – وبالتالي أجبرنا على كبت الضيم وتجرع مرارة الصمت عن الخطأ حتى بالكتابة ولأكثر من الشهر.

قلنا لا ضير إن صبرنا وتحملنا ظلم, وقهر, وتعسف ,وانتهاكات تلك الأحزاب عدة أسابيع مقابل حفاظنا على وحدة صفوفنا وتمكننا من إسقاط نظام عبث بنا وعاث بأرضنا فساداً طيلة "33" عاماً – سمونا بتفكيرنا فوق مستوى عقلياتهم الضيقة وأهدافهم الآنية – نظرنا إلى البعيد وفضلنا الهدف العام والأسمى عن الأهداف الآنية والمصالح الذاتية المقيتة – وهو الأمر الذي اعتدوه لأنفسهم مكسباً تاريخياً غير مسبوقاً وبالتالي كان استغلالهم له حقيراً ودنيئاً.

تركنا لهم فرصة السيطرة والاستيلاء على المنصات في مختلف الساحات " وهي المنابر الإعلامية الموجهة والمحركة والمسيرة للثورة " وأتحنا لهم فرصة إستقبال التبرعات وجمع الأموال والتصرف بالعيني منها واختيار تسميات " الجُمع " في كل أسبوع وطريقة كتابة البيانات المعبرة عن الثوار وأسلوب إختيار وتحديد المتحدثين بإسم الشباب في الفضائيات ووسائل الإعلام وكل ما له صلة بالثورة والثوار – هكذا لم نحبذ الدخول معهم في مصادمات بل إننا قدمناهم وآثرناهم على أنفسنا وتنازلنا لهم عن كل حقوقنا إن لم نقل كلها.

كل ذلك كان على أمل أن يتعظوا ويتعلموا معنا التضحية وإيثار الآخر وتقديم المصلحة العامة على المصالح الحزبية والشخصية – لكن ما حدث مع أسفنا الشديد لم يكن في الحسبان فقد أصيبت تلك العناصر ومن يقف ورائها بداء العظمة والهوس وبدل ما يتعظ ويتعلم أولئك المرضى معاني ودلالات تلك القيم الإنسانية والثورية والوطنية النبيلة تكونت لديهم قناعات بأن تضحيات الآخرين تلك هي نوع من الخضوع والاستسلام .. وحينها أصبحوا في أنظار أنفسهم وحدهم زعماء فيما الباقي رعيه – وهو الأمر الذي أفضى إلى قيامهم بمضاعفة أساليب القمع والانتهاكات التي مارسوها بحق البسطاء من الثوار لتطال قيادات شبابية وشخصيات حقوقية وإعلامية ثقل الواحد منها يوازي في الأساس حجم وثقل وشعبية العشرات من قياداتهم العليا.

بصراحة لم أكن أحبذ الخوض في هكذا تفاصيل لولا إيماني بان النظام البائد الذي ثرنا لأجله قد سقط, ولأنني صرت ألاحظ في الساحات صحوة شبابية غير مسبوقة تؤكد بأن جميع الشباب سواء المنضويين منهم في إطار ائتلافات أو أولئك الذين انتهجوا سبيل النضال الفردي أصبحوا يدركون تماما حقيقة تلك الأحزاب وأهدافها ومراميها الآنية والمستقبلية وبالتالي أضحى الجميع يبذلون جهوداً حثيثة في سبيل التصدي لها ووقفها - ليس فقط تفادياً لما قد ترتكبه من فضاعات بحق هذا الشعب المغلوب مستقبلاً وإنما أيضاً انتصاراً لأنفسهم وقرنائهم مما ارتكبه أولئك المؤدلجون من آثام بحقهم فيما مضى من الثورة وحتى اليوم.

ما يدمي القلب أن تلك السيطرة وتلك الهالة التي افتعلتها تلك الأحزاب لنفسها داخل الساحات لم تفضِ إلى شيء حتى اليوم فيما يتعلق بمسألة حسم الثورة وإنقاذ البلاد من الأزمات التي تعصف بها – فكل الآمال التي علقها الشباب والثوار على تلك الأحزاب طيلة الفترة الماضية من أيام الثورة والتي أرقتنا بترديدها طيلة العقدين المنصرمين والمتعلقة بإنقاذ الوطن وانتشاله من مستنقع الفساد الذي يعانيه – جميعها ذهبت سدى وكل نضالاتهم وجهودهم ومواقفهم لا تزال مقتصرة على المشاورات واللقاءات السرية والاجتماعات في الغرف المغلقة.

ختاماً ليعي أولئك الطامحون ممن وُضعت على عقولهم وضمائرهم غشاوة, أن المستقبل الذي ينتظرهم سيكون قاتماً.. وأنهم سيدفعون ثمن ما اقترفته أياديهم بحق الثوار عقوداً طويلة.. وعليهم أن يفيقوا من سباتهم ويتيقنوا ويدركوا بأن هذه البلاد وهذه الأمة التي يعدونها لقمة سائغة لم ولن تتاح لهم فرصة حكمها أو تسيدها مهما كانت الظروف أو المتغيرات, حتى لو أشرقت شمسهم المزعومة من المغيب.. وأنهم سيظلون دائماً وأبداً أولئك المغفلون المذمومون وإلى يوم يبعثون.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أحمد الحرازي
كابوس الانتفاضة
أحمد الحرازي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
محمد كريشان
تونس: من يريد «تشويه» الحياة السياسية؟!
محمد كريشان
كتابات
صخر عبد الله الغزاليالسلفيون الجدد.. وأحزاب اليسار
صخر عبد الله الغزالي
عبد الملك الجهميعن التغيير وشروطه
عبد الملك الجهمي
مشاهدة المزيد