لم يطقْ صحوةَ العيون
بقلم/ ضياء محمود
نشر منذ: 8 سنوات و 5 أشهر و 29 يوماً
الأحد 20 مارس - آذار 2011 07:03 م

لم يطقْ صحوةَ العيون ـ فعبّى *** جيشـَـنا ـ ثم صبّ بلواه صبا

يا لها مِن سخافةٍ في بلادي *** أنّ حامي البلاد أصبح ذئبا

وقـُـوى الأمن أصبحت تزرع الخوفَ *** وتسقي الترابَ ذلاً ورعبا

وتراهم مدجّجين عِصِيّا *** يملئون الجموع بطشا وضربا

قد غدوا بالسلاح مثل أسُودٍ *** يطلقون الزئيرَ نارا ونهبا

خلتهم حرروا حُـنيشا، وزادوا *** أنقذوا القدسَ من حقير ـ فتبا !

أمسِ قادوا حربا ضروسا على الحوثيّ *** لكن رأوا هنالك حربا

ما استطاعوا تحرير شبر، ولكن *** منعوا بـ(التغيير) في اليوم خطبا !!

هم أسود، وهم ليوثٌ حماةٌ *** قد أذاقوا الجموع ويلاً وسبّا

حيِّ يا شعبُ ثورةً قد تعالت *** حين قال النضال هيا ـ فلبّـى

لم تعد سطوة الطغاة تذلّ *** الشعب لما أراد عزا فهبـّـا

كل طاغ له مصير وإنْ طال *** به العهد سوف يلقاه صعبا

وتدول الأيام يوما فيوما *** وتزول الكروب كربا فكربا

وغداً تسحق الطغاةَ شعوبٌ *** ذاقت القهر والمصائب شربا

عودة إلى تقاسيم
تقاسيم
د. هشام المعلمعهد الزهور الحُمر
د. هشام المعلم
عبدالرحمن مهيوبسلامٌ عليكم
عبدالرحمن مهيوب
عبد الله عباس الإريانيالوجه الآخر
عبد الله عباس الإرياني
د.عبدالمنعم الشيبانيبوابة الرحيل لطارق كرمان 2
د.عبدالمنعم الشيباني
أحمد صالح النهميثلاثة عقود من الزمان
أحمد صالح النهمي
مشاهدة المزيد