يمنية يحي الحوثي وتركية نصر طه
بقلم/ فاروق مقبل الكمالي
نشر منذ: 11 سنة و 6 أشهر و 24 يوماً
الإثنين 12 أكتوبر-تشرين الأول 2009 06:41 م

"نصر طه مصطفى تركي " !!

الجملة المفيدة التي سمعتها يوما من على لسان المتمرد يحي الحوثي منذ العام 2004م وحتى الآن ولعلها الجملة الوحيدة المبنية للإعراب من ألاف كلمات خدش بها الحوثي حياء البلاد والعباد طوال سنوات تمرده القائم.

أعرف نصر طه أحرص على اليمن مني فالرجل بأصوله التركية امتزج مع اليمن تاريخ وحضارة ودين حتى صار بعبق البن اليمني الفريد كل صباح يدلف إلى أنفك ومازلت تتململ على فراش النوم .

في اليوم الأول من شهر رمضان بعثت للرجل نصر برسالة تهنئة وهو لا يعرف حتى رقمي مضى رمضان بخيره وحل عيد الفطر المبارك وقبل إعلان حلول العيد كانت رسالة الرجل تصل إلى هاتفي تهنئني والشعب والوطن بالعيد دون أن يعرف لمن كان يرسل تهنئته أساسا .

نصر طه اليمني من أصول أنضولية يحق له الفخر بيمانيته وتركيته على حد سوى بينما يحي الحوثي الذي أراد أن يبدوا لوحده يمنيا يحق له التباهي أنه يمنيا خالصا من أصول الذين حفروا الأخدود في صعده تماما كما تفاخر الفضلي في زنجبار بأنه من أحفاد عاد وثمود .

الحقيقة أقول كثيرا ما استفزني الحوثي بتصريحاته التي تنضح حقدا على هذا الوطن لكنه وبكل صراحة كان أكثر من صادق حين أراد القول أن نصر طه منارة تركية في قلب اليمن أمتزج وجودها بتاريخنا حتى أننا لم نفرق بين تركية الرجل ويمنيتة ولو أراد ربك نشر فضيلة طويت أتاح لها لسان حسود ؟.

لن أعقد مقارنة بين يمنية الحوثي وتركية نصر طه لكن التساؤلات تفرض نفسها في سياق الفعل القائم فماذا فعل الحوثي بيمنيتة لليمن غير استباحة الأعراض اليمنية وغير استباحة الدماء اليمنية وغير تمرد قائم منذ العام 2004م ,وماذا فعل علي سالم البيض بيمنيتة لليمن؟ وماذا فعل العطاس بيمنيتة لليمن ؟ وماذا يفعل الفضلي الآن بيمنيتة لليمن ؟

وبالمقابل أنظروا ماذا فعل طه مصطفى طيب الله ثراه بتركيتة ليمن السادس والعشرين من سبتمبر وانظروا ماذا يفعل نجله نصر الآن بتركيتة ليمن 22 مايو قولا وفعلا ونويا ؟.

يتغنى الحوثي يحي بيمنيتة وعصابته في صعده تتغنى باستباحتها للأعراض والدماء والأموال , ولايته يقف عند هذا الحد لكنه مصرا على الانتساب إلى أل النبي المصطفى محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم وكأننا من حوله أناس حمقى لا ندرك شيء مما يجري ؟

بفكرة الخندق دافع سلمان الفارسي عن وطنه ووطن الإسلام "المدينة المنورة "ولنا في حديث رسول الله مع الصحابي الجليل سلمان ما يضيء لنا دروب المعرفة كشمس الضحى , سلمان كان فارسيا وعبد الله أبن أبي كان من المدينة

لذا لاضير أن يكون نصر طه مصطفى يمنيا تركيا لكن الجريمة أن يحسب المتمرد يحي الحوثي نفسه يمنيا .