خوفي عليك.. وخوفي منك يا يمن
بقلم/ عبد الله عبد الكريم السعدون
نشر منذ: 11 سنة و شهرين و 12 يوماً
الأحد 19 يوليو-تموز 2009 03:30 م

مع طلوع كل شمس يحاول آلاف الشباب والأطفال عبور حدود المملكة العربية السعودية قادمين من اليمن بحثا عن العمل، لكن بطرق غير نظامية، يعاد أكثرهم، ومن ينجح في العبور يعيش متخفيا قانعا براتب قليل يتناسب مع ما تلقاه من علم ومهارة.

عرفت اليمن منذ ثلاثين عاما حين عملت هناك كمدرس طيار في مهمة تدريب، يوم كان اسمه «اليمن الشمالي»، قبل الوحدة بين شطري اليمن. كان اليمن يعيش أوضاعا مأساوية نتيجة الفساد والانقلابات والحرب مع اليمن الجنوبي. وزرت

اليمن قبل عام ورأيت الأوضاع أكثر مأساوية، فالريال اليمني، الذي كان يساوي تقريبا ربع دولار، صار الدولار يساوي نحو مائتي ريال يمني، وتضاعف عدد السكان، ومعه زاد الفقر والأمية، وحل «القات» محل ما بقي من مزارع القهوة

لتلبية مطالب المخزنين في جلسات تشل البلد وتلتهم نصف نهاره، وجزءا من ليله، وأصبحت الحياة أكثر صعوبة وتعقيدا.

وكما تكبر كرة الثلج كلما تدحرجت ولم تجد من يوقفها، هكذا اليمن هذه الأيام؛ ففي شماله جرح ينزف، وفي جنوبه مطالب تدعو للانفصال، ودعوات كثيرة تنادي لإسكاتها مهما كان الثمن. ويبدو أن العالم مشغول بما لديه من أزمات مالية وما يعانيه من حروب في مناطق كثيرة من العالم.

أسئلة كثيرة تدور بخاطري وأنا أتناول طعام الغداء في قرية على بعد ساعة من صنعاء في مطعم سيدة تدعى حميدة، كانت شابة قوية البنية حين رأيتها قبل ثلاثين عاما، وها هي اليوم تجلس على كرسي في مدخل المطعم وقد هدها الكبر والمرض وكأنها تختصر مأساة اليمن. أهم أسئلتي كانت: أين يسير اليمن؟ وكيف يمكن وقف الانزلاق إلى الهاوية؟ ما هي الحلول ومن يستطيع تقديمها؟ ألا يكفي العرب والعالم صومال واحد؟ هل يحتاج القراصنة إلى أكثر من مرفأ؟ وهل تحتاج «القاعدة» إلى أماكن غير أفغانستان والعراق والصومال؟ لكن اليمن ليس الصومال، فعدد سكانه أكثر، وموقعه أكثر تميزا، وطبيعته الجبلية، ومجاورته لدول غنية كالمملكة، يجعله بلدا مثاليا يجمع أسوأ ما أفرزته أفغانستان والصومال والعراق مجتمعة.

أهم الحلول تنبع من الداخل، فمن الداخل ولدت المشاكل، وفي الداخل تكمن الحلول. فمهما برع الطبيب في تشخيص الداء ووصف الدواء وتأمينه فلن يكون مجديا ما لم يكن المريض مستعدا لتقبل العلاج ومنفذا لتعليمات الطبيب بكل دقة وأمانة. من لديه أدنى شك في أن الحلول داخلية فليقارن بينه وبين جارته عمان، وكانا متقاربين في الظروف وأحوال المعيشة قبل حوالي أربعين عاما، وربما تصعب المقارنة بدولة بعيدة كسنغافورة.

