حدث في منتصف شعبان .. قصة قصيرة
بقلم/ محمد مصطفى العمراني
نشر منذ: شهر و 16 يوماً
الجمعة 01 مارس - آذار 2024 05:43 م
 

في منتصف شعبان نحتفل كأنه عيد .!

نزين البيت ونلبس الجديد ونذبح الذبائح ، في المساء تعد أمي لكل فرد منا كعكة ، ننتظر فطائر الكعك على أحر من الجمر ، تضعها في التنور ، نراقب بخوف وقد وضعنا أيدينا على قلوبنا ؛ فمن تسقط كعكته وتحترق فهذا يعني أنه سيموت .

ولأن لي مكانتي الخاصة عند أمي فقد أعدت فطيرتي قبل الجميع ، نضجت فأخرجتها ساخنة ، تنفست الصعداء فرحاً ، لقد نجوت من الموت ، شرعت ألتهم الفطيرة بشهية تزغرد في عيني الفرحة ، لم يعد يهمني ما سيحدث للآخرين .!

في أعماقي تمنيت أن تسقط كعكة أختي الكبيرة ، تضربني باستمرار وتمنع أمي من تدليلي ، لقد عاتبت أمي لأنها بدأت بتجهيز فطيرتي قبل غيري .

 يا لها من وقحة .!

ليت فطيرتها تسقط وتموت . 

في ذلك اليوم حدث ما لم نكن نتوقعه ، لقد سقطت فطيرة أمي واحترقت ، ألجمتنا المفاجأة واجتاحنا شعور عارم بالحزن ، لقد أيقنا أن أمنا ستموت بلا شك فهرعنا نحضنها ونقبل رأسها ونبكي بينما ضحكت قائلة : 

ـ الأعمار بيد الله لا تخافوا من هذه الخرافات .

عندما وجدناها قوية متماسكة حاولنا التماسك ونسيان ما حدث ، لكن جدار الأمان في داخلنا كان قد تداعى فحولنا المنزل إلى سرادق عزاء حتى بدأ الخوف يهاجم أمي .

في ذلك اليوم العصيب الأسود طلبنا من أمي أن تسامحنا وتدعوا لنا ، وعلى الفور تحولت أمي إلى ملكة وتحولنا إلى خدم لها ، جهزنا لها أفخر مجلس وشرعنا ندللها ونقبل أقدامها ، منعناها من دخول المطبخ أو القيام بأي عمل ، تأمر فنسارع إلى طاعتها ، تتحدث فنصغي لحديثها ، ما تتمنى شيئا إلا وسارعنا إلى تنفيذه .

لقد قطعنا على أنفسنا عهداً أن لا تموت إلا وهي راضة عنا ؛ والله وحده يعلم كم بقي من عمرها ؟

ـ ربما ساعات 

أو أيام ..

أو أسابيع .

 لكنها ستموت بلا شك فقد سقطت فطيرتها واحترقت .

وكانت ليلة حزينة ، أنزوى كل واحد منا في ناحية من البيت يبكي الرحيل المنتظر لأمنا التي تذكرنا فجأة فضائلها وقصص تمردنا عليها وندمنا أشد الندم .

صلينا ودعونا الله أن يطيل عمر الوالدة ، مسحنا دموعنا وحاولنا إخفاء حزننا وتحلقنا حولها من جديد .

 لأول مرة تعرف منا الطاعة التي كانت تتمناها .

نمت بجوارها ، وحين صحوت في منتصف الليل وجدتهم قد نقلوني إلى الغرفة ، كنت وحيدا فخرجت أبحث عنهم ، كان إخواني كلا في زاوية يبكي بصمت فيما أمي ما تزال تمضغ القات في المجلس ومداعتها ( النارجيلة ) تقرقر ، من الباب استرقت النظر إليها ، تنفث دخان المداعة وهي غارقة في شرودها ، حتى الراديو الذي تعودت على سماعه يقبع صامتاً في النافذة .

لمحتني ونادتني فذهبت إليها احتضنتني وقبلتني ، وشرعت تحكي لي القصص ، ظلت يداها تحسس شعري حتى نمت بجوارها من جديد .

في اليوم الثاني عقدنا اجتماعا هاما في إحدى الغرف وقررنا أن تذهب أمي للحج ، سنبيع الثور والبقرة ونصف الأغنام لتذهب إلى الحج ، لكن أخي تساءل : 

ـ هل ستعيش أمي إلى موسم الحج ؟!

وحينها انفجرنا بالبكاء ولم نسكت إلا حين اقتحمت أمي اجتماعنا متسائلة عما يحدث . 

لقد أخبرتنا أنها سألت عمها الشيخ سالم وهو عالم كبير : 

ـ هل يموت من تسقط فطيرته ؟

 فأكد لها ضاحكاً أنها خرافات غير صحيحة .

لم نصدقها لقد ظننا أنها تريد تطميننا ليس إلا .

رفضت أمي أن نبيع المواشي لتذهب للحج أو العمرة ، أكدت لنا أنها غير قادرة على الذهاب للحج وتركنا لوحدنا .

وتوالت الأيام وجاء موسم الحصاد فحرصنا على أن تظل أمي بالمنزل ، قمنا بكل الأعمال نيابة عنها .

لقد حرصنا على أن لا تخرج من البيت .

لقد سمنت أمي وزاد وزنها وأبيض وجهها لبقائها بالبيت كأنها عروسة تستعد للزفاف .

لقد أعجبها تفانينا في خدمتها ، تأمر فنطيع ، وحين تتحدث نصغي لها بكل اهتمام .

وحين ينسى أحدنا قصة الفطيرة ويتباطأ في خدمتها تقول :

ـ الله يعلم كم بقي في عمري 

وتتأوه وتردد :

ـ أسأل الله حسن الختام 

وحينها نتذكر ما حدث ونهرع إلى خدمتها وطلب السماح منها .

لقد أنتظم شأن البيت وصارت أمي أسعد نساء القرية .

تمضي الأيام ونحن نعيش بخوف ، ونواصل خدمة أمي التي ما تزال تعيش معنا بكامل صحتها وتدعوا لنا .

رغم الخوف الذي نعيشه فقد مر العام سريعا ولم يبق لمنتصف شعبان إلا شهرا واحدا نعد أيامه بكل خوف .

 لقد نذرنا لله أن نصوم شهرا كاملا إن نجت أمي من الموت .

ودخل شهر شعبان وصارت الأيام تمضي بطيئة ثقيلة ..

كل صباح نصحو بفزع نتفقد أمي ، وحين نجدها تشرب قهوتها وتستمع للقرآن نحمد الله أنها ما تزال على قيد الحياة .

وفي منتصف شهر شعبان كانت فرحتنا الكبرى أن أمي تجاوزت مرحلة الخطر ولم تمت كما توقعنا .

تحلقنا حولها وهي تعد الكعك .

لم يعد الخوف يداهمنا كما كان في الماضي فهذه أمنا لم تمت رغم سقوط فطيرتها ، في هذا العام أخرت أمي فطيرتها إلى النهاية لكنا لم تسقط ، حينها فرحنا واحتفلنا بنجاتها فيما كانت أمي الوحيدة التي حزنت لعدم سقوط فطيرتها .!

  
مشاهدة المزيد