أولى خطوات العلاج عدم الانزلاق في حرب مدمرة طويلة بدعوى المحافظة على الوحدة، فكما أن الوحدة خط أحمر، يجب أن تكون الحلول عقلانية وسلمية، ويجب أن تكون إراقة الدماء خطا أحمر، فمن السهولة البحث عن أسباب لتجهيز الجيوش

وبدء المعارك، لكن من الصعوبة إيقافها. قد نطرب لموسيقى الجيش ولعلعة الرصاص في البداية، لكن شباب الوطن سيصبحون وقود نار الحرب ودافعي ضرائبها.

الخطوة الثانية معرفة أسباب ما يعانيه اليمن بصفة عامة وما هي أسباب طلب الانفصال بكل أمانة ودقة، وعدم الاكتفاء بنسبتها لأسباب خارجية، فمنذ ستين عاما ونحن ننسب ما نعانيه من مصاعب لقوى خارجية، فهذا السبب هو الأسهل والأقل تكلفة. وكم هللت الجماهير المسكينة في الدول المنكوبة وخرجت إلى الشوارع معربة عن تأييدها ودعمها لمن كانوا سببا في مآسيها.

يحتاج اليمن ويستحق حكومة نزيهة حازمة متوازنة، وما أكثر رجال ونساء اليمن المخلصين الذين يجب أن تكون الأولوية لديهم محاربة الفساد بأنواعه، مبتدئين بأنفسهم، فالمثل يقول: إن الفساد مثل تنظيف الدرج لا بد أن يبدأ من أعلى الدرج وليس من أسفله، بعدها تكون الأولوية لمحاربة الظلم والفقر والفساد والبطالة.

الخطوة الثالثة خارجية، فما يعانيه اليمن أكبر من أن تتحمله دول الجوار في مجلس التعاون، ما قد تؤول إليه أوضاع اليمن سوف يؤثر في تجارة العالم واستقراره، ولا بد من مشروع كبير ينتشل اليمن، على غرار ما تم بعد الحرب العالمية الثانية في أوروبا. هذا المشروع تشارك به الولايات المتحدة وأوروبا واليابان ودول مجلس التعاون والصين لدعم اقتصاد اليمن وبناء المدارس وكليات التقنية وشق الطرق وبناء المستشفيات ونشر التنمية في الأرياف والمحافظات.

قد تكون الحلول مؤلمة وشاقة، خاصة الداخلية منها، لكن من يرغب في إنقاذ شعبه وحجز مكانه اللائق بين عظماء التاريخ فعليه أن يبتلع كبرياءه ويستعين بالمخلصين وقد يغضب أقرب الناس من حوله، لكن الإصلاح يصب في مصلحة الجميع،

فالإصلاح هو الشيء الوحيد الذي ليس فيه خاسر، وإن خسر المنتفع في البداية فسيكسب أمنا ورخاء لأبنائه وأحفاده في وطن كريم يحفظ كرامتهم في الحاضر والمستقبل.

من يقرأ التاريخ يعلم أن المصائب لا تأتي دفعة واحدة ولا تعلن عن قدومها، لكنها تبدأ بهدوء وتحت أسماء كثيرة بعضها يوحي بحسن النية، وبعضها يلبس لباس الوطنية أو القومية أو الدين لتسهيل مرورها وفتح الأبواب لها. مصيبتنا إهمال قراءة التاريخ واستخلاص العبر، حتى التاريخ، الذي لم يجف حبر كتابته بعد، نحاول تجاهله ونسيانه. ما كتبت، وإن كنت أخص به اليمن، إلا أنه ينطبق على أكثر من دولة عربية. ما لم يكن أمن الوطن ووحدته وقوة اقتصاده هو همّ الحاكم والوزير وعضو البرلمان، فإن المصير سيكون كما رأينا في الصومال وقبله في لبنان، حرب أهلية تأكل الأخضر واليابس، وتتقاذف أمواج الخوف والجوع قوارب أهله في رحلتهم إلى المجهول.

* لواء طيار ركن متقاعد سعودي

Amalik_s@hotmail.